معركة لي ذراع بين الحكومة والمسلحين تسيل دماء العراقيين

الأحد 2014/05/11
تفجيرات متنوعة حولت المباني إلى ركام والسيارات إلى حطام

بغداد - قتل مسلحون مجهولون عشرين جنديا عراقيا بالرصاص بعدما اختطفوهم من مقر عسكري قرب مدينة الموصل في شمال العراق، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية مسؤولة الأحد لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضحت المصادر أن المسلحين الذين لم يكن بالإمكان تحديد أعدادهم قاموا باقتحام المقر الواقع في قرية عين الجحش جنوب مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد)، قبل أن يختطفوا الجنود ويقوموا بقتلهم في مكان قريب بعد حوالى ساعة.

ومن جانبها تقوم حكومة المالكي بحملة عسكرية كبيرة في الفلوجة لتطهير ما أسمته "أوكار الإرهابيين " الخارجين عن سلطة الدولة في وقت تعالت فيه أصوات عديد المنتقدين الذين اعتبروا ما تقوم به الحكومة يدخل في خانة ما يسمى بـ"الإبادة الجماعية" وأعلن مصدر أمني عراقي الأحد عن مقتل عشرة عناصر من تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام "داعش" ،في اشتباكات مع القوات العراقية وقعت شرق الفلوجة.

ونقل موقع (السومرية نيوز) عن مصدر في قيادة عمليات الأنبار بغرب العراق قوله،إن "قوة من الجيش تابعة لفرقة التدخل السريع الأولى اشتبكت مع عناصر تنظيم داعش الارهابي بالقرب من جسر الموظفين شرقي الفلوجة، ما أدى إلى مقتل 10 عناصر من تنظيم داعش واصابة 10 اخرين بجروح وتدمير أربع مركبات".

وأضاف المصدر أن" قوات الجيش المتمركزة شرقي الفلوجة مسيطرة على الوضع بالكامل"، مشيرا إلى أن "العمليات العسكرية بالمدينة لا تزال مستمرة لحين تطهيرها من تلك التنظيمات المسلحة".

ويذكر أن قوات الجيش بدأت الجمعة الماضي، بتنفيذ عملية عسكرية واسعة بمساندة لواء مدرعات لتحرير مناطق غربي الفلوجة من تنظيم "داعش، حيث كشف مصدر أمني بقيادة عمليات الأنبار، أن تلك القوات استعادت السيطرة على منطقة الفلاحات غرب الفلوجة بعد طرد عناصر "داعش" منها وقتل 100 عنصر منهم.

وكان لهذه الحملة العسكرية تداعيات وخيمة على المدنيين ، حيث قتل شخصان وأصيب 11 بجروح الأحد ،في قصف بقذائف الهاون على مناطق في الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب العراق.

ونقل موقع (السومرية نيوز)عن المتحدث باسم مستشفى الفلوجة العام أحمد الشامي قوله، إن المستشفى استقبل، جثتين و11 جريحا، سقطوا بعد تعرض منازلهم لقصف بقذائف الهاون في أحياء الرسالة ونزال والشهداء والعسكري والجغيفي والجولان".

يشار إلى أن قضاء الفلوجة التابع لمحافظة الأنبار، يتعرض بشكل شبه يومي لقصف بقذائف الهاون ، تخلف قتلى وجرحى ودمار في الممتلكات.

و في سياق متصل قتل ثمانية عراقيين بينهم عناصر شرطة ومن قوات الصحوة الموالية للحكومة في أعمال عنف الأحد في الموصل وبغداد.

ونقل موقع (السومرية نيوز) عن مصدر في شرطة محافظة نينوى إن "مسلحين مجهولين يستقلون سيارة حديثة أطلقوا، صباح اليوم، النار من أسلحة رشاشة على نقطة تفتيش مشتركة في ناحية السلامية، (35 كم جنوبي شرق الموصل)، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من الشرطة وآخر من الصحوة".

من جهة أخرى قال مصدر في الشرطة العراقية، إن مجموعة مسلحة أعدمت ثلاثة أشقاء في قوات الصحوة أمام منزلهم جنوبي بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن "عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في منطقة الأعظمية شمالي بغداد، انفجرت، الأحد، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين صادف وجودهم لحظة التفجير".

1