معز حسن.. ورقة جديدة يراهن عليها معلول في المونديال

لاعبو نسور قرطاج يتسابقون من أجل حجز مكان في القائمة النهائية للمنتخب التي ستشارك في كأس العالم روسيا 2018.
الأحد 2018/03/04
موهبة واعدة

تونس – بات لاعبو المنتخب الوطني التونسي يتسابقون من أجل حجز مكان في القائمة النهائية للمنتخب التي ستشارك في كأس العالم روسيا 2018، وهذا ما يفسر المردود الكبير لعدد منهم في الدوريات الأوروبية حيث يبحثون عن تأكيد أحقيتهم في التواجد في قائمة المدرب نبيل معلول… وفي هذا السياق يواصل المدير الفني للمنتخب التونسي متابعة العناصر التونسية التي تنشط خارج الحدود  من أجل دعوة الأبرز لتعزيز نسور قرطاج في مونديال روسيا 2018.
وكشف نبيل معلول أنه يسعى إلى ضم لاعبين من أصول تونسية ويلعبون في أندية أوروبية لتعزيز صفوف نسور قرطاج، قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم. وقال معلول في تصريحات صحافية “نستهدف ضم لاعبين للمنتخب، من بينهم حارس المرمى معز حسان”. وأضاف مدرب تونس “يجب تركيز الاختيار على اللاعب القادر على تقديم الإضافة للمنتخب في الوقت الحالي”. وقال وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي “باستثناء وسام بن يدر الذي فضل الانضمام للمنتخب الفرنسي، فإن أبواب المنتخب مفتوحة أمام كل لاعب قادر على تقديم الإضافة”.
ونجح الاتحاد التونسي لكرة القدم في التوصل إلى اتفاق رسمي مع الحارس معز حسن لارتداء قميص نسور قرطاج. وتجدر الإشارة إلى أن معز حسن (23 عاما) يلعب لفريق شاتورو الفرنسي، والذي انضم إليه هذا الموسم على سبيل الإعارة قادما من نيس. وسبق لمعز حسن ارتداء زي المنتخب الفرنسي للشباب في 14 مباراة، وصولا إلى حراسة شباك المنتخب الأولمبي. وبذلك سيكون الحارس معز حسن من الخيارات المهمة أمام مدرب نسور قرطاج، نبيل معلول، قبل تحديد القائمة النهائية لمنتخب تونس لخوض مونديال روسيا.

الحلقة النهائية

أكد رئيس الجامعة وديع الجريء أن المفاوضات التي انطلقت مع عدد من اللاعبين التونسيي الأصل الذين ينشطون في الدوريات الأوروبية قد تصل إلى حلقتها النهائية خاصة أن عامل الزمن لم يعد متاحا للمزيد من المفاوضات، وهو ما يؤكد غلق الباب نهائيا. وصرح الجريء بأن الجامعة التونسية تحصلت على موافقة من الثنائي التونسي إلياس السخيري وسيف الدين الخاوي من أجل تعزيز المنتخب الوطني في قادم المواعيد، ومن المنتظر أن يوجه المدرب الوطني الدعوة للثنائي للمشاركة في التربص القادم للمنتخب الوطني للوقوف على خصالهما والتأكد من الإضافة التي يمكن أن يقدماها للعناصر الوطنية.

 

تستعد تونس التي صعدت إلى مونديال 2018 بروسيا عقب غياب دام 12 عاما، لخوض المسابقة العالمية بفريق انتقالي لا يضم نجوما يلعبون في الدوريات الأوروبية الكبرى. ويتطلع منتخب نسور قرطاج إلى معادلة إنجاز الجزائر، التي تعد الدولة الوحيدة في هذه المنطقة في شمال أفريقيا، التي تمكنت من العبور إلى ما بعد دور المجموعات، بعد أن تأهلت لدور الـ16 في مونديال البرازيل 2014.

