معركة الموصل تستعصي على الحسم

الخميس 2017/06/15
المدنيون دائما يدفعون الثمن

الموصل (العراق) - تشهد معركة استعادة ما تبقى من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق تحت سيطرة داعش، تعقيدات كبرى في منعطفها الأخير، حيث لم يبق بيد التنظيم سوى جيب صغير بالقسم الغربي من المدينة.

غير أن تحصّن عناصر داعش بين المدنيين وتمترسه داخل المدينة القديمة ذات الأزقة الضيقة والمتشعّبة أطالا عمر المعركة وجعلا الخسائر تتزايد في صفوف المدنيين والعسكريين على حدّ السواء.

وقال مصدر أمني عراقي، الأربعاء، إن 13 شرطيا قتلوا خلال هجمات داعش على مواقع للقوات العراقية، التي تمكنت بدورها من قتل 19 من عناصر التنظيم غربي الموصل.

وشرح الرائد حسنين التميمي الضابط في الشرطة الاتحادية لوكالة الأناضول أن هجمات داعش وقعت في مناطق مستعادة ضمن الجانب الغربي للموصل.

وقال الضابط في الجيش العراقي جبار حسن إنّ مسلحي داعش استغلوا التوقف الجزئي بالمعارك في بعض أجزاء المدينة القديمة ونجحوا في التسلل الى أجزاء من حي الدندان وتحصّنوا في منازل هناك.

3