معرض إيفا.. نظرة على مستقبل التكنولوجيا

منح معرض إيفا بالعاصمة الألمانية برلين على امتداد ستة أيام كبرى الشركات العالمية فرصة ثمينة للتنافس على عرض أحدث الموديلات التكنولوجية المتنوعة من حيث التصميم والابتكار والتي يتم الكشف عنها للمرة الأولى في أكبر معرض إلكترونيات في العالم.
الأحد 2017/09/10
السينما بالمنزل

برلين - احتفى معرض "إيفا" باعتباره أكبر معرض إلكترونيات في أوروبا، مؤخرا، بانطلاق فعالياته ببرلين والتي استمرت على امتداد 6 أيام من 01 سبتمبر الحالي إلى غاية السادس منه، في حدث شهد منافسة محتدمة بين أكثر من 1800 شركة عالمية للكشف عن أحدث الابتكارات التكنولوجية.

واستقطب أقدم المعارض الصناعية في ألمانيا والعالم، وهو مختص بالإلكترونيات الاستهلاكية والترفيهية ويعد محطة أساسية لأكبر شركات التكنولوجيا، نحو 240 ألف زائر، كما شهد المعرض المقام على مساحة 159 ألف متر مربع في منطقة المعارض الرئيسية في العاصمة الألمانية حضورا لافتا للشركات الكورية والصينية واليابانية مع غياب تام لأيّ علامة تجارية عربية.

وعرض في نسخة هذا العام من المعرض التطوير الجديد في الهواتف الذكية (أحدها مطعم بالذهب) والأجهزة الذكية القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية وألعاب تكنولوجية وأجهزة رياضية وأخرى خاصة باللياقة البدنية ذات تكنولوجيا متقدمة، إلى جانب أجهزة الواقع الافتراضي وأجهزة اللاب توب.

1800 شركة عالمية خاضت منافسة محتدمة للكشف عن أحدث الابتكارات التكنولوجية

وهناك أيضا الكثير من الروبوتات، بينها سانبوت من الصين وهو القادر، بحسب مصنعيه، على “تعلم فعل كل شيء” بداية من الأعمال المنزلية الرتيبة إلى القيام بمهمة الحارس الشخصي.

ووضع على ذمة رواد المعرض تجربة أجهزة تكنولوجية جديدة لتجفيف الشعر وكاميرات بزاوية 360 للبث المباشر عبر الإنترنت.

الأجهزة المنزلية

استغلت الكثير من الشركات العالمية فرصة انعقاد المعرض وقدمت موديلاتها الجديدة مع المزيد من الوعود بتحقيق نتائج أفضل من الموديلات السابقة، ومن بين العروض تنافس عدد من الشركات على طرح المكنسة الروبوت التي حازت على اهتمام الكثيرين بفضل وظائفها العملية.

وقال فيرنر شولتز، مدير رابطة الأجهزة المنزلية في الاتحاد المركزي لصناعة الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، “يمتاز أحدث جيل من المكانس الروبوت بالذكاء الاصطناعي، فمثلا لا تتحرك المكانس على أرضية الغرفة بشكل عشوائي ولكن المستشعرات قد حققت تقدما كبيرا”.

تعتزم شركة بوش تقديم ثلاجات تمتاز بإمكانية تغيير أبوابها بحوالي 13 لونا

وأضاف “تقوم هذه الأجهزة حاليا بقياس مساحة الغرفة وأين توجد العوائق، وبعد ذلك يتم احتساب أفضل الطرق في جميع الأركان والزوايا بأقل طاقة ممكنة”.

وبالإضافة إلى هذه الخرائط التفاعلية يمكن مع المكنسة الروبوت من شركة بوش للأجهزة المنزلية تحديد المناطق الممنوعة أو تعيين مهام عمل فردية لكل غرفة على حدة. وتتوفر هذه الوظيفة أيضا في موديل من شركة نيتو التي أكدت أن عملية تحديد المناطق المحظورة الافتراضية تجعل من الحواجز المادية تجهيزات لا لزوم لها.

وقامت شركة ميلا في موديلها بزيادة قوة شفط الأتربة من سجاد الأرضية بمقدار ثلاث أضعاف الموديل السابق، كما تعمل الأذرع المتحركة، والتي يتم تركيب الفرشات الجانبية بها، على عدم انحصار مكانس الروبوت تحت قطع الأثاث، وإذا واجهت هذه الأذرع مقاومة فإنه يتم سحب الأذرع إلى الخلف.

