معركة سيتي وليفربول تنتقل للمنتخب

استبعاد ستيرلينغ عن لقاء المنتخب الإنكليزي أمام مونتينيغرو بسبب مشاجرة مع جو غوميز.
الأربعاء 2019/11/13
ضبط النفس مطلوب

لندن – تناقلت العديد من التقارير، الثلاثاء، خبر استبعاد النجم الدولي الإنكليزي رحيم ستيرلينغ عن لقاء منتخب بلاده أمام مونتينيغرو ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020 بالشجب والاستنكار بالنظر إلى أهمية هذا اللاعب ودوره في المنتخب الأسود الثلاثة، خصوصا أنه مقبل على خوض مباراة فاصلة للتأهل.

ورأى محللون رياضيون أن القرار يأتي لامتصاص الغضب بين النجمين الإنكليزيين خوفا من انزلاق الأمور وتطورها أكثر داخل معسكر المنتخب، فيما وصفها آخرون بكونها تمثل انتقالا لمعركة مانشستر سيتي وليفربول على لقب الدوري إلى ساحة المنتخب.

وتم استبعاد جناح سيتي ستيرلينغ من صفوف منتخب إنكلترا إثر عراكه مع مدافع ليفربول جو غوميز خلال معسكر الفريق الذي يستعد لمواجهة مونتينيغرو. وكان عراكا نشب بين اللاعبين خلال مباراة القمة بين ليفربول ومانشستر سيتي (3-1) في الدوري، ويبدو أن عدوى ذيوله انتقلت إلى معسكر فريق منتخب الأسود الثلاثة.

وكشفت صحيفة ديلي ميل أن بعض أفراد المنتخب الإنكليزي تدخلوا للفصل بين اللاعبين بعد “مواجهة بدنية”.

ليفربول عزز تصدره للدوري بفارق تسع نقاط عن سيتي، لكن كومباني يعتقد أن ناديه السابق يستطيع تحقيق انتفاضة وحصد لقب الدوري
 

وأصدر الاتحاد الإنكليزي بيانا قال فيه مدرب المنتخب غاريث ساوثغيت، “اتخذنا القرار بعدم الاعتماد على رحيم للمباراة ضد مونتينيغرو” المقررة الخميس.

وأضاف المدرب، “أحد أهم التحديات وإحدى أهم نقاط القوة بالنسبة إلينا هو فصل عداوة الأندية عن المنتخب الوطني. للأسف، كانت مشاعر مباراة الأمس (الأحد) لا تزال موجودة”.

وتابع، “اعتقد بأن قرارنا هو الأفضل لصالح الفريق. أما الآن فمن المهم جدا وبعد أن اتخذنا هذا القرار بموافقة جميع أفراد الفريق أن نساند اللاعبين والتركيز على مباراة الخميس”.

ويعتبر ستيرلينغ أحد نجوم منتخب إنكلترا في هذه التصفيات بعد تسجيله 8 أهداف في ست مباريات.

ويذكر أن إنكلترا، التي تخوض مباراتها الكروية الرقم (1000) في تاريخها، في حاجة إلى التعادل على ملعب ويمبلي لتضمن بطاقة التأهل إلى النهائيات التي تقام في أكثر من دولة أوروبية، علما وأن إنكلترا تستضيف الدورين نصف النهائي والنهائي.

وعلق ستيرلينغ على القرار معربا عن اعتذاره لما بدر منه، وقال في هذا الصدد على حسابه على إنستغرام، “أنا وجو تبادلنا بعض الكلمات لكننا حللنا الأمور في ما بيننا وأصبح الأمر وراءنا”.

وأضاف، “نحن في رياضة حيث تكون المشاعر ملتهبة، ولدي الجرأة للاعتراف بأن مشاعري تغلبت على تصرفاتي”.

وختم، “أنا وجو على اتفاق، كلانا يتفهم بأن الأمر يتعلق بـ5 أو 10 ثوان وقد انتهى الأمر. نتطلع إلى الأمام ولا نريد أن نكبّر من حجم ما حصل. يتعين علينا التركيز على مباراة الخميس”.

وفي سياق متصل بمانشستر سيتي قال فينسن كومباني القائد السابق للفريق، إن البدائل الدفاعية داخل سيتي تبدو قليلة هذا الموسم، لكنه يعتقد أن النادي لا يحتاج إلى التعاقد مع مدافع جديد في يناير حتى يعود للمنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ولم يضم سيتي مدافعا بديلا بعد رحيل قلب الدفاع كومباني إلى آندرلخت في مايو الماضي، بينما خسر بطل إنكلترا جهود إيمريك لابورت بسبب إصابة طويلة المدى.

وبات فرناندينيو لاعب الوسط يلعب في مركز قلب الدفاع إلى جانب جون ستونز في المباريات الأخيرة، لكن عانى الثنائي كثيرا خلال الهزيمة 1-3 أمام ليفربول في أنفيلد الأحد الماضي.

وقال كومباني، “لا أعتقد أنه يحتاج إلى ضم مدافع آخر. أفضل طريقة لسيتي في الدفاع في الماضي كانت الهجوم. لا يوجد سبب لتغيير ذلك. بمجرد أن يبدأ الفريق في تقديم أفضل مستوياته فإني مقتنع أنه سيحقق انتصارات عديدة”. وعزز ليفربول تصدره للدوري بفارق تسع نقاط عن سيتي الذي تراجع إلى المركز الرابع، لكن كومباني يعتقد أن ناديه السابق يستطيع تحقيق انتفاضة وحصد لقب الدوري للموسم الثالث على التوالي.

23