معاناة الفلسطينيين حاضرة في أفلام الجونة السينمائي

المهرجان يواصل فعالياته بعرض أفلام داخل المسابقة وخارجها وتقديم ندوات وحلقات نقاش حول أهم قضايا السينما العالمية.
الاثنين 2020/10/26
مئتا متر مسافة مستحيلة

الأقصر(مصر) – يواصل مهرجان الجونة السينمائي فعاليات نسخته الرابعة التي تقدم 23 فيلما ما بين فيلم روائي طويل، وفيلم وثائقي طويل، وفيلم قصير.

وعرض المهرجان الأحد مجموعة مميزة من الأفلام التي عُرضت في أهم المهرجانات السينمائية العالمية، مقدمًا وجبة سينمائية دسمة في قسم الاختيار الرسمي سواء خارج المسابقة أو ضمن المنافسات على جوائز المهرجان.

وعرض المهرجان في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، الفيلم المشترك الفلسطيني الأردني الإيطالي السويدي “200 متر” للمخرج أمين نايفة.

ويحكي الفيلم قصة “مصطفى” وزوجته، القادمين من قريتين فلسطينيتين يفصل بينهما جدار عازل، رغم أن المسافة بينهما لا تتجاوز 200 متر.

وتفرض ظروف معيشتهما غير الاعتيادية تحديًا لزواجهما عندما يمرض ابنهما، حيث يهرع “مصطفى” لعبور الحاجز الأمني لكنه يُمنع من الدخول، وهنا تتحول رحلة الـ200 متر إلى أوديسا مُفزعة.

ينطلق الأب في رحلة مليئة بالأهوال والمخاطر ليصل إلى ابنه في أوديسا تتحوّل فيها مسافة المئتي متر إلى “ألفي كيلومتر”.

يوضح الفيلم أن الأمور التي نقوم بها يوميا في حياتنا العادية تعتبر خطرا وبطولة في فلسطين المحتلة. وقد وصفت الكاتبة والصحافية الإيطالية نينا روث الفيلم بأنه “تحفة الفلسطيني أمين نايفة الهادئة، هو جزء غير عادي من النظرة إلى الحياة اليومية الشبيهة بالحرب لكل الفلسطينيين. الأمور ليست بسيطة على الإطلاق بالنسبة إلى الرجل الفلسطيني. إن ذهاب الفلسطينيين إلى العمل ورؤية أحبائهم، والسفر عبر بلادهم هو دائمًا عمل بطولي”.

وقد سبق للفيلم أن حاز على جائزة الجمهور في مهرجان البندقية.

ويعرض الفيلم الفرنسي “إبراهيم” ضمن برنامج التيار الرسمي (خارج المسابقة)، للمخرج الجزائري الأصل سمير قواسمي.

وتدور أحداث الفيلم حول المراهق الحالم “إبراهيم”، الذي تجمعه مع والده علاقة متوترة بسبب تورطه في عملية سرقة فاشلة، ما يضطر والده المحافظ إلى دفع تعويضات مالية كبيرة من أجل إطلاق سراحه، ويقرر “إبراهيم” بعدها فعل كل ما بوسعه من أجل استعادة احترام والده وثقته.

وسبق أن نال الفيلم 4 جوائز في مهرجان الفيلم الفرنكوفوني؛ منها جائزة أفضل فيلم وجائزة أفضل إخراج.

وضمن عروض مسابقة الأفلام القصيرة يعرض الفيلم اللبناني الأردني “شكوى” للمخرجة اللبنانية فرح شاعر، وتدور أحداثه في بيروت المعاصرة، حيث تذهب “هدى” سرا إلى مخفر الشرطة لتُبلغ عن جريمة ارتكبها زوجها، لكنْ تواجهها عواقب غير متوقعة.

وحظي هذا الفيلم القصير (14 دقيقة) بدعم من الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، وهو الشريط القصير الثاني للمخرجة بعد فيلمها “سكون”.

 تسلّط الفنانة الشابة الضوء على “هدى”. في لحظة من حياتها، تجد البطلة نفسها في مركز الشرطة أمام مشاكل غير متوقّعة. زواجها ينهار، لأنّها تشعر بالغربة عن جسدها وعن البلد الذي تعيش فيه والذي تعاني فيه النساء من الاغتصاب الزوجي والعنف الأسري.

استوحت شاعر الحكاية من قصص واقعية، لتصوّر واقع المظالم “المفرطة والسخيفة الموجودة في المؤسسات البيروقراطية”.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة أيضا، يُعرض الفيلم المصري الفرنسي البلجيكي “ستاشر” للمخرج المصري سامح علاء، والذي تدور أحداثه حول “آدم” الذي يقرر خوض رحلة صعبة للعودة إلى حبيبته مجددًا بعد فراق دام 82 يومًا.

و”ستاشر” هو أول فيلم مصري قصير يشارك في المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة بمهرجان كان السينمائي منذ 50 عاما.

وقد بدأ سامح علاء في كتابة الفيلم منذ 3 سنوات، وقام بتصويره في منتصف شهر فبراير الماضي في القاهرة واستمر يومين.

واعتبر علاء أن “سيناريو وحوار العمل أغلبهما ارتجال، ومن شاركوا بالتمثيل سيف الدين حميدة ونورهان عبدالعزيز وجوه جديدة، أما فريق العمل فأغلبه من أصدقائي المقربين الذين بدأت صناعة الأفلام معهم، وكانت الصعوبة التي واجهتنا فقط هي كيفية الحصول على التمويل”.

وضمن فعاليات برنامج جسر الجونة السينمائي، أقيمت يوم الأحد ندوة مع النجم الهندي علي فازال، أدارتها الفنانة بشرى رزة، إضافة إلى حلقة نقاش المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويقام المهرجان في منتجع الجونة المطل على سواحل البحر الأحمر بمصر، في الفترة من 23 إلى 31 أكتوبر الجاري، ويعرض قرابة 65 فيلما من 42 دولة في العالم.

15