ويمكن التحكم في المكانس الروبوت عن طريق تطبيقات الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية، علاوة على أنه يمكن استعمال تطبيقات المساعد الرقمي.

وأكد شولتز أن الجيل الجديد من مكانس الروبوت يعتبر أكثر كفاءة مقارنة بالموديلات السابقة؛ حيث أن شحنة البطارية تدوم لفترات أطول ويتمّ شحنها في مدة أقصر من السابق.

وقالت كلوديا أوبيراشر، من مبادرة الأجهزة المنزلية، إن المكانس الروبوت أصبحت متوافرة في فئات سعرية في متناول الكثير من المستهلكين، وحتى إذا كانت هناك بعض أوجه القصور لا تزال موجودة فإنها جيدة في مجملها.

كما تهيمن ثلاثة اتجاهات على أجهزة التلفاز، وهي تقنية OLED والشاشات النحيفة للغاية والكثير من الإبداعات التصميمية.

ويعتبر الموديل Bild 9 من شركة لوفه الألمانية أكثر من مجرد جهاز تلفاز؛ حيث قام المصمم بتعليق الشاشة، التي يبلغ سُمكها 7 ملم، في إطار زاوية مصنوع يدويا والذي يتم طلاؤه باللون الذهبي أو لون الغرافيت، ولا يمكن مشاهدة سماعة ساوند بار المدمجة والنحيفة إلا عندما يتم تشغيل الجهاز؛ حيث ترتفع الشاشة فائقة التباين قليلا إلى أعلى لإتاحة المجال أمام السماعة.

ركزت شركة سامسونغ في ساعتها الذكية الجديدة على الجوانب الرياضية

وتعاونت شركة بانج آند أولفسن مع شركة إل جي لتطوير جهاز التلفاز بروفيشن إكلبس المزود بشاشة OLED، وتعول الشركة الدنماركية على جودة الصوت، ولذلك يمتاز التلفاز الجديد بسماعة ساوند بار كبيرة مزودة بنسيج ملون أو شبكة من الألومنيوم والتي تظهر بشكل مقوّس في الثلث السفلي من جسم الشاشة النحيفة.

وأوضحت شركة سامسونغ أن مفهوم فريم يتمثل في أن يصبح التلفاز بمثابة لوحة فنية وأن يكون جزءا من ديكور الحائط، وإذا لم يرغب المرء في مشاهدة التلفاز فيمكنه حسب تصورات الشركة الكورية الجنوبية عرض بعض الفنون الجميلة أو الصور الفوتوغرافية على شاشة التلفاز كإطار للصور. ومن ضمن المزايا التي يتمتع بها تلفاز سامسونغ وجود مستشعر للحركة، والذي يقوم بإطفاء التلفاز في حال عدم تواجد أيّ شخص في الغرفة، ثم يتم تشغيله بمجرد دخول أحد الأشخاص إلى الغرفة.

وتعتمد شركة فيليبس في أجهزة التلفاز الخاصة بها على تصميم الغرفة بواسطة الإضاءة والتي تعرف باسم الإضاءة المحيطة؛ حيث توجد لمبات آل إي دي على الجانب الخلفي للتلفاز، وتتمّ مواءمة شدة إضاءة لمبات آل إي دي ودرجاتها اللونية تبعا لصورة التلفاز الحالية.

ولا تهدأ وتيرة التطوير والتحسين في قطاع الأجهزة المنزلية؛ حيث دائما ما تتم إضافة وظائف جديدة وتحسين الوظائف المتوفرة بالفعل. وشهد معرض الإلكترونيات إيفا كشف النقاب عن العديد من الابتكارات الجديدة في مجال الأجهزة المنزلية، علاوة على أن هناك بعض الشركات قد كشفت بالفعل عن أفكارها الجديدة.

عادة ما يتم إطلاق الكثير من الابتكارات والوظائف المتطوّرة في الأجهزة باهظة التكلفة في البداية، غير أن الشركات تقوم تدريجيا بتوفير هذه الوظائف الجديدة في الغسالات والمواقد من الفئة السعرية المتوسطة؛ حيث أعلنت شركة بوش مثلا عن تجهيز المواقد والأفران من سلسلة 6 بترمومتر للقلي ووظيفة دعم البخار ووظيفة مساعدة للطهي، كما سيتمّ إطلاق بعض هذه الوظائف الجديدة في الأجهزة من السلسلة 4 و2.

