معالجة الكسور بخياطة العظام

الاثنين 2013/11/18
خيط خياطة العظام بلاستيكي يتحلل في الجسم بعد أسابيع

برلين- نجح طبيب ألماني في تطوير طريقة جديدة لعلاج الكسور المعقدة عن طريق خياطة العظام بالإبرة والخيط الذي يتحلل في الجسم بعد أسابيع قليلة من العملية، ما يجنب المريض إجراء عملية ثانية لاستخراج المسامير أو البراغي أو غيرها.

هذا الحل جربه أخصائي الجراحة العظمية أرتوين رولاند رغم التوجس من هذه التقنية الجديدة وخوفه من نسب نجاحها، ويوضح الطبيب رولاند تقنية خياطة العظام بقوله: «نقوم بخياطة العظام المكسورة باستخدام الإبرة والخيط بدلا من استعمال البراغي والمسامير وشرائح الفولاذ».

هذه التقنية في علاج الكسور التي طورها الأخصائي الألماني، أثارت دهشة العديد من أطباء الجراحة العظمية؛ فهي تقنية جديدة لم تُعرف من قبــل في طب الجراحة العظمية حسبما يؤكد رولانــد مضيفا: «فــي البداية كانــوا متشككين قليلا لعدم وجود هذه التقنية في كتب الجراحة العظمية، ولكن عندما تأتي حالات ليس لها أي بديل آخــر كحــالات كســر العظــام في عدة أماكن، حيــث لا توجد أية خيارات أخــرى».

أما أصل فكرة هذه التقنية فيعود إلى معرض القوارب الذي زاره الطبيب رولاند ليلتقي بصانعي القوارب الذين كان يخيطون الخشب، ما دفعه لنقل تجربة خياطة الخشب إلى محاولة خياطة العظام حسب قوله: «بقي الأمر في مخيلتي، وعندما كنت أقوم بإجراء عملية ذات مرة، جاءتني الفكرة فجأة، فتذكرت ما رأيت وقررت تجربته».

وكما في الخياطة العادية تتم خياطة العظام، وذلك بإدخال إبرة مجوفة من الداخل ويوضع فيها خيط ومن ثم تُغرس الإبرة في العظم ويُسحب الخيط بواسطة مشبك ومن ثم تُسحب الإبرة للخلف.

وبعــد ربــط العظام بالخيط يُعقد الخيط بإحكام حسبمــا يشرح الطبيب رولاند مضيفا: «يجب أن تكــون العقــدة الأخيرة محكمــة دون خـدش العظــم».

ويتميز الخيط المستخدم في عميلة الخياطة بأنه خيط بلاستيكي طبي يتحلل في الجسم بعد أسابيع قليلة من إجراء العملية، الأمر الذي يجعل تقنية خياطة العظام مفيدة للأطفال، إذ تجنب هذه التقنية الجديدة إجراء عملية ثانية لإزالة الشرائح المعدنية حسبما يؤكد الدكتور رولاند: «لا نحتاج لاستخراج الشرائح المعدنية، وبهذا نجنب الأطفال الضغط النفسي في انتظار عملية ثانية».

إن مثل هذه الاكتشافات والتجارب من شأنها انقاذ عديد المصابين بكسور عظام تكون في نفس المكان وصعبة الالتئام.

17