معرض لاس فيغاس للإلكترونيات يزدحم بأنواع الروبوت

منتجات غير تقليدية وغير اعتيادية في معرض الالكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس هذا العام، فبالاضافة الى المنتجات التي اعتدنا عليها كالهواتف والحواسيب والأجهزة المنزلية يحتل الروبوت مكانة مميزة وجذب الأنظار في المعرض هذا العام.
الأحد 2016/01/10
صديق الإنسان

لاس فيغاس - يخصص معرض لاس فيغاس لمختلف أنواع الإلكترونيات مساحة 71 بالمئة لعرض الروبوت، وهي مساحة أكبر من التي تم تخصيصها العام الماضي، بمشاركة شركات أكثر هذا العام في تقديم الروبوت الخاص بها.

ويرى الكثيرون أن الأجهزة الحديثة المعروضة هذا العام تنطوي على منهجية التطوير وخصوصا في القدرة على تشغيل الجهاز بأقل توجيهات ممكنة من الشخص.

وتقول روبين راسكين رئيسة منظمة “ليفينغ إن ديجيتال تايمز” المشاركة في تنظيم المعرض إنها تتنظر أجهزة روبوت يمكنها أن تواكب المتغيرات والحاجات وتساهم في حل الإشكاليات مثل ارتفاع نسبة المسنّين في المجتمع، وروبوت يمكنه أن يكتسب المعارف بفضل الذكاء الاصطناعي ليستخدم ذلك في التوجه إلى المنازل أو حسن فهم ما يريده منه المستخدم.

واحتل روبوت جديد مكانة مميزة وجذب الأنظار في المعرض هذا العام، أطلقته الشركة الناشئة “دوبل روبوتيكس”، حيث يمكنه التواجد بدلا منك في أماكن العمل. لقد طبقت هذه الفكرة امرأة أرسلت روبوتا إلى متجر أبل لتكون من أوائل من يشتري هاتف أيفون 6 أس، ليحل مكانها في طابور المشترين الذي يعرف أنه مزدحم وطويل في أول يوم لإطلاق الجهاز.

إن الروبوت الجديد “دوبل 2” يتألَّف من قضيب ذي عجلتين، حاملا آيباد في أعلاه، ومزود بتقنيات مثل الكاميرا، وشبكات الجيل الثالث/الرابع، وبإمكان لوحي أبل أن يحل محلّ الأشخاص، من خلال إرسال واستقبال صور مالكه في وقتها الحقيقي سواء كان في المنزل أو في أيّ مكان آخر، شريطة أن يتوافر لدى المالك جهاز كمبيوتر بين يديه، كما سيقوم الكمبيوتر هو الآخر بعرض وإرسال كلا المكانين، فيما بين مكان المالك، ومكان العمل.

جهاز استشعار المجال هو كرة روبوت مزودة بكاميرا عالية الوضوح وعدة أجهزة استشعار يمكنها الكشف عن درجة الحرارة والرطوبة والدخان وثاني أكسيد الكربون

من المتوقع أن تُحدث هذه الفكرة طفرة في العلاقة بين أصحاب العمل والموظفين، مما لا يضطرهم بعد ذلك لإجراء مكالمات هاتفية، أو إرسال رسائل بريد إلكتروني، تحت أيّ ظرف من الظروف.

وظهر أيضا روبوت “واووي” والذي يأتي في شكل كلب، وقد تم بناؤه بالذكاء الصناعي، والذي يتيح اتباع سيده في جميع أنحاء المنزل، ويمكنه اتباع التعليمات والقيام باللعب بالكرة، وهو ما يتيح للمستخدم تجربة مميزة في الحصول على حيوانه الأليف ولكن بطابع التكنولوجيا الحديثة.

ومن الأجهزة التكنولوجية الرائدة نجد جهاز استشعار المجال، وهو جهاز يقوم بعدة مهام وهو عبارة عن كرة روبوت مزودة بكاميرا عالية الوضوح وعدة أجهزة استشعار يمكنها الكشف عن درجة الحرارة والرطوبة والدخان وثاني أكسيد الكربون، ويمكن للمستخدم التحكم في الجهاز من خلال تطبيق على الهاتف الذكي، ما يسمح له بالتنقل في جميع أنحاء المنزل.

ويوضح عمر بارلاس مكتشف الجهاز ميزاته قائلا إن “مع جهاز استشعار المجال أنت تحتاج فقط إلى كرة واحدة ويمكنك توجيهها من غرفة إلى أخرى، والجهاز يمكنه بث الصور السمعية والمرئية مباشرة وكذلك المعلومات الخاصة بدرجة الحرارة والرطوبة وحتى الدخان، إذ ينبهك إذا كان هناك حريق في بيتك ويرسل لك رسالة تنبيه لتتمكن من توجيه الكرة إلى الموقع ومعرفة ما إذا كان الوضع خطيرا أم أنه مجرد شيء طبيعي”.

روبوتات تواكب المتغيرات

ويعرض جهاز “بيكو براو” وهو جهاز صغير سهل الاستخدام يتيح للمستهلك الجمع بين المكونات الخام المكوّنة للنبيذ الذي يختاره والماء لإنتاج كمية من خمس لترات من الجعة كما يسمح بضبط الشراب لكلّ واحد، إما عن طريق زيادة محتوى الكحول أو تغيير المذاق وهو اكتشاف هام على اعتبار أنه مع ارتفاع شعبية النبيذ التقليدي سيكون مستخدم هذا الجهاز قادرا على التمتع بمشروباته المفضلة في منزله دون تعب يذكر.

وكشفت شركة “سيريفو” عن روبوت “تبرون” الصغير الموصل بالإنترنت في المعرض وهو روبوت بكاميرا مصمم خصيصا للاستخدام المنزلي، يسير عبر عجلات متحركة ويمكن التحكم فيه عبر تطبيق لهواتف أندرويد وبه عارض ضوئي يظهر بعد الضغط على زر مخصص ليعرض الصور في مساحة 80 بوصة وبدقة عالية.

ويتواجد بالروبوت نظام ذكاء اصطناعي صغير وبعض المستشعرات التي تجعله حذرا عند وجود العقبات في طريقه أثناء التحرك، ويمكنك تحريك الروبوت إلى أيّ غرفة لتبث شيئا ما أو تراقب ما يحدث.

ومن جانب آخر أعلن سينثيا بريزيل رئيس مشروع الروبوت الاجتماعي، عن مشاركة الروبوت في المعرض، ممثلا للولايات المتحدة الأميركية، وصرح بأن الربوت استطاع زيادة التمويل الخاص بـ 3.7 ملايين دولار من خلال عرضه على موقع إنديجيجو، لدعم المشاريع.

كما تشارك فرنسا بزوجين من الروبوت والتي صممت لتحفيز الاطفال الذين يعانون من التوحد واضطرابات النمو الأخرى، كما تشارك اليابان بروبوت مصمّم لتحقيق لمسات من الجمال حوله.

18