وعبر متوسط ميدان نادي مونبيليه منذ بداية المفاوضات مع أعضاء الجامعة التونسية عن رغبته في تقمص زي المنتخب، لكنه يخشى سيناريو قدومه السابق إلى المنتخب، إلا أن التطمينات التي وجدها من رئيس الجامعة والمدرب الوطني جعلته يرحب بالفكرة، أما بالنسبة إلى مهاجم نادي تروا الفرنسي سيف الدين الخاوي فإن المفاوضات لم تكن شاقة خاصة أنه رحب بالفكرة منذ البداية وهو ما سهل الطريق وجعل المواقف بينه وبين الجامعة مطابقة وقد يعلن اتفاق نهائي بين الثنائي والجامعة.
الأكيد أن في التربص القادم للمنتخب والذي سيأتي بعنوان المواجهتين الوديتين أمام المنتخب الإيراني يوم 23 مارس في أولمبي رادس وأمام منتخب كوستاريكا يوم 27 مارس في مدينة نيس الفرنسية ستعلن حقيقة دعوة السخيري والخاوي بما أن هذا التربص سيكون الأخير قبل كأس العالم روسيا 2018.
وكشف السخيري عن سبب اختياره تمثيل المنتخب التونسي لكرة القدم في المرحلة القادمة، مبينا أن اختياره جاء بعد ترو وتفكير عميقين. ويعد السخيري الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية والتونسية من أفضل لاعبي فريقه، حيث يشارك بانتظام في الدوري الفرنسي، وهو إلى جانب ذلك قائد الفريق، كما أنه يعتبر واحدا من أفضل اللاعبين انتظاما في الأداء منذ بداية الموسم.
وبخصوص قراره بتمثيل تونس في المواعيد القادمة، قال السخيري “كنت أخذت الوقت الكافي للتفكير في اختياري الرياضي. أصبح خياري اللعب مع المنتخب التونسي وأنا على استعداد لتقديم كل ما عندي من جهد مع المنتخب التونسي وأيضا مع فريقي مونبلييه”. وأضاف “اختيار اللعب مع تونس كان عن قناعة تامة، علما أنه سبق لي أن مثلت منتخبات الشباب لمن هم بأعمار أقل من 19 عاما، وأيضا المنتخب الأولمبي، كما كانت لي اتصالات متواصلة طيلة السنتين الأخيرتين مع الاتحاد التونسي من أجل اللعب مع المنتخب الأول”.
ويعول نبيل معلول، كثيرا على انضمام إلياس السخيري إلى صفوف نسور قرطاج في هذه المرحلة، لأنه لاعب يقدم حلولا كبيرة في وسط الميدان ومن شأنه أن يشكل نقطة قوة للمنتخب التونسي في المونديال القادم في روسيا. وشارك السخيري في 27 مباراة لفريقه مونبلييه كأساسي دون أن يجلس على دكة البدلاء وسجل هدفا وهو في سن الـ22 عاما ومع ذلك منح شارة قائد للفريق.
فتحت تصريحات رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء أبواب العودة أمام الثنائي رامي الجريدي حارس النادي الصفاقسي وأيمن عبدالنور مدافع نادي مرسيليا الفرنسي، حيث أكد رئيس الجامعة أنه لا يوجد فيتو مرفوع أمام الثنائي المذكور وأن أبواب المنتخب مفتوحة أمامهما للعودة من جديد إلى المجموعة الوطنية. وكان المدرب الوطني قد أكد في وقت سابق أن عدم دعوة الجريدي إلى المنتخب رغم تألقه مع النادي الصفاقسي يأتي عبر قناعته بعدم ضرورة تواجد حارسين أكثر من 30 سنة لتعلن تصريحات رئيس الجامعة إجهاض قناعات المدرب نبيل معلول الذي اعتبر أن عبدالنور مازال مطروحا في أجندة المنتخب.
ويعد أفضل محترفي نسور قرطاج في الدوري الفرنسي هو وهبي الخزري الذي جدد تألقه مع ناديه رين المعار له من سندرلاند الإنكليزي. كذلك واصل المهاجم الدولي حمدي الحرباوي تألقه في الدوري البلجيكي ليؤكد من جديد أنه يمكن أن يكون ورقة رابحة لمدرب منتخب تونس نبيل معلول في مونديال 2018. وكذلك يواصل المهاجم التونسي سيف الخاوي تألقه مع فريق تروا الفرنسي. ودوما في فرنسا لعب أسامة الحدادي دورا هاما مع فريقه ديجون إلى جانب النجم نعيم السليتي.

حارس مرمى شاتورو الفرنسي معز حسان سيكون من الخيارات المهمة أمام مدرب نسور قرطاج نبيل معلول قبل تحديد القائمة النهائية لمنتخب تونس لخوض مونديال روسيا
حارس مرمى شاتورو الفرنسي معز حسان سيكون من الخيارات المهمة أمام مدرب نسور قرطاج نبيل معلول قبل تحديد القائمة النهائية لمنتخب تونس لخوض مونديال روسيا

