معرض للروبوت يفتح آفاقا للمبتكرين في الأردن

20 شابا وفتاة يعرضون تصميماتهم المختلفة التي تجمع بين التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.
الاثنين 2018/11/19
منصة لاستكشاف المواهب الدفينة

عمّان - فتح معرض الروبوت الأردني الذي أقيم مؤخرا في العاصمة الأردنية عمان الأبواب أمام الشباب لعرض ابتكاراتهم، في خطوة تحفيزية للدخول في هذا القطاع الواعد.

ويهدف المعرض الذي نظمته كلية طلال أبوغزالة الجامعية للابتكار والجمعية العربية للروبوت في ملتقى طلال أبوغزالة المعرفي إلى تشجيع المبتكرين الشباب في البلاد ودعمهم.

وشارك نحو 20 شابا وفتاة من مدارس وجامعات مختلفة بالبلاد في المعرض حيث عرضوا تصميماتهم المختلفة التي تجمع بين التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.

وقال المخترع الشاب أوس العمري (16 عاما) إنه استلهم فكرة تصميم آلته بعد أن شاهد فيلما وثائقيا عن العواقب السلبية الوخيمة للإقامة لفترات طويلة في المستشفيات.

طلال أبوغزالة: المعرض يرسل إشارة للعالم بأن أبناءنا قد وصلوا إلى قدرة على الإبداع
طلال أبوغزالة: المعرض يرسل إشارة للعالم بأن أبناءنا قد وصلوا إلى قدرة على الإبداع

وصمم العمري نظام مراقبة يكتشف ويستجيب للنوبات القلبية ويُتيح لمرضى القلب أن يعيشوا حياتهم بشكل أكثر استقلالية بعيدا عن المستشفيات.

وكونت ليان شنيدي (15 عاما) فريقا مع هالة بركات، فصممتا كرسيا متحركا يعمل بأنفاس المرضى وحركات عيونهم.

وقالت شنيدي “إنه كثيرا ما نرى أشخاصا أحيانا بالمول أو مكان عام لا يستطيعون أن يتحركوا أو يعتمدوا على أنفسهم، لذلك رأينا أنه علينا واجب مساعدة هذه الفئة لأنهم بالفعل يحتاجون إلى مساعدة”.

وأضافت “استلهمنا الفكرة من الكرسي المتحرك بحيث يمكن للعاجزين عن الحركة، أو الذين ليس لهم يدان أو رجلان أن يحركوا الكرسي دون مساعدة من أي أحد”.

وقال طلال أبوغزالة، المؤسس والرئيس لمجموعة طلال أبوغزالة التي ترعى المسابقة والمعرض، إنه فخور برؤية هؤلاء الشباب المبتكرين الصغار، وبعضهم في العاشرة من العمر، في هذه المسابقة.

وأضاف “بالنسبة لي يُعتبر ذلك علامة فارقة في تاريخ الأردن، لأنه يرسل إشارة للأردنيين وللعالم بأن أبناءنا، بل أطفالنا، قد وصلوا إلى القدرة على الإبداع”.

ومنحت لجنة الحكام من الجمعية العربية للروبوت في نهاية المعرض جوائز للاختراعات التي استخدمت التكنولوجيا في ما يحقق أهدافا إنسانية.

10