معاقبة صياد جائر بمشاهدة فيلم بامبي في سجن أميركي

الصياد ديفيد بيري جونيور مُلزم بأن يشاهد فيلم الرسوم المتحركة الكلاسيكي مرة في الشهر على الأقل خلال السنة التي سيمضيها في السجن.
الأربعاء 2018/12/19
فيلم "بامبي" طبع ذاكرة أجيال من الأطفال

ميزوري (الولايات المتحدة) – حكم قاض في ولاية ميزوري الأميركية على صياد غير شرعي بأن يشاهد بانتظام فيلم “بامبي” الشهير عن حياة ظبي قتلت أمه على يد صيادين.

حُكم على بيري جونيور بالسجن لمدة 15 شهرا
حُكم على بيري جونيور بالسجن لمدة 15 شهرا 

وسيُلزم الصياد ديفيد بيري جونيور (29 عاما) بأن يشاهد فيلم الرسوم المتحركة الكلاسيكي مرة في الشهر على الأقل خلال السنة التي سيمضيها في السجن، وذلك اعتبارا من 23 ديسمبر 2018.

وحُكم على بيري جونيور بالسجن لمدة 15 شهرا بعد اعترافه بممارسة الصيد على نحو غير قانوني في الحياة البرية في ما وصفته إدارة الحفاظ على البيئة في ميزوري بأنها واحدة من أكبر قضايا الصيد الجائر للغزلان في تاريخ الولاية.

ويُتّهم بيري واثنان من عائلته بأنهم قتلوا المئات من الظباء في ثلاثة أعوام، بحسب ما أفادت به سلطات حماية الطبيعة في ولاية ميزوري (الغرب الأوسط من الولايات المتحدة).

وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام 2015 وحدها بلغ عدد الحيوانات التي قتلوها نحو مئة، بحسب الصور التي التقطوها على هواتفهم. وسبق أن صدرت بحق جونيور أحكام عدّة بدفع غرامات.

وخرج فيلم “بامبي” إلى صالات العرض في العام 1942، وطبع ذاكرة أجيال من الأطفال، واعتُبر قاسيا جدا، ولا سيما اللحظة التي تصوّر موت أم الحيوان الصغير، بسبب الصيادين الجائرين.

24