معركة روسيا بضم القرم تندلع على الأرض

الأربعاء 2014/03/19


عناصر البحرية الاوكرانية يغادرون مواقعهم

كييف- اقتحم مئات المتظاهرين المقر العام للبحرية الأوكرانية في مدينة سيفاستوبول، بعد يوم على توقيع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، معاهدة ضم المدينة بالإضافة إلى شبه جزيرة القرم إلى بلاده.

وقال المتحدث باسم البحرية لوكالة أنباء (إنترفاكس) الأوكرانية، إن "مئات المتظاهرين الذي يحملون أعلاماً روسية، فككوا الحواجز عند مدخل المقر ودخلوه، مطالبين القيادة بالإستسلام وبمغادرة المنطقة".

وأشار إلى أن مجموعة من المتظاهرين تجري، في هذه الأثناء، محادثات مع قائد البحرية، سيرغي هايدوك.

ويذكر أن بوتين وقّع الثلاثاء، على معاهدة ضمّ القرم وسيفاستوبول إلى روسيا، وهي خطوة أدانها الغرب وكييف، معلنين عدم الإعتراف بها.

وعقب ذلك، أعلن رئيس وزراء أوكرانيا، أرسيني ياتسينيوك، أمس أن النزاع بين بلاده وروسيا يدخل مرحلة عسكرية.

وقال متحدث باسم البحرية الأوكرانية إن عددا من الرجال يرتدون ملابس مدنية دخلوا مبنى في مقر قيادة البحرية الأوكرانية في ميناء سيفاستوبول بالقرم الأربعاء وإنهم يجرون محادثات مع أفراد البحرية هناك.

وصرح المتحدث بأنه لم تقع أعمال عنف وعبر عن إعتقاده بأن الرجال ينتمون الى ما يسمى وحدات "الدفاع الذاتي" التي تضم في الأساس متطوعين أيدوا انفصال القرم عن أوكرانيا وانضمامها الى روسيا.

وشوهدت الاربعاء ثلاثة أعلام روسية ترفرف على أحد مداخل مقر قيادة البحرية الاوكرانية في سيفاستوبول مما يشير الى أن جزءا من القاعدة على الأقل هو تحت سيطرة قوات موالية لروسيا.

وشاهد مراسل وكالة رويترز ثلاثة رجال مسلحين ربما كانوا جنودا روسا يرتدون زيا عسكريا لا يحمل أي علامات عند البوابة التي رفعت عليها الأعلام الروسية.

كما شوهد في المنطقة أيضا عددا من أفراد غير مسلحين من وحدات الدفاع الذاتي

في غضون ذلك وضع أعضاء البرلمان الروسي الأربعاء خططا للتصديق على المعاهدة التي تضم القرم وتعتبرها جزءا من روسيا على أن يتم ذلك في وقت لاحق من الأسبوع رغم تهديد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من العقوبات على روسيا.

ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المعاهدة الثلاثاء مع زعماء القرم الموالين لموسكو ومضى قدما في خطط ضم شبه الجزيرة المطلة على البحر الأسود الذي تعتبره واشنطن وبروكسل والحكومة الأوكرانية الجديدة الموالية للغرب غير قانوني وغير مقبول.

وقال سيرجي جلزينياك نائب رئيس مجلس النواب (الدوما) في إجتماع حضره زعماء القرم "زملائي سيبذلون قصارى جهدهم للتصديق على المعاهدة يوم الجمعة."

واستهل رئيس الدوما سيرجي ناريشكين كلمته بقوله "أيها الإخوة والأخوات.. أهلا بكم في وطنكم روسيا."

وحظي زعماء القرم باستقبال الأبطال في البرلمان الروسي. وامتلأت القاعة بباقات الورود وارتدى الأعضاء شرائط سوداء وبرتقالية ترمز الى الفخر في الجيش الروسي خاصة النصر الذي حققته القوات السوفيتية في الحرب العالمية الثانية.

8