وفي هذا الصدد أصدر موقع مختص في إحصائيات لاعبي كرة القدم في العالم، تصنيفا ضم أفضل 100 لاعب مراوغ في العالم، وتضمنت القائمة المذكورة اسم متوسط الميدان الدولي ومحترف ديجون الفرنسي نعيم السليتي الذي احتل المركز الـ28 بنسبة نجاح في المراوغات بلغت 67 بالمئة.  
وتقدم نعيم السليتي في الترتيب على عدة نجوم عالميين على غرار اندرياس إنيستا صانع ألعاب برشلونة الذي حل في المرتبة الـ29 وألكسيس سانشيز مهاجم مانشستر يونايتد صاحب المرتبة الـ33 ولوكا موديرتش لاعب ريال مدريد الذي جاء في المرتبة الـ45. وجاء في الصدارة البلجيكي إيدين هازار محترف تشيلسي الإنكليزي، يليه محترف باريس سان جرمان النجم البرازيلي نيمار فيمـا حل ليـونيل نجـم برشلـونة ميسي ثالثا.
وفي السويد ساهم اللاعب التونسي عصام الجبالي في تألق فريقه ”إيلفسبورغ”، وفي ألمانيا لعب سامي العلاقي دورا أساسيا في تشكيلة سانت باولي الألماني الذي ينشط في الدرجة الثانية الألمانية، وفي الدوري التركي يلعب المدافع الدولي التونسي صيام بن يوسف مع فريقه قاسم باشا، وفي إيطاليا يواصل كريم العريبي التأق مع فريقه تشيزينا.
من ناحية أخرى تألق سيف الدين الجزيري مع طنطا المصري. كما تألق أمين بن عمر في تشكيلة أهلي جدة وساهم في تأهله إلى الدور نصف نهائي كأس السعودية. وفي نفس المسابقة، تألق الحارس الدولي التونسي أيمن المثلوثي مع الباطن الذي أزاح فريق الفرجاني ساسي نادي النصر،  كما أزاح أحمد العكايشي صحبة فريق أهلي جدة نادي الشباب الذي كان معززا بالحارس التونسي فاروق بن مصطفى. من ناحية أخرى تمسك النجم التونسي، يوسف المساكني، مهاجم الدحيل، بحظوظه في صراع هدافي الدوري القطري.

الجنسية المزدوجة

يدرك كل الملاحظين أن إقناع اللاعبين أصحاب الجنسية المزدوجة بتمثيل المنتخب التونسي مهمة ليست سهلة وقد تصطدم بعلامات الرفض والصد خاصة إذا كان اللاعب يعلق آماله على دعوة من أحد المنتخبات الأوروبية وكثيرة هي الأمثلة على لاعبين قضى أهل القرار في المكتب الجامعي وقتا مطولا لإقناعهم على غرار حاتم بن عرفة ووسام بن يدر وراني خضيرة.

وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي يقول إنه باستثناء وسام بن يدر الذي فضل الانضمام للمنتخب الفرنسي، فإن أبواب المنتخب مفتوحة أمام كل لاعب قادر على تقديم الإضافة

 لكن أحيانا إذا تعلق الأمر بمشاركة في كأس العالم للأندية يذوب جليد الرفض ويحل محله اهتمام مفاجئ بنسور قرطاج وترتفع ذروة الوطنية وهذا ما ينطبق على اللاعب يوهان بن علوان مدافع ليستر سيتي الإنكليزي الذي رفض في فترة سابقة الانضمام إلى المنتخب التونسي رغم أن مسؤولي الجامعة حاولوا استقطابه عندما كان ينشط في شيزينا الإيطالي بإيعاز من الفرنسي برتران مارشان عندما أشرف على حظوظ نسور قرطاج سنة 2010.

رفع "الفيتو"

وتواصل الرفض رغم محاولات الجامعة لكن في الفترة الأخيرة أبدى اللاعب استعداده لتمثيل المنتخب التونسي ونشر على حسابه بموقع “إنستغرام” ما يؤكد سعادته بتقمص زي المنتخب ومع رواج الخبر فإنه بدأ يجد مواقف مختلفة في وسائل التواصل الاجتماعي بين من يرى فيه تعزيزا للخط الخلفي وبين فئة هامة من الجمهور الرياضي لم تنس أنه أدار ظهره سابقا لدعوات الجامعة، لكن سبحان مغير الأحوال قبل فترة وجيزة من المونديال بات راغبا في ضمان مكان ضمن تركيبة المدرب الوطني نبيل معلول، والثابت أن الأيام القادمة ستكشف موقف أهل القرار في الجامعة بخصوص فتح الباب أمام بن علوان أو رفع “الفيتو” أمامه تماما كما فعل هو سابقا.
من ناحية أخرى أنهت الجامعة التونسية لكرة القدم إجراءات الاتفاق مع نظيرتها البرتغالية بخصوص المباراة الودية التي ستجمع نسور قرطاج بالمنتخب البرتغالي وذلك يوم الاثنين 28 ماي بمدينة لشبونة. ويلتقي المنتخب التونسي بقيادة مدربه نبيل معلول، مع منتخب إيران 23 مارس بتونس، ومنتخب كوستاريكا 27 مارس بمدينة نيس الفرنسي بعدها يواجه منتخب البرتغالي يوم 28 مايو المقبل بمدينة لشبونة بالبرتغال قبل أن يلتقي مع منتخب إسبانيا 9 يونيو المقبل. ويتواجد المنتخب التونسي بالمجموعة السابعة بالمونديال رفقة منتخبات بلجيكا وإنكلترا وبنما.

22