معبر رفح أداة تستغلها حماس للضغط على مصر

الثلاثاء 2015/07/14
سمير غطاس: إغلاق المعبر يخضع للظروف الأمنية، بهدف منع الإرهابيين من التسلل عبره

القاهرة - قالت مصادر أمنية مصرية لـ“العرب” إن اجتماعا عقد في الدوحة مؤخرا، على هامش إفطار رمضاني حضره قياديون في حماس وعناصر من جماعة الإخوان، لمناقشة آليات الضغط على مصر لفتح معبر رفح.

وكان المعبر قد تم إغلاقه مرة أخرى عقب العملية الإرهابية التي وقعت في شمال سيناء في الأول من يوليو الجاري، وظهرت تلميحات ربطت بين تعاون الحركة مع تنظيم ما يعرف بـ“ولاية سيناء”.

وذكرت المصادر أن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، شارك في الإفطار الذي دعا إليه يوسف القرضاوي في الدوحة، بمشاركة عدد من قيادات الإخوان الهاربين وأعضاء التنظيم الدولي، منهم جمال عبدالستار وعلي خفاجي وأحمد البقري، والداعية السعودي الإخواني طارق سويدان.

وأوضحت المصادر أن المجتمعين ناقشوا الأحداث الأخيرة التي وقعت في سيناء، وما تردد حول عزم مصر اتخاذ موقف حاسم من حماس، بعد تزايد الاتهامات بضلوع عناصرها في التخطيط والمشاركة في تنفيذ العمليات الإرهابية الأخيرة في سيناء.

وكشفت المصادر لـ“العرب” أن مشعل أكد أنه لا يخشى التهديدات المصرية، وحاول نفي ما أشيع عن مشاركة الحركة في أي أحداث عنف في سيناء.

لكن المصادر أوضحت أن لدى القاهرة ما يثبت تورط حماس في العملية الأخيرة، وغير معنية بمحاولات إحراجها إنسانيا، ولا تريد الكشف عن جميع أوراقها في الوقت الراهن، حتى لا تصل العلاقة إلى خط اللاعودة، وتدخل في مواجهة صريحة مع الحركة، ليس هذا أوانها، مشددة على أن هناك خطوات تصعيدية تدريجية قادمة ضد حماس.

واعتبرت المصادر الأمنية أن فتح وتشغيل منفذ رفح الحدودي يرتبط ارتباطا وثيقا باستقرار الأوضاع الأمنية في محافظة شمال سيناء، نافية الإدعاء الذي تروّجه حماس بالتضييق المصري على سكان غزة، لاستدرار تعاطف شعبي، ومنح بعض وسائل الإعلام فرصة لشن حملات ضد القاهرة، حتى لا تضطر الأخيرة إلى تعرية قيادات حماس، وكشف ما ارتكبوه من تجاوزات خلال الفترة الماضية، لافتا إلى أن القاهرة لم تعلن أي خطوات تجاه الحركة حتى الآن.

وقال سمير غطاس الباحث في الشؤون الفلسطينية ورئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية، إن إغلاق معبر رفح يخضع للظروف الأمنية، بهدف منع الإرهابيين الموجودين في سيناء من التسلل عبره.

ولفت لـ“العرب” إلى أن المعبر يسهل دخول وخروج الإرهابيين الذين تدعمهم حركة حماس وتموّلهم بالمال أو بالسلاح لتنفيذ عمليات إرهابية بسيناء.

4