مغارة ابن خلدون: في هذا المكان المهمل ولدت "المقدمة"

عبدالرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي هو مؤسس علم الاجتماع وواضع أصول فلسفة التأريخ وأحد أبرز العلماء الذين تفخر بهم الحضارة العربية الإسلامية، حيث توصل إلى نظريات في علم العمران البشري أو التاريخ الاجتماعي سبقت عصره كان قد دوّنها في كتابه “المقدمة” التي ظلت إلى اليوم مرجعا لعلماء الاجتماع في العالم. اعتكف ابن خلدون في مغارة تقع في مدينة فرندة بولاية تيارت في الجزائر ليؤلف مقدمته غير أن هذا المكان الذي شهد ولادة أعظم مؤلفات العرب، لا يقدم صورة تشي بقيمة من سكنه وما أنتج بين حيطانه رغم أنه معلم ثقافي جدير بأن يكون مزارا يستقطب العلماء من مختلف أصقاع العالم.
الاثنين 2015/09/07
لم تحظ المغارة بعناية تليق بقيمتها التاريخية باعتبارها مسكن ابن خلدون

الجزائر- قبل تسع سنوات أحيت الجزائر الذكرى الـ600 لوفاة العلامة عبدالرحمن بن خلدون، حيث أقامت وزارة الثقافة الجزائرية بهذه المناسبة العشرات من الملتقيات الفكرية والندوات الوطنية والدولية وذلك على مدار عام كامل بمدينة فرندة التابعة إداريا لولاية تيارت المعروفة قديما باسم تيهرت والتي تبعد 340 كيلومترا غرب العاصمة الجزائرية، حيث تقف مغارة عبدالرحمن بن خلدون حتى اليوم شاهدة على حدث تاريخي غيّر مجرى العلوم الإنسانية بميلاد كتاب “المقدمة” الذي ألّفه ابن خلدون بعد أربع سنوات من الاعتكاف داخل هذه المغارة (1375-1379)، وصار تأليف هذا الكتاب المرجع، بمثابة إعلان عن وضع أولى لبنات علم الاجتماع البشري.

ويقول المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي “إنّ ابن خلدون قدّم للفكر البشري فلسفة للتاريخ تُعدُّ أعظم عمل لم يسبق أن أنجزه عقلٌ بشري، في أيّ زمان وأيّ مكان من قبل..”.

وتؤكد العديد من المصادر التاريخية أنّ العلامة ابن خلدون اعتكف بهذه المغارة أربع سنوات لتأليف كتابه الهام “المقدمة” كمقدمة لمؤلفه الضخم “كتاب العبر”، وقد اعتبرت المقدمة لاحقا مؤلفا منفصلا ذا طابع موسوعي، إذ تناول فيه ابن خلدون جميع ميادين المعرفة من الشريعة والتاريخ والجغرافيا والاقتصاد والعمران والاجتماع والسياسة والطب.

غير أن قيمة ابن خلدون العلمية والفكرية وقيمة مقدمته العلمية والثقافية لم تشفع للموقع الذي شهد ولادتها ولم تشهد مغارة ابن خلدون إلى اليوم العناية والاهتمام اللذين تستحقهما لكونها ذات رمزية تاريخية تدل على ما بلغه العرب من تقدم في العلوم في ذلك العصر. وتتألف المغارة من مغارة رئيسية تتصل بها غرف صغيرة، ويذكر المؤرخون في كتبهم أن ابن خلدون اتّخذ منها مقاما له، ليس لجمالها ومنعتها وحسب، وإنما لكونها تطلُّ على سهل “التات” الذي كان ممرا رئيسيا لشتى قوافل العرب والبربر؛ وهو الأمر الذي مكّنه من التعرف على أخبار الناس والحكام، بما يتيح له دراسة الظواهر الاجتماعية للمغرب الإسلامي وإخضاعها للمراقبة.

