معطر الجو يصعّب تنفس مرضى الحساسية

منتجات معطرات الأجواء تتسبب بالحساسية والربو فضلا عن تهييج الأنف والعيون كما يمكن أن تتسبب بالصداع وخلل بالذاكرة، وينصح بتهوية بدلا من الاعتماد عليها.
الخميس 2018/05/10
معطر الجو المناسب يساعد على تحسين الحالة المزاجية

برلين- يستخدم كثيرون معطر الجو لخلق مناخ لطيف في المنزل أو لإزالة رائحة كريهة، ومع ذلك قد يمثل معطر الجو مشكلة صحية لبعض الأشخاص، مثل مرضى الحساسية.

وقالت أخصائية التدليك بالزيوت العطرية إليانه تسيمرمان إن معطر الجو المناسب يساعد على تحسين الحالة المزاجية، والعمل على تحريك الدوافع الإبداعية، وهذا يحدث عندما تتناسب الرائحة مع التفضيلات الشخصية؛ فالبعض يفضل روائح التوابل، بينما لا يتحمل آخرون سوى الروائح المنعشة، في حين يفضل آخرون العطور الخشبية.

ومع ذلك، فإن هناك تحفظات على معطر الجو؛ حيث أوضحت أخصائية طب الجهاز التنفسي سونيا ليميل أن معطر الجو قد يتسبب في مشاكل صحية مثل ضيق الشعب الهوائية وصعوبة في التنفس، سواء كان العطر طبيعيا أو صناعيا.

وأضافت ليميل أن معطر الجو قد يكون له تأثير سلبي على بعض الأمراض الجلدية؛ حيث تتدهور الحالة المرضية للإكزيما والتهاب الجلد العصبي بسبب الروائح، بالإضافة إلى متاعب صحية أخرى، مثل اضطرابات التركيز ومشاكل الدورة الدموية والصداع.

وبدوره أشار أخصائي الحساسية البروفيسور هانز ميرك إلى أن العطور غالبا ما تتسبب في الإصابة بالحساسية التلامسية، أي حدوث استجابة تحسسية بسبب الاتصال المباشر مع مسبب الحساسية.

حالات الحساسية بسبب معطرات الجو تزداد باستمرار، حيث يشكو بعض المرضى أنهم حينما يدخلون بيتا يحتوي على معطرات جو، يصابون بحكة وضيق في التنفس

ولتجنّب هذه المشاكل الصحية، تنصح تسيمرمان باستخدام كميات صغيرة من معطر الجو، موصية في الوقت ذاته بالابتعاد عن الشموع المعطرة وأعواد البخور؛ لأنها تتكون في الغالب من مواد ضارة. كما أن الشموع الرخيصة تطلق مواد غير جيدة في الهواء أثناء عملية الاحتراق.

 وبالنسبة إلى مصابيح العطر توصي تسيمرمان بالحرص على وجود مسافة مناسبة عن مصدر الحرارة وإلا سيحترق الزيت العطري. وترى تسيمرمان أن أفضل الحلول هو البخاخ العامل بالموجات الصوتية؛ حيث إنه يمتاز بعدم تسخين الزيوت العطرية الحساسة، كما أنه يتيح إمكانية التحكم في الكمية، فضلا عن أنه لا يشكل أي خطر على الأشخاص، الذين يعانون من الحساسية.

ووفقا لبيان صحافي أصدره مؤتمر طبي أميركي، قال د.ستانلي فينمان أستاذ الحساسية، إن حالات الحساسية بسبب معطرات الجو تزداد باستمرار، حيث يشكو بعض المرضى أنهم حينما يدخلون بيتا يحتوي على معطرات جو، يصابون بحكة وضيق في التنفس. ويضيف ستانلي أنه لا توجد اختبارات يمكن إجراؤها للكشف عن هذا النوع من الحساسية ولكن يمكن أن يكتشف المريض وجودها عن طريق مراقبة استجابته الفسيولوجية.

كما أكد خبراء أمراض الحساسية في مؤتمر أطباء الربو والحساسية الأميركي أن منتجات معطرات الأجواء تتسبب بالحساسية والربو فضلا عن تهييج الأنف والعيون. ويضيف فنمان أن المنتجات التي يزعم أن مكوناتها طبيعية يمكن أن تتسبب بالصداع وخلل بالذاكرة، وينصح بتهوية المنازل والمكاتب بدلا من الاعتماد على منتجات اصطناعية.

17