هيمنت ثلاثة اتجاهات على أجهزة التلفاز، خلال المعرض

وتزداد حاليا وتيرة ربط الأجهزة المنزلية بالشبكات ولم يعد الأمر يقتصر على إمكانية التحكم في الكثير من الأجهزة المنزلية الجديدة المطروحة في

المتاجر عن طريق تطبيقات الهواتف الذكية، بل يمكن حاليا ترقية بعض موديلات الأجهزة المتوفرة في المنزل بالفعل بهذه التقنيات الحديثة.

وقد أعلنت شركة ليبهير عن إمكانية التحكم في 120 موديلا من الثلاجات عن طرق تطبيق الهواتف الذكية. بالإضافة إلى إمكانية استدعاء معلومات الحالة والتحكّم في الكاميرا المركبة بداخل الثلاجة؛ حيث يمكن للمستخدم من خلال صور الكاميرا التعرّف على ما يحتاجه في الثلاجة أثناء التسوق في السوبر ماركت.

وتعمل الشركات على تحسين الأجهزة المنزلية وهو ما يدفع المصمّمين كل عام إلى تطوير حلول لمختلف المشاكل البسيطة التي تظهر أثناء الاستخدام؛ حيث قامت شركة سيمنز مثلا بتطوير عملية التنظيف الذاتي للمكثف في مجفّف الملابس الجديد فبعد كل دورة تجفيف يتم شطف مصفاة الوبر تلقائيا، وهو ما يحدّ من تراكم الوبر في الخزان، وبعد كل 20 دورة تجفيف يلزم إفراغ الخزان.

وتعتزم شركة بوش تقديم سلسلة الثلاجات فاريو ستايل والتي تمتاز بإمكانية تغيير أبوابها بحوالي 13 لونا مختلفا، مع إضافة 6 ألوان لاحقا. وأكدت الشركة أن عملية تغيير الأبواب تتم بسهولة وبدون استعمال أدوات وفي ثوان معدودة.

وأوضحت أوبيراشر “يتم التركيز حاليا على الألوان بشدة، وأصبحت عملية التغيير أفضل من السابق”.

وقدمت شركة ميلا الألمانية نوعا جديدا من أجهزة المطبخ، موضحة أن جهاز الطهي إم شاف الجديد سيدشن ثورة في عالم الطهي؛ حيث أنه يمثل فئة منتجات مستقلة بذاتها، إلى جانب الأفران وأجهزة الطهي بالبخار والمايكروويف.

أزاحت شركة سوني النقاب عن هواتف ذكية جديدة تلتقط صورا بتقنية 3 دي

ويعتمد الجهاز الثوري على تقنية جديدة في الطهي؛ حيث يتم إنضاج الطعام بشكل متساو، كما أنه يوفر الوقت اللازم للطهي بنسبة تصل إلى 70 بالمئة.

وفي أحد العروض التقديمية قبل انعقاد المعرض تم إعداد طبق اللحم مع الطماطم الأكثر حساسية للحرارة دون فقدان جودة أيٍّ من المكونات؛ حيث يعتمد الجهاز الجديد على مستشعرات متطوّرة تقوم بمراقبة الطعام باستمرار، وتعمل على توجيه الطاقة بشكل محدد، وتتمكن هذه المستشعرات من رصد التغيرات في أجزاء من الثانية، ومن ثم تتم مواءمة طريقة الطهي تبعا لذلك.

وأضاف أكسل كنيل، مدير التسويق والمبيعات بشركة ميلا، أن الجهاز الجديد “عبارة عن حوار ثنائي مع الطعام ونقطة الطهي الخاصة به؛ حيث تقوم المستشعرات باحتساب الطاقة الحرارية الموجودة في الأطعمة بدقة”.

الهواتف الذكية

أزاحت شركة سوني النقاب عن هواتف ذكية جديدة تلتقط صورا بتقنية ثلاثية الأبعاد 3 دي وترسل الملف مباشرة إلى شركة طباعة 3 دي.

وأوضحت الشركة اليابانية أن الوظيفة الجديدة متوفرة في الهاتف الذكي إيكس زد 1 الجديد، والموديل إيكس زد 1 كومباكت، وتشتمل الكاميرا 19 ميغابيكسل على ذاكرة خاصة بها، كما توفر هذه الكاميرا إمكانية التصوير بالحركة البطيئة الفائقة لتسجيل ما يصل إلى 960 صورة في الثانية.