وبعد أن أنهى ابن خلدون كتابة “المقدمة” في السنة الرابعة من إقامته بالمغارة التي كانت تعرف باسم مغارة “بني سلامة”، وكان ذلك في منتصف عام 1377، عكف على تصحيح وتنقيح ما كتبه، ووجد نفسه أمام مشكلة المصادر والمراجع ونفاد الأوراق التي كان يكتب عليها، فقرّر أن ينهي عزلته ويشد الرحال إلى مسقط رأسه تونس حيث ولد وتعلم، ولكن المرض حال دون ذلك.

قيمة ابن خلدون العلمية والفكرية لم تشفع للموقع الذي شهد ولادتها أن يشهد العناية التي يستحق

ويرى المؤرخون أنه لولا العزلة التي أتاحتها مغارة “بني سلامة” لابن خلدون أثناء كتابته “المقدمة”، وانقطاعه الكامل عن الناس، ما كان ليكتب كتابا بتلك القيمة العلمية والفكرية، وبتلك الروعة، ولعل هذا ما يفسر التباين في الأسلوب بين “المقدمة” وكتاب “العبر وديوان المبتدأ والخبر في معرفة أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر” الذي غلب عليه العرض والوصف والرواية.

ويقول خالد ملياني، الباحث في التاريخ بمركز الدراسات الخلدونية – نسبة إلى ابن خلدون – والذي تأسس في عمان بالأردن عام 2006 بمناسبة مرور 600 عام على وفاة ابن خلدون “إنّ منطقة بني سلامة بولاية تيارت تضم ثلاث مغارات متجاورة، اتخذ العلامة من إحداها مكانا لكتابة مقدمته وجزءا من كتاب العبر، وهذا بصريح ما كشف عنه ابن خلدون نفسه. وقد صُنفت المغارات الثلاث، وحتى الجبل الذي يضمها، كمكان طبيعي عام 1947، وأكد التصنيف في الوقت ذاته أهمية المغارات التاريخية وارتباطها بشخصية العلامة عبدالرحمن بن خلدون وكتابه المقدمة”.

ويؤكد الباحث أن “الحيوية ليست في المكان بحدّ ذاته، وإنما أضفتها أهمية الشخصية التي تواجدت في ذلك المكان، وهي شخصية العلامة ابن خلدون، ولهذا يقصدها الباحثون والمهتمون بالتاريخ للوقوف على المكان الذي خرجت منه هذه المؤلفات التي أسّست لعلم الاجتماع”.

ولكن المتأمل اليوم في حالة مغارة “بني سلامة” التي حملت فيما بعد اسم ابن خلدون يدرك أن هذه الحركية ضعيفة نسبيّا بسبب إهمال السلطات الجزائرية والجهات العربية القائمة على المواقع التاريخية والثقافية، حيث لم تتعهدها ولم تولها العناية التي تستحقها نظرا لمكانتها التاريخية والحضارية الراسخة في الثقافة العربية، فهي تفتقد للتأهيل الذي يجعلها في مستوى من تحمل اسمه لتكون مزارا يستقطب الباحثين والعلماء والطلبة من جميع دول العالم.

وينتمي ابن خلدون، كما يُعرّف هو نفسه، إلى عائلة نزحت من الأندلس واستقرّت بمنطقة المغرب العربي في تونس، وعرف بشغفه بالعلم والسفر، واهتمامه الكبير بنظم الحكم. وقد قرّبه عدد من أمراء وسلاطين المغرب من بلاطهم، حيث عمل مستشارا، كما عيّن قاضيا في القاهرة لنبوغه وتفوقه في علوم الشريعة، وذيوع صيته في أنحاء العالم الإسلامي. كما عبر ابن خلدون عن سعادته بإقامته في مغارة “بني سلامة”، التي وصفها بأنها “من أحفل المساكن وأرحبها”، وطاب له المقام فيها، خاصة أنها تقع في مكان منيع ومرتفع نسبيا، وتحتها فراغ على مدّ البصر، يشعر زائرها بأنه عاد إلى القرن الـ13 ميلادي.

12