معنويات البريطانيين الأعلى منذ 9 سنوات

السبت 2014/05/31
معنويات المستهلكين البريطانيين ترتفع بشكل كبير

لندن – اظهر مسح نشر أمس أن معنويات المستهلكين البريطانيين قفزت هذا الشهر الى أعلى مستوى لها في اكثر من تسع سنوات لتضيف علامة اخرى على تعافي الاقتصاد وتثير تساؤلات بشان الفترة التي سيواصل فيها بنك انكلترا المركزي ابقاء أسعار الفائدة مستقرة عند مستوياتها القياسية المتدنية.

وقالت مؤسسة (جي أف كيه) لأبحاث السوق أن مؤشرها الشهري لثقة المستهلكين ارتفع إلى صفر في مايو من (-3) في شهر أبريل الماضي. وهذا هو أعلى مستوى للمؤشر منذ أبريل 2005 ويفوق تقديرات لخبراء اقتصاديين في مسح اجرته رويترز لارتفاع الى (-2).

وتعافى الاقتصاد البريطاني بشكل سريع على مدى الاثني عشر شهرا الماضية وهو ما قالت مؤسسة جي أف كيه إنه عزز المعنويات رغم ان نموا بطيئا للأجور يعني ان الوضع المالي لمعظم الاسر لم يتحسن بذلك القدر.

ويتوقع بنك انكلترا أن ينمو الاقتصاد البريطاني بنسبة 3.4 بالمئة خلال العام الحالي وهو ما سيكون أسرع وتيرة له منذ عام 2007. ورفعت غرف التجارة البريطانية توقعاتها لنمو الاقتصاد الى 3.1 بالمئة هذا العام من تقدير سابق بلغ 2.8 بالمئة.

ومن ناحية اخرى قال اتحاد الصناعة البريطاني ان مؤشره للنمو هو الآن عند أعلى مستوى له منذ ان بدأ بإصداره في عام 2003.

وما زالت اسعار الفائدة البريطانية عند مستواها التاريخي المنخفض البالغ 0.5 بالمئة منذ ذروة الازمة المالية العالمية في عام 2008 وقال محافظ البنك مارك كارني في وقت سابق هذا الشهر إنه يريد أن يستعيد الاقتصاد قدرا اكبر من عافيته قبل أن يرفع الفائدة.

وتشير توقعات لبنك انكلترا الى أن زيادة للفائدة في غضون عام ستكون منسجمة مع الحفاظ على التضخم تحت السيطرة.

وأجرت جي أف كيه المسح بالنيابة عن المفوضية الاوروبية في الفترة من الثاني الى الثامن عشر من شهر مايو الجاري.

ويتفوق النمو الاقتصادي في بريطانيا حاليا على جميع دول الاتحاد الأوروبي.

كما تشهد بريطانيا نمو كبيرا في أسعار العقارات بسبب تدفق الاستثمارات الاجنبية وخاصة العقارات الفاخرة في العاصمة البريطانية. ويخشى البنك المركزي من نشوء فقاعة وهو ما يدفع المحللين لترجيع رفع الفائدة في وقت قريب.

10