معهد ملكي مغربي لتعليم قيم الإسلام الوسطي

الثلاثاء 2014/05/13
العاهل المغربي لدى افتتاحه أمس اشغال بناء معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات

الرباط – أعطى العاهل المغربي الملك محمد السادس، يوم الإثنين، إشارة انطلاق أشغال بناء معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، والذي يهدف إلى تعليم قيم الوسطية والاعتدال.

ويرنو المغرب من خلال إنشاء المعهد الجديد لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، إلى المساهمة في تكريس الثوابت الدينية والروحية للمملكة، لاسيما العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والصوفية السنية. وهي ثوابت إسلامية يتقاسمها المغرب مع عدد من بلدان غرب أفريقيا.

وسيشتمل معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، الذي سيشيد على قطعة أرض مساحتها 28 ألف و687 متر مربع، على جناح بيداغوجي وآخر إداري، وجناح للإقامة والإطعام، وجناح سوسيو- رياضي.

وقالت وكالة الأنباء المغربية إن المعهد المستقبلي يندرج في إطار تنفيذ استراتيجية ترمي إلى تلقين الأجيال الجديدة من الأئمة والمرشدين والمرشدات قيم الإسلام الوسطي، بهدف تحصين المغرب من أخطار التشدد، والحفاظ على هويته القائمة على الاعتدال والانفتاح والتسامح، وكذلك تعزيز إشعاعه الديني.

ويهدف المغرب من إنشاء المعهد، الذي رصد له استثمارات بقيمة 140 مليون درهم، والموجه لاستقبال الطلبة المغاربة والطلبة المنحدرين من بلدان عربية وأفريقية، إلى الحفاظ على الأمن الروحي للمغرب ووحدة المذهب المالكي.

ويأتي إنشاء المعهد الجديد بعد قرار العاهل المغربي الملك محمد السادس القاضي بالاستجابة إلى الطلبات المتعلقة بتكوين الأئمة والوعاظ الدينيين المنتمين إلى البلدان الأفريقية بالمغرب.

1