معارض يتهم حزب أردوغان بنشر العداوة لتغطية فساده

الأربعاء 2014/03/19
حكومة أردوغان متهمة بإثارة العداوة بين أطياف الشعب

أنطاليا - اتهم دنيز بايكال، الرئيس الأسبق لحزب الشعب الجمهوري المعارض، ومرشح الحزب لخوض الانتخابات البلدية عن مدينة أنطاليا جنوب تركيا، حكومة حزب العدالة والتنمية بإثارة العداوة بين أطياف الشعب، من أجل تغطية فضائحها المتمثلة في ممارسة الفساد والرشاوى.

جاء ذلك خلال مؤتمر جماهيري للتعريف ببرنامج الحزب للاستعداد إلى الانتخابات البلدية نهاية الشهر الحالي، أول أمس، حيث ذكر بايكال أن تركيا تشهد أحداثا مؤسفة ومعيبة لم تشهدها من قبل، موضحا أن حملة الفساد والرشوة أظهرت تورط أكبر المسؤولين بالحكومة في الفساد والرشوة، بحسب وكالة “جيهان” للأنباء التركية.

واستغرب بايكال قيام الحزب الحاكم بهذه الأعمال قائلا، “هل انتخب الشعب هذه الحكومة لتهنأ بعمليات الفساد والرشوة؟، مطالبا بمحاسبة كل من تورط في هذه العمليات المشبوهة.

كما اتهم مرشح حزب الشعب الجمهوري أربعة وزراء في حكومة أردوغان بتواطئهم مع رجل أعمال إيراني في عمليات اختلاس ورشاوى، مضيفا أنه يتحكم بهم بإصبعه ويبتزّهم كما يشاء، لافتا إلى أن الحكومة لم تجد طريقة لتغطية أعمال الفساد التي تورطت فيها سوى إثارة الفتن والعداوة بين أطياف الشعب، على حد وصفه.

وأكد باكيال على أن الحكومة الحالية تحاول جاهدة، الإفلات من العدالة من خلال إخفاء كل التهم المرتبطة بها، مطالبا الشعب التركي بعدم السكوت عن تلك الفضائح.

دنيز بايكال: وزراء أردوغان متواطئون مع رجل أعمال إيراني في اختلاسات ورشاوى

وفي سياق منفصل، أعلن نحو 1500 عضو من حزب العدالة والتنمية في مدينة أضنة الواقعة في جنوب تركيا، عن استقالتهم من الحزب والتحاقهم بصفوف حزب الحركة القومية المعارض.

ونقلت “جيهان” عن محمد قرة أوزوم، أحد مسؤولي الحزب، قوله إن “استقالتهم من حزب العدالة والتنمية نتجت عن أسلوب التفرقة لدى المسؤولين داخل الحزب خلال الفترة الأخيرة، عقب الكشف عن فضائح الفساد والرشاوى”.

وأوضح قرة أوزوم أنهم انضموا إلى الحزب سابقا لاعتقادهم أنه سيعمل على توحيد الشعب واحتضانهم، غير أن الأحداث الأخيرة كشفت عن حقيقة الحزب، مشيرا إلى أنه تحوّل مؤخرا إلى مستنقع للفساد والسرقة، حسب وصفه، مما اضطرهم إلى الاستقالة من الحزب.

جدير بالذكر أن عددا من أعضاء الحزب الحاكم انضموا إلى أحزاب تركية معارضة بعد استقالتهم على خلفية فضيحة الفساد المدوية التي هزت عرش أردوغان.

5