معاناة النازحين تتفاقم هربا من بوكو حرام

الثلاثاء 2015/06/02
الخراب عنوان بوكو حرام في نيجيريا

بوسو (النيجر) - بات عشرون ألف مهجر يفترشون الرمال أو يقيمون في أكواخ بعد الإجلاء المتسارع لسكان بحيرة تشاد الذي انتقدته بشدة منظمات المساعدة الإنسانية بعد أن زاد من معاناة النازحين هربا من بطش جماعة بوكو حرام المتطرفة.

ويقول مندوب إحدى المنظمات غير الحكومية إن السلطات لا تأخذ في عين الاعتبار معاناة الأشخاص وتعرضهم للمخاطر، فالمشاكل الأمنية والإنسانية حقيقية والمنطقة بالغة التعقيد ولا تتوافر فيها سوى وسائل محدودة.

وردا على ذلك، قال المتحدث باسم الحكومة مارو امتادو “نحن في وضع حرب كان متعذرا فيه توقع ما حصل. لا يمكن فصل هذه الأزمة الإنسانية عن معركة الإرهاب”.

ويعود قرار نيامي بعد تعرض أهم ثكنة عسكرية في المنطقة أواخر أبريل الماضي لهجوم عنيف شنته الجماعة أدى إلى سقوط 74 قتيلا منهم 28 مدنيا وفقد أيضا 32 جنديا.

وكان يتوقع أن يصل إلى جنوب شرق النيجر حوالي خمسة عشر ألف شخص، لكن جاء أكثر من 36 ألفا منهم 16 ألف نيجري أبعدوا بعد ذلك إلى نيجيريا.

5