معدل الانتحار في لبنان في ارتفاع مطرد

الخميس 2014/10/23
حالة انتحار كل ثلاثة أيام

بيروت- أظهرت دراسة جديدة أن حالات الانتحار في لبنان أكثر مما كان متصورا من قبل بمعدل حالة انتحار كل ثلاثة أيام.

أعدت جمعية إيمبريس في المركز الطبي بالجامعة الأميركية في بيروت، دراسة أظهرت أن أعداد المنتحرين في تزايد. وقال الدكتور زياد نحاس، رئيس قسم الطب النفسي بالمركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت: “كل ثلاثة أيام ينتحر شخص في لبنان”.

وتستند البيانات إلى إحصائيات الشرطة التي حصلت عليها إيمبريس خلال زيارة إلى وزارة الداخلية. وتغطي حالات الانتحار من 2008 إلى يوليو تموز 2014. ويقول نحاس، إن السجلات هي المرجع الأكثر ثقة وأسباب الوفاة المسجلة متباينة.

وأضاف، “قصة الانتحار موضوع عليه وصمة في المجتمع وبما أنه توجد العديد من الحالات التي لا يعلن عنها لأسباب اجتماعية أو دينية. فالأرقام الفعلية ليست معروفة في لبنان”. ودفعت هذه البيانات الجديدة نحاس إلى بدء حملة يأمل من خلالها في زيادة الوعي بشأن مسألة الانتحار وتشجيع الناس على الإبلاغ عن حالات المرض العقلي التي يقال إنها تدفع بعض الناس إلى قتل أنفسهم.

وفي إطار الحملة نظم نحاس وفريقه مسيرة، الشهر الماضي، تجمّع خلالها الناس في الفجر وحملوا الشموع ولافتات كتب عليها “كل 3 أيام شخص ينتحر في لبنان. أكيد سوف أنهض وأمشي للوقاية من الانتحار”.

ويقول نحاس إن الحملة تهدف إلى جمع تبرعات لبعث أول خط ساخن يقال إنه يمنع الناس من الانتحار بنسبة من 20 إلى 30 بالمئة في الدول المتقدمة. وذكر أن الدراسة أظهرت أن اثنين من كل ثلاثة من المنتحرين ذكور غير أن محاولات الانتحار بين النساء أعلى بكثير عنها بين الرجال.

21