معرض فني لأعمال سجينات لبنانيات في بيروت

الاثنين 2015/06/08
جانب من المصنوعات اليدوية للسجينات السابقات

بيروت – تعرض في العاصمة اللبنانية بيروت حقائب مصنوعة يدويا وأدوات زينة من تصميم المصممة ومديرة الابتكارات سارة بيضون صاحبة مؤسسة “سارة باج”، لكن المعروضات ليست من إنتاج عمال عاديين بل بأنامل نساء سجينات شاركن في معرض فني من خلال مبادرة تهدف إلى إعادة دمجهن في المجتمع.

وتمكن مبادرة بيضون أيضا السجينات السابقات من الحصول على دخل مادي يساعدهن في الحياة.

وتأسست سارة باج في عام 2000 للعمل مع نزيلات سجن النساء في بعبدا أثناء قضائهن العقوبة وبعد الإفراج عنهن.

وفي أسبوع التصميم في بيروت 2015 عُرضت منتجات سارة باج في قاعة عرض بجانب الورشة التي تصنع فيها سجينات حاليات وسابقات هذه المنتجات.

وافتتح المعرض وعنوانه “صعود المرأة” يوم الثلاثاء الماضي، وهو يأخذ زواره عبر عالم الفنانات ومخاوفهن وإحباطاتهن ورغباتهن وآمالهن وصولا إلى عالم السجينات اللائي يعملن مع مؤسسة سارة بيضون منذ بدايتها.

وقالت بيضون في افتتاح المعرض إن المؤسسة “تشغل النساء المُهمشات بالسجن منذ 15 سنة وهي تتابع اللواتي غادرنه من خلال جمعية دار الأمل لإعطائهن فرصة للعمل”. وأشارت إلى أن بعض النساء يرغبن في استخدام المال الذي كسبنه لتغطية النفقات الخاصة بإعادة فتح القضايا التي دخلن بسببها السجن.

وتوجه عائدات بعض الأعمال الفنية المشتركة أو التعاونية (التي شاركت في صنعها عدة سجينات) إلى جمعية دار الأمل بهدف استخدامها في تحسين أوضاع السجن.

وقالت مديرة جمعية دار الأمل هدى قرى إن ريع المعرض سيكون لشراء تجهيزات ضرورية جدا للسجينات ولتحسين ظروفهن.

وقالت سجينة سابقة لم ترغب في ذكر اسمها إنه بعد 13 عاما من الإفراج عنها ساعدها توفير فرصة عمل لها في سارة باج في مواجهة العالم الخارجي والتغلب على الوصمة المعتادة التي تلصق بالسجينة السابقة.

وتأثر كثيرون ممن زاروا المعرض الذي اختتم الجمعة بالمنتجات المعروضة والتي تتفاوت أسعارها بين مئة دولار و1500 دولار.

24