معركة البريمير ليغ على مشارف الحسم

يشتعل الصراع في المقدمة مع اقتراب لقب الدوري الإنكليزي الممتاز إلى نهايته. لذا ستكون الأجواء متوترة عندما يلعب ليستر ضد سوانزي سيتي الأحد وقبل 24 ساعة من مواجهة توتنهام ضد وست بروميتش ألبيون.
السبت 2016/04/23
نزال العمالقة

لندن- حذر هاري كاين، متصدر ترتيب الهدافين، ليستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي لكرة القدم من أن مطارده توتنهام سيكون سعيدا للعب بعده بيوم مع اقتراب معركة البريمير ليغ من الحسم.

وللأسبوع الثاني على التوالي، يلعب توتنهام، الذي يستقبل وست بروميتش ألبيون الاثنين في المرحلة الخامسة والثلاثين، بعد 24 ساعة من مواجهة ليستر الذي يستقبل سوانزي سيتي الأحد ويبتعد عن وصيفه بـ5 نقاط. لكن كاين يؤكد أن لا مشكلة باللعب بعد ليستر، لأن ذلك يدفع زملاءه لتقديم أفضل ما لديهم. هذا ما تبين الاثنين الماضي، عندما سحق لاعبو المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مضيفهم ستوك سيتي 4-0، ليقلصوا الفارق إلى 5 نقاط مع ليستر بعد سقوط الأخير في فخ التعادل، لأول مرة بعد 5 انتصارات متتالية، أمام ضيفه وست هام 2-2 في مباراة عاصفة.

وقال كاين صاحب الـ24 هدفا في الدوري آخرها ثنائية في مباراة ستوك “مشاهدة كرة القدم نهاية الأسبوع والانتظار حتى مساء الاثنين كي تلعب يجعلانك جاهزا للعب بأسلوب ناري”. وتابع “بأداء مشابه على غرار مباراة ستوك سنضغط عليهم حتى النهاية. لا يمكننا سوى تقديم الجهد للفوز في المباريات الأربع المتبقية”.

وفي المقابل، تأمل كتيبة المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري، في تعويض غياب فاردي الموقوف، خصوصا في ظل برنامج ناري ينتظرها أمام مانشستر يونايتد وإيفرتون وتشيلسي.

ويعيش الفريق فترة خيالية، فقبل 12 شهرا كان ليستر يكافح للهرب من الهبوط، ودخل الموسم خارج دائرة الترشيحات للمنافسة على اللقب، إذ أنه كان ينافس من أجل البقاء، لكنه قلب التوقعات بعروض قوية ولاعبين أعطوا أفضل ما عندهم وفي مقدمتهم المهاجمان المتألقان جيمي فاردي والجزائري رياض محرز، ومعهما الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل والدولي الإنكليزي داني درينكووتر والجامايكي ويس مورغان والألماني روبرت هوث ومارك ألبرايتون وغيرهم. ويتوقع أن يكون بديل فاردي في مباراة سوانزي الأرجنتيني ليوناردو أولوا، الذي دخل بديلا أمام وست هام وسجل هدف التعادل من ركلة جزاء.

ويرى أولوا أن ليستر تفادى الخسارة بعدما تلقى هدفين متأخرين في آخر 5 دقائق، رغم الضغوط إثر طرد فاردي “لقد أظهرنا شخصية قوية. أحب اللعب مع الفريق لأننا كلنا نقاتل سويا حتى الدقيقة الأخيرة”، وتابع “لا أفكر بالضغوط. بعدما سجلت شعرت بأهمية الهدف. كان الشعور جميلا جدا”.

بعد فقدانه الأمل في المنافسة على اللقب وصراعه للاحتفاظ بمركز أوروبي، يستعد سيتي لمواجهة ريال في دوري الأبطال

وقال توني بوليس مدرب وست بروميتش ألبيون إن توتنهام هوتسبير قد يكون هو من يستحق الفوز بلقب الدوري الإنكليزي وإنه يتطلع لفوز فريق جديد باللقب. وأشاد بوليس بالعمل الذي قام به ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام. وقال بوليس “ستكون مباراة صعبة. توتنهام يقدم أداء رائعا هذا العام”.

وأضاف “الفريق يلعب كوحدة واحدة ويقوده المدرب بشكل رائع ولديه مجموعة رائعة من اللاعبين. وسيضغط على ليستر حتى النهاية”. ويبتعد توتنهام بفارق خمس نقاط عن ليستر قبل أربع جولات من النهاية. ويسعى ليستر الذي نجا من الهبوط في الموسم الماضي لإحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه، بينما لم يفز توتنهام باللقب منذ فوزه بثنائية الدوري وكأس الاتحاد في عام 1961.

وبعد فقدانه الأمل بالمنافسة على اللقب وصراعه للاحتفاظ بمركز مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، يستعد مانشستر سيتي لمواجهة ريال مدريد الأسباني في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال الثلاثاء، عندما يستقبل ستوك سيتي التاسع الأحد. ويتقدم فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني، الذي سيفقد منصبه نهاية الموسم حتى لو أحرز بطولة أوروبا للأسباني جوسيب غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الحالي، بفارق نقطتين عن جاره مانشستر يونايتد ويتخلف بنقطتين أيضا عن أرسنال الثالث. وقال مهاجمه البلجيكي كيفن دي بروين “الآن عاد الجميع تقريبا (من الإصابة)، ما يعزز شعور المجموعة”. وفي مواجهة مؤثرة على طرفي الترتيب، يحل أرسنال الثالث على سندرلاند الثامن عشر الأحد.

وعاد أرسنال إلى المركز الثالث بعد فوزه الخميس على وست بروميتش بهدفي التشيلي أليكسيس سانشيس، لكنه قد يفقد آماله حسابيا في المنافسة على اللقب إذا بقي الفارق 10 نقاط مع ليستر المتصدر. وفي ظل تأجيل مباراة نوريتش السابع عشر، سيكون سندرلاند قادرا على الهروب من منطقة الهبوط مؤقتا في حال فوزه على المدفعجية. أما ليفربول العائد إلى مناطق التأهل إلى أوروبا بعد تحقيقه ثلاثة انتصارات متتالية، فيستقبل نيوكاسل التاسع عشر بقيادة مدربه السابق الأسباني رافائيل بينيتيز والذي حقق نتيجة طيبة بتعادله مع مانشستر سيتي 1-1 الثلاثاء.

ويحتل فريق المدرب الألماني يورغن كلوب المركز السابع بفارق 5 نقاط عن مانشستر يونايتد الخامس وقد لعب مباراة أقل. وقال البرازيلي لوكاس لاعب وسط ليفربول الذي دمر جاره إيفرتون برباعية الأربعاء “نحن سعداء ونأمل في متابعة هذا الإيقاع”. ويلعب السبت أيضا أستون فيلا الأخير والهابط مع ضيفه ساوثهامبتون الثامن وبورنموث الثالث عشر مع تشيلسي حامل اللقب وعاشر الترتيب.

23