معرض لندني يبوح بأسرار فريدا كاهلو

معرض الرسامة فريدا كاهلو يضم مجموعة من البورتريهات والأعمال الفنية نادرا ما عرضت وتخص واحدة من أكثر الرسامات تأثيرا في القرن العشرين.
الثلاثاء 2018/07/10
ضوء جديد على قصة حياة مثيرة

لندن- أزاح متحف فيكتوريا وألبرت في العاصمة البريطانية لندن مؤخرا، الستار عن معرض “فريدا كاهلو: صنعت نفسها بنفسها”.

وضم معرض الرسامة المكسيكية مجموعة هائلة من البورتريهات والأعمال الفنية ومفردات شخصية نادرا ما عرضت وتخص واحدة من أكثر الرسامات تأثيرا في القرن العشرين.  وقال تريسترام هانت مدير المتحف، إن المعرض يلقي “ضوءا جديدا على قصة حياة مثيرة”.

وتشمل المجموعة بورتريهات مرسومة لكاهلو إلى جانب أعمالها الفنية وتحفها الخاصة. وتتراوح المفردات الشخصية بين ملابسها الملونة ومستحضراتها التجميلية مثل قلم الشفاه الأحمر والعديد من المجوهرات، إضافة إلى ساق اصطناعية.

إنها المرة الأولى التي يتم فيها عرض أكثر من مئتي مفردة شخصية خارج المكسيك، حيث يوجد منزل الرسامة السابق الذي تحول إلى متحف ويسمى “بلو هاوس″ في مكسيكو سيتي. وتخص هذه المفردات بلو هاوس. ولا تعرض الأعمال الفنية الساحرة لكاهلو فحسب، لكن أيضا مسيرتها السياسية وعالمها الشخصي المثير.

24