معرض يصور حياة الأطفال المحرومين من التعليم

الخميس 2016/08/11
عوائق الفقر والحروب تحرم الأطفال من التعليم

ريو دي جانيرو (البرازيل) - تستقبل أميركا اللاتينية للمرة الأولى معرض صور “التحديات والواقع” الذي يُقام في جناح مؤسسة التعليم فوق الجميع في بيت قطر، وهو بيت الضيافة الأولمبي الخاص لدولة قطر في البرازيل، وذلك في الفترة من 3 إلى 21 أغسطس 2016.

وتعد ريو دي جانيرو رابع وجهة لمعرض الصور الفوتوغرافية منذ تدشينه في مقر الأمم المتحدة في نيويورك ومقر اليونيسكو في باريس، تبعته إقامته في الحي الثقافي كتارا في قطر.

ويستعرض المعرض صورا وقصصا لطلاب من 10 دول، ملتحقين ببرامج للتعليم الابتدائي في مختلف أنحاء العالم، حيث تم تسجيلهم في البرنامج التعليمي من خلال مبادرة “علم طفلا” التي تديرها مؤسسة “التعليم فوق الجميع” والتي تهدف للوصول إلى10 مليون طفل حول العالم بحلول نهاية العام الحالي.

ومنذ أبريل 2013، قامت مؤسسة التعليم فوق الجميع، من خلال مبادرة “علم طفلا”، بإعادة ما يقارب 11 ألف طفل إلى التعليم في البرازيل لوحدها.

وسوف يعرض المعرض الفوتوغرافي عشرين صورة من مشروعات تعليمية في بنغلادش، وكمبوديا، وهاييتي، والهند، وساحل العاج، وكينيا، ولبنان، وباكستان، والسودان، وتركيا. كما سيلقي المعرض الضوء على العوائق التي يواجهها حاليا الأطفال ممن يريدون العودة إلى التعليم.

وقال فهد السليطي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “التعليم فوق الجميع”: يسعدنا أن نشارك في هذا الحدث المهم من خلال شراكتنا مع اللجنة الأولمبية القطرية في بيت قطر خلال دورة ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية 2016، حيث يتيح لنا ذلك تسليط الضوء على العوائق التي يواجهها الأطفال المحرومون من التعليم، وخاصة عوائق الفقر والحروب.

معرض التحديات والواقع
21