معلمو تونس يعلقون إضرابهم استجابة للتهدئة بين الحكومة والاتحاد

الأربعاء 2017/03/08
صرف المنح الجامعية لأبناء المدرسين والاستحقاقات المالية وراء الاحتقان

تونس - نجحت الجلسة الصلحية التي عقدت الأحد بين الاتحاد العام التونسي للشغل ووزارة الشؤون الاجتماعية في التوصل لصيغة تفاهم، تقضي بتعليق الإضراب الذي كانت نقابة التعليم الأساسي قد لوحت به فبراير الماضي على خلفية مماطلة الحكومة في تفعيل اتفاقيات بين الجانبين.

وأعلن الاتحاد الثلاثاء، أنه تقرر تعليق إضراب مدرسي الابتدائي، المقرر ليومي 8 و9 مارس، بعد إمضاء المكتب التنفيذي للاتحاد والنقابة العامة للتعليم الأساسي مع وفد من الحكومة على اتفاق تضمن تفعيل اتفاقيتي 5 ديسمبر 2015 و16 سبتمبر 2016.

وتتعلق الاتفاقيتان، بتنقيح الأمر 1178 حول التقاعد الاختياري، وتمكين المدرسين الذين قضوا 35 سنة عملا وبلغوا من العمر 55 سنة من التقاعد، بداية من أبريل فضلا عن تمكين أبناء المعلمين من منحة جامعية إضافية.

كما ينص الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة بين النقابة العامة للتعليم الأساسي ووزارتي التعليم العالي والتربية بغاية تمكين الحاصلين على شهادة ختم الدروس الثانوية الترشيحية من مواصلة دراستهم بالمعهد الأعلى للتربية والتكوين المستمر، تنتهي أشغالها في أجل لا يتجاوز نهاية السنة الجارية.

وعُقدت، الأحد، جلسة صلحيّة بين الاتحاد العام التونسي للشغل ورئاسة الحكومة لحل إشكاليات الملفّ التربوي للخروج بمكاسب تقنع من خلالها الاتحاد نقابة للتعليم الأساسي بإلغاء الإضراب واتباع مسلك التهدئة والمشاورات الذي تنتهجه رئاسة الحكومة واتحاد الشغل في علاقة بكل الملفات وعلى رأسها إشكاليات الملفّ التربوي.

ويرى مراقبون أنه من شأن هذا الاتفاق أن يُمهّد لتحسين العلاقة بين نقابات التعليم الأساسي والثانوي والحكومة، بما يدفعها إلى التراجع عن مطلبها بإقالة وزير التربية ناجي جلول.

وفي حين تؤكد نقابات التعليم أن تمسّكها بإقالة الوزير يعود لما يعتبرونه ضربا لمسار الإصلاح التربوي، إلا أن مراقبين يرجعون الاحتقان لعدم تفعيل اتفاقيات، من بينها صرف المنح الجامعية لأبناء المدرسين والاستحقاقات المالية الناتجة عن الساعات الإضافية والترقيات.

وكان التعديل الوزاري الجزئي الذي أقرّه رئيس الحكومة يوسف الشاهد، قد أشعل فتيل أزمة بين الحكومة والاتحاد بسبب إقالة وزير الوظيفة العمومية عبيد البريكي، قبل أن يخرج الأمين العام للاتحاد نورالدين الطبوبي ليدعو للحوار والتهدئة كسبيل لحل الخلافات.

4