معارك تحرير اليمن تتقدم في جبهتي الشمال والغرب

المبعوث الأممي إلى اليمن يواصل جهوده لإعادة إطلاق مسار السلام دون الإعلان إلى حدّ الآن عن إنجاز عملي في ذلك الاتجاه.
الخميس 2018/05/17
هزائم متتالية

مأرب (اليمن) - أعلن الجيش اليمني، الأربعاء، استعادة مواقع جديدة في محافظة صعدة شمال اليمن، حيث معقل جماعة الحوثي المتمرّدة، وذلك بعد معارك قتل فيها العشرات من المسلحين الحوثيين.

والتطوّرات على جبهة صعدة جزء من تقدّم أعمّ في معركة تحرير اليمن من الميليشيا الموالية لإيران، يشمل جبهة الساحل الغربي حيث تحقّق قوات يمنية مدعومة بشكل أساسي من القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، مكاسب سريعة على حساب الحوثيين المتراجعين باستمرار على الأرض.

وتقوم قوات العمالقة، والمقاومة التهامية، وحراس الجمهورية بقيادة العميد طارق عبدالله صالح بالدور الأكبر في معركة الساحل الغربي التي تعتبر مدينة الحديدة بمينائها الاستراتيجي أهم هدف لها.

وبالتوازي مع اشتداد المعارك على الأرض، يواصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث جهوده لإعادة إطلاق مسار السلام، دون الإعلان إلى حدّ الآن عن إنجاز عملي في ذلك الاتجاه.

واكتفى غريفيث في أحدث بيان للناطق باسمه بالقول إنّه يحرز “تقدما جيدا” في وضع إطار عمل لمفاوضات السلام في اليمن، معلنا عزمه طرح إطار العمل هذا أمام مجلس الأمن الدولي في النصف الأول من شهر يونيو المقبل.

ويرى متابعون للشأن اليمني أنّ تطورات الميدان ليست من دون تأثير على جهود إيجاد حلّ سياسي للملف اليمني، مشيرين إلى أنّ حالة الضعف الشديد التي يمرّ بها الحوثيون، ربما تضطرهم لتليين مواقفهم وتقديم تنازلات، في أي مفاوضات قادمة.

وبشأن التطورات على الأرض، قال قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة إنّ قوات الجيش بمديرية كتاف نفذت عملية عسكرية مباغتة صباح الأربعاء على مواقع الحوثيين.

وتابع في تصريح نقلته الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء”سبأ” أن الجيش تمكن خلال المعارك من تحرير مواقع تلال عجاج وخشم أضيق وجبل البرق الأحمر في منطقة العطفين بمديرية كتاف.

وأضاف الأثلة أن المعارك أسفرت عن خسائر بشرية ومادّية كبيرة في صفوف الميليشيا، حيث قتل العشرات من مسلحي الجماعة، فيما فر آخرون تحت وقع نيران قوات الجيش.

3