مغارة هيروين افتراضية لمعالجة المدمنين

الأربعاء 2016/03/02
مواجهة إغراء الهيروين في الواقع الحقيقي

هيوستون - في إطار دراسة لجامعة هيوستن الأميركية يضع المدمنون على رؤوسهم جهازا للواقع الافتراضي يجعلهم يتوغلون في “مغارة الهيروين” مما قد يساعدهم على الخروج من دائرة الإدمان.

ويدخل الباحثون المدمنين إلى حفل افتراضي في منزل مليء بالمحفزات التي تنشط الاحتياج إلى المخدرات لتدريب من يعاني من الإدمان على أن يفعل ذلك في العالم الحقيقي.

وقال الباحثون إن محاكاة البيئة التي ينتشر فيها الهيروين والحفل الذي يتم خلاله استنشاق وتعاطي المخدر بالحقن تطلبت نحو عام كامل لتحقيق أكبر قدر من الواقعية.

وتستخدم الدراسة التي أجريت في كلية العمل الاجتماعي التابعة لجامعة هيوستن نظاما مزودا بثماني كاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء تجسد البيئة ثلاثية الأبعاد بالحجم الطبيعي يمكن للمشاركين التعامل معها في غرفة للواقع الافتراضي أطلق عليها اسم “مغارة الهيروين”.

كل تفاصيل المشهد علبة البيتسا المفتوحة في الحديقة الخلفية وإلى جوارها نقود وولاعة سجائر تنشط الإحساس والاشتياق إلى الهيروين.

وقال باتريك بوردنيك عميد الأبحاث المناوب وأحد المشرفين على الدراسة “النظرية التقليدية تقول إننا نعيد المرضى إلى تجارب سابقة لكن في إطار متغير. هم يعرفون أنهم في مركز للعلاج وأنه لا توجد مخدرات. نحتاج إلى أن نضع المرضى في بيئة حقيقية للواقع الافتراضي ونجعلهم يشعرون أنهم هناك ومعهم المخدر وفي وسط الإغراء لنحصل على صورة أوضح ونحسن طرق التدخل”.

وأظهرت بيانات دراسات سابقة للواقع الافتراضي على أنواع أخرى من الإدمان مثل السجائر أن المشاركين يشعرون بقدر أكبر من الثقة في النفس لمواجهة الإغراء في الواقع الحقيقي بعد أن يتعلموا مهارات المقاومة.

يذكر أن تقنية الواقع الافتراضي أثبتت فائدتها في معالجة حالات الخوف واضطرابات ما بعد الصدمة وتعمل العديد من شركات التقنية على الاستثمار بشكل أكبر في هذا المجال، من بينها غوغل التي استحوذت على شركة "ثرايف أوديو" المتخصصة في بناء أنظمة لتوليد الأصوات "الحيزية"، أي إصدار الأصوات بحيث يسمعها المستخدم كأن كل صوت منها صادر من مكان مخصص داخل الحيز الافتراضي.

24