معرض للحدائق التاريخية المغربية ببرلين

الخميس 2013/10/03
حدائق أكدال بمراكش: سمك وخضرة

برلين - افتتح مؤخرا بالمركز الثقافي لسفارة المغرب ببرلين، معرض يعرف بتاريخ الحدائق المغربية عبر صور فوتوغرافية تبرز الجمالية التي ما تزال تتمتع بها هذه الحدائق رغم مرور قرون على وجودها. ويفتح المعرض المجال للزوار، للاطلاع على هذه الحدائق التاريخية وقيمتها في حياة المغاربة وفي المنظومة البيئية للبلاد.

ويؤثث المعرض، الذي حضر افتتاحه العديد من السفراء وممثلي السلك الدبلوماسي بألمانيا وشخصيات ألمانية، مجموعة من الصور التي التقطت لحدائق في مختلف المدن العتيقة بالمغرب كمراكش وطنجة والرباط وفاس.

وتجسد الصور بالخصوص الطابع المتميز لحدائق جنان السبيل وقصر الباهية وقصر البديع والمنارة، التي يعود تاريخ إنشائها إلى قرون خلت، وحدائق أكدال بمراكش حيث تنتشر بساتين الزيتون وبعض الفواكه، وكذلك حدائق البطحاء ورياض المقري بفاس، وحدائق شالة والوداية بالرباط.

كما يبرز المعرض مكانة الحدائق في حياة المغاربة منذ القدم ومدى جمعها بين الطبيعة والجغرافيا والتاريخ والثقافة، وما تعكسه من جوانب هامة للحضارات التي تعاقبت على المغرب، ومدى قدرتها على الصمود أمام الاكراهات المناخية لتشكل معلما هاما من المعالم التاريخية.

وقال سفير المملكة المغربية ببرلين عمر زنيبر، إن المعرض يندرج ضمن حرص السفارة على تنظيم أنشطة تروم تعزيز الحوار الثقافي بين المغرب وألمانيا، إذ أن تقديم تاريخ الحدائق والبساتين المغربية للجمهور الألماني، يلامس جانبا هاما من هذا الحوار.

وذكر أن المغرب يزخر بحدائق تاريخية وأخرى حديثة وبثروة بيولوجية تعتبر ثاني ثروة في حوض البحر الأبيض المتوسط، لذلك يختم بقوله: «نسعى لتسليط الضوء على هذا التاريخ لفائدة الباحثين والمهتمين الألمان، وأيضا للجمهور الألماني الذي يولي أهمية كبرى للمجال الطبيعي».

16