معمر فلسطيني يستعد للدخول إلى "غينيس"

الأربعاء 2014/02/19
رجب محمد يوسف أكبر معمر فلسطيني

غزة- يستعد أبناء وأحفاد المواطن الفلسطيني رجب محمد يوسف التوم من سكان قطاع غزة لإدراجه في موسوعة “غينيس″ للأرقام القياسية كأكبر معمر في العالم بعد أن صادقت اللجان المختصة في وزارتي الداخلية والصحة بالحكومة الفلسطينية على تصحيح تاريخ ميلاد التوم الذي يبلغ من العمر 125 عاما.

ويصل عدد أحفاد المعمر الفلسطيني إلى 300 حفيد، وقد عاصر خمس حكومات تعاقبت على الدولة الفلسطينية التاريخية كان أولها الحكم العثماني، وبعده الانتداب البريطاني، ثم احتلال إسرائيل للأرض الفلسطينية، وبعده ضم غزة إلى مصر والضفة إلى الأردن، وأخيرا عهد السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقال مدير عام الإدارة العامة للأحوال المدنية بغزة إن اللجان المختصة بوزارتي الداخلية والصحة وافقت على تصحيح تاريخ ميلاد الحاج رجب وهو من سكان منطقة التوام شمال مدينة غزة من 1/1/1902 إلى 1/1/1889، ليكون بذلك أكبر معمر فلسطيني.

ولا يجد الحاج التوم صعوبة في رواية قصة حياته لكل من يزوره بمنزله في بلدة بيت لاهيا شمالي القطاع، فذاكرته “الحديدية” تسعفه دائما في إيجاد إجابة دقيقة لكل سؤال يطرح عليه. وبات التوم مرجعا لمعرفة أنساب العائلات، فكثيرا ما يقصده فلسطينيون لمعرفة أنسابهم وأصول عائلاتهم من أجل قضايا تتعلق بالمواريث.

24