معطيات جديدة تؤكد استخدام الأسد للأسلحة الكيمياوية

الولايات المتحدة تكشف أن حكومة الرئيس بشار الأسد استخدمت الكلور كسلاح كيمياوي، خلال معركة ضدّ مسلحي المعارضة في إدلب في مايو.
السبت 2019/09/28
قلق فرنسي

باريس - أكدت باريس ما أدلى به وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن توفّر معطيات جديدة، تؤكد استخدام نظام بشار الأسد في سوريا لأسلحة كيمياوية في شهر مايو الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة إنه يجب تسليط الضوء على أي استخدام للأسلحة الكيمياوية في سوريا، وإنها “شعرت بالقلق لاطلاعها” على معلومات من الولايات المتحدة بشأن استخدام هذه الأسلحة في سوريا في مايو الماضي.

وأضافت “يجب تسليط الضوء بالكامل على موضوع الاستخدام المحتمل للأسلحة الكيمياوية. لدينا ثقة كاملة في منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية”.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس، إن الولايات المتحدة خلصت إلى أن حكومة الرئيس بشار الأسد استخدمت الكلور كسلاح كيمياوي، خلال معركة ضدّ مسلحي المعارضة في إدلب في مايو.

وتعهّد وزراء خارجية 7 دول بـ”عدم تسامح بلدانهم مع استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا”، وأعربوا عن أسفهم الشديد إزاء فشل مجلس الأمن الدولي في الاضطلاع بدوره وحماية المدنيين في هذا البلد”.

وجاء ذلك في بيان مشترك أصدره وزراء الخارجية السبعة، عقب اجتماع مغلق مساء الخميس، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.

والدول هي، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والمملكة العربية السعودية ومصر والأردن.

2