معارض كردي: تركيا دعمت "داعش" لمهاجمة كوباني

الثلاثاء 2014/12/02
نظام أردوغان يدعم التطرف في المنطقة

أنقرة- اتهم رئيس حزب الشعوب الديمقراطية الكردي صلاح الدين دميرطاش تركيا بدعم ومساعدة مسلحي ما يعرف بتنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف من خلال غض الطرف عن تواجدهم على أراضيها.

ولفت دميرطاش إلى أن مسلحين من “داعش” شنّوا هجوما قبل يومين على بلدة عين العرب (كوباني) السورية من داخل أراضي تركيا، وذلك وفقا لما ذكرته، أمس الإثنين، وكالة “جيهان” التركية للأنباء.

كما أكد رئيس الحزب الكردي خلال كلمة ألقاها في مؤتمر عام للحزب بمدينة غازي عنتاب الواقعة جنوب شرق تركيا على أنه يحتكم على أدلة تتضمن صورا ومقاطع الفيديو حول مزاعمه.

وتأتي تصريحات زعيم الحزب الكردي الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني في وقت يحاول فيه زعيم الأكراد عبدالله أوجلان استدراج أنقرة نحو استئناف عملية السلام التي تجمدت بسبب مواقف الحكومة التركية من بني عرقهم في سوريا.

وأشار دميرطاش إلى أن رئاسة أركان الجيش التركي ورئاسة الوزراء سارعتا إلى نفي هذا الأمر تماما، لكن مقاطع الفيديو والصور التي بحوزته تثبت صحة إدعاءاته معتبرا إياها غير قابلة للشك، على حد تعبيره.

ويبدو أن أنقرة، وفق مراقبين، تواصل سياسة “النعامة” للتستر على ما تقوم به من دعم لأكثر التنظيمات تطرفا في الوقت الحاضر مستغلة هيجانه في المنطقة بهدف اغتنام الفرصة للإطاحة بالنظام السوري ولو على حساب الأكراد الذين يمثلون ثلث السكان في تركيا.

ولعل أبرز مثال على ذلك الدعم الخفي ما قامت به أنقرة قبل أسابيع من إبرام صفقة تبادل الأسرى مع التنظيم، والذي بموجبه تمكن دبلوماسيون أتراك من العودة إلى بلادهم دون إراقة قطرة دم واحدة.

وترفض أنقرة القيام بدور بارز في التحالف التي تقوده أميركا ضد “داعش” خشية أن يعزز ذلك قوات النظام في سوريا أو الميليشات الكردية حيث تعتبر كلاهما خطرا عليها.

5