وطرحت شركة كات فونز الهاتف الذكي كات إس 41 المخصص للاستخدامات الشاقة، وأوضحت الشركة التابعة لمجموعة كاتربيلر أن الهاتف الذكي يمتاز بأنه مقاوم للغبار والماء تبعا لمعيار أي بي 68، كما أنه يشتمل على شاشة مضادة للكسر.

وأعلنت شركة ميديون الألمانية عن إطلاق أجهزة لاب توب جديدة مزودة بالجيل الثامن من معالجات إنتل كور أي 7، مبينة أن اللاب توب بي 6687 المخصص للملتيميديا (15 بوصة) وجهاز إيرازر بي 7651 المخصص للألعاب يعتمدان على معالجات إنتل كور أي 7 رباعية النوى.

طرحت شركة كات فونز هاتفا ذكيا مخصصا للاستخدامات الشاقة

وكشفت شركة ديل الأميركية النقاب عن جهاز اللاب توب أنسبيرون 7000 الجديد، موضحة أن جهاز اللاب توب الجديد يعتمد على الجيل الثامن من عائلة معالجات إنتل كور أي 5 أو أي 7 رباعية النوى، ويتوفر بشاشة قياس 13 و15 بوصة ولا يزيد وزنه عن 1.4 كيلوغرام.

وتعاونت شركة لينوفو مع شركة ديزني من أجل تطوير إصدارات من أجهزة اللاب توب تلبّي رغبات عشاق سلسلة أفلام حرب النجوم الشهيرة.

وأوضحت الشركة الصينية أنها ستقوم بإطلاق اثنين من إصدارات حرب النجوم المحدودة من جهاز يوغا 920، والذي يعتبر توليفة من جهاز لاب توب وكمبيوتر لوحي.

وبالإضافة إلى ذلك قدمت شركة لينوفو موديلات يوغا أخرى بدون شعار حرب النجوم.

وكشفت شركة آيسر التايوانية عن جهاز بريداتور أوريون 9000 المخصص لتلبية عشاق الألعاب، موضحة أن الكمبيوتر المكتبي الجديد يهدف لتلبية احتياجات عشاق ألعاب الفيديو ويتيح إمكانية تركيب العديد من المكونات الإضافية.

وكشفت شركة إل جي النقاب عن بروجيكتور جديد قصير المسافة مزود بمصدر إضاءة بالليزر ويعمل بتقنية الدقة الفائقة الكاملة Full HD.

ويمتاز جهاز البروجيكتور الجديد بحجم مدمج وصوت هادئ ويعرض صورة غنية بالتفاصيل قياس 90 بوصة (2.3 متر) وبتقنية الدقة الفائقة الكاملة ( (1920 x 1080بيكسل من مسافة 12 سم فقط، وعند وجود مسافة 20 سم فإن الصورة على الشاشة تظهر بقياس 120 بوصة أو ما يزيد عن ثلاثة أمتار.

ويعتبر جهاز البروجيكتور الجديد الخيار المثالي لعشاق مشاهدة الأفلام والمسلسلات والذين لا يرغبون في شراء تجهيزات السينما المنزلية باهظة التكلفة ولا يريدون التخلي عن أجواء السينما.

وأطلقت شركة سانديسك بطاقة الذاكرة ألترا ميكروسكسك أوس-I الجديدة، موضحة أن بطاقة الذاكرة تمتاز بسعة تخزينية خارقة تبلغ 400 غيغابايت، كما أنها تفي بمواصفات المعيار إيه 1، أي يمكنها قراءة وكتابة البيانات بسرعة لا تقل عن 10 ميغابايت/ثانية.

وكشفت شركة سامسونغ النقاب عن الساعة الذكية غيير سبور وسوار اللياقة البدنية جيير فيت 2 برو، وينصبّ اهتمام الشركة الكورية الجنوبية في ساعتها الذكية الجديدة على الجوانب الرياضية.

ولرصد البيانات الصحية والرياضية تشتمل الساعة الذكية على مستشعرات التسارع وجيروسكوب لتحديد الوضع بشكل أكثر دقة، بالإضافة إلى وجود بارومتر لقياس ضغط الهواء ومقياس معدل نبضات القلب.

وبالإضافة إلى ذلك يمكن استعمال الساعة الذكية كوحدة تحكم في تقنيات الترفيه الأخرى من سامسونغ مثل نظارة الواقع الافتراضي جيير أف آر أو التلفاز الذكي أو كأداة ريموت كنترول للعروض التقديمية. ويوفر سوار اللياقة البدنية الجديد معدلات أداء مشابهة.

18