معرض عن الحج وشعائره يبهر الأوروبيين

الثلاثاء 2014/04/29
يتضمن المعرض 230 قطعة أثرية خاصة بالحج

باريس - يتواصل بمعهد العالم في باريس إلى غاية العاشر من أغسطس القادم معرض عن شعائر الحج إلى مكة، الذي يشارك في تنظيمــــه مكتبة الملك عبدالعزيز في الريــــــاض بالتعـــاون مع المتحف البريطاني.

ويراد من المعرض تعريف الجمهور الفرنسي بالحج إلى مكة في مختلف أبعاده وعبر العصور، ويتضمن قطعا فنية من العصور الوسطى ومخططات ومنمنمات وحرائر.

ولكن دون تغييب الرؤية المعاصرة التي بدت واضحة في المعرض، من خلال عرض مجموعة من الأعمال عبر الفنانين السعوديين والمجسمات الهندسية لتوسيع الحرم المكي. كذلك يضم ّالمعرض شهادات غربية في موضوع الحج عبر كتابات الرحالة والمؤرخين الغربيين حول أحد الأركان الخمسة في الإسلام.

وعهد بالإشراف العلمي على المعرض للمفوض عمر صاغي، وهو كاتب ومؤلف، ولفهد عبدالكريم، مدير الشؤون الثقافية والتربوية في مكتبة الملك عبدالعزيز. وقد أسهم في تمويل المعرض البنك السعودي – الفرنسي وشركة “توتال” النفطية الفرنسية.

المعرض سبق له أن عرض في المتحف البريطاني بلندن عام 2012. بيد أن نسخته الباريسية ليست طبق الأصل من النسخة البريطانية وفق ما يؤكده المسؤولون عنه.

وجاء في الكتيب الخاص بالمعرض أنه يتضمن شهادات لحجاج قاموا بأداء فريضة الحج، كما أنه يوفر الفرصة لآخرين بأن يسجلوا كذلك شهاداتهم، وكل ذلك يتمّ جمعه ووضعه على موقع ألكتروني خاص بالمعرض. فضلا عن ذلك يتضمن المعرض 230 قطعة أثرية خاصة بالحج لم يسبق عرضها في فرنسا، وقد تمّ الحصول عليها من المجموعات الخاصة والمكتبات في أوروبا وأفريقيا وآسيا.

وإلى جانب الجالية الفرنسية المسلمة التي يزيد عددها على خمسة ملايين شخص، يوفر المعرض للفرنسيين والأوروبيين فرصة التعرف على أحد أركان الإسلام الخمسة.

16