مغامرة الأبيض تجرد اليابان من اللقب

الجمعة 2015/01/23
الأبيض قال كلته وحرم "الساموراي الأزرق" من بلوغ نصف النهائي

سيدني- حققت الامارات المفاجأة التي لم تكن في الحسبان وجردت اليابان من اللقب وبلغت الدور نصف النهائي للمرة الاولى منذ 1996 بفوزها عليها 5-4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي الجمعة في سيدني.

واعتقد الجميع ان المغامرة الاماراتية بقيادة جيل من الشبان ومدرب بشخص مهدي علي ستنتهي على يد المنتخب الياباني الذي كان يبحث عن لقبه الثاني على التوالي والخامس في تاريخه، لكن "الابيض" قال كلمته وحرم "الساموراي الازرق" من بلوغ دور الاربعة للمرة الخامسة على التوالي.

وضرب المنتخب الاماراتي في مغامرته الاولى في دور الاربعة منذ 1996 والثالثة في تاريخه بعد 1992 ايضا موعدا مع نظيره الاسترالي المضيف الثلاثاء المقبل في نيوكاسل.

وكانت الامارات في طريقها لحسم اللقاء في الوقت الاصلي عندما تقدمت منذ الدقيقة 7 عبر علي مبخوت وحتى الدقيقة 81 قبل ان ينجح البديل غاكو شيباساكي من ادراك التعادل لحاملي اللقب الذي ضغطوا كثيرا بعد الهدف وفي الشوطين الاضافيين، لكن التنظيم الدفاعي المحكم الذي طبقه الاماراتيون سمح لهم في نهاية المطاف بالمحافظة على التعادل وجر منافسيهم الى ركلات الحظ الترجيحية التي ابتسمت لهم.

ويأمل المنتخب الاماراتي ان يكرر سيناريو مغامرته الاخيرة في نصف النهائي عام 1996 حين وصل الى النهائي قبل ان يخسر امام السعودية بركلات الترجيح بعد تعادلهما صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي، علما بانه تخطى دور المجموعات عام 1992 حين خرج من نصف النهائي على يد السعودية ايضا (2-صفر) في تلك النسخة التي اقيمت بنظام مجموعتين وبطل ومتصدر كل من هاتين المجموعتين تأهلا الى نصف النهائي.

ونجح المنتخب الاماراتي بقيادة مدربه مهدي علي ونجمه عمر عبد الرحمن في تكرار سيناريو المواجهة الاولى لبلاده مع "الساموراي الازرق" في البطولة القارية عندما تغلب عليه 1-صفر في نسخة 1988 في الدوحة دون ان يجنبه ذلك الخروج من الدور الاول.

والتقى الطرفان في مناسبتين اخريين ضمن النهائيات القارية وفي الدور الاول ايضا حيث تعادلا صفر-صفر في نسخة 1992 في اليابان التي فازت 3-1 في نسخة 2007.

وتواجه الطرفان في اربع مناسبات رسمية اخرى وذلك في تصفيات مونديالي 1994 حين فازت اليابان 2-صفر وتعادلا 1-1، و1998 حين تعادلا صفر-صفر و1-1.

وتعود المواجهة الاخيرة بينهما قبل اليوم الى سبتمبر 2012 حين فازت اليابان 1-صفر في نييغاتا في كأس كيرين الودية، وبالمجمل التقى المنتخبان للمرة السابعة عشرة ورفع "الابيض" الاماراتي رصيده الى 4 انتصارات مقابل 5 لمنتخب "الساموراي الازرق" و8 تعادلات.

وغاب عن الامارات التي خاضت اللقاء بشارات سوداء حزنا على وفاة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، المدافع وليد عباس بسبب حصوله على انذارين في الدور الاول وعوضه علي باشراك عبد العزيز هيكل، فيما منح الفرصة لاسماعيل الحمادي للعب في خط الدفاع ايضا على حساب حبيب الفردان.

وفي الجهة المقابلة، بدأ مدرب اليابان المكسيكي خافيير اغويري اللقاء بنفس التشكيلة التي خاض بها المباريات الثلاث في الدور الاول دون اي تعديل على الاطلاق حيث اعتمد على الرباعي كيسوكي هوندا الذي سجل ثلاثة اهداف في اول ثلاث مباريات، وشينجي كاغاوا وشينجي اوكازاكي وتاكاشي اينوي.

تسديدة صاروخية من إسماعيل أحمد منح الإمارات بطاقة التأهل إلى نصف النهائي

واستهلت الامارات اللقاء بطريقة مثالية اذ فاجأت الابطال بهدف رائع لعلي مبخوت الذي وصلته الكرة على الجهة اليمنى من المنطقة اليابانية بتمريرة من عامر عبد الرحمن فاطلقها "نصف طائرة" رائعة على يمين الحارس (7)، مسجلا الهدف الاول في مرمى الحارس ايجي كاواشيما في هذه النهائيات والرابع له شخصيا.

وكاد الرد الياباني ان يأتي سريعا من تسديدة صاروخية لهوندا علت العارضة بقليل (10)، ثم عجز بعدها رجال اغويري في الوصول الى المنطقة الاماراتية بعدما نجح "الابيض" في اقفال المنافذ واغلاق المساحات.

وانتظر "الساموراي الازرق" حتى الدقيقة 42 ليهدد مرمى ماجد ناصر بتسديدة بعيدة من ياسوهيتو اندو مرت بجانب القائم الايسر، ثم اتبعها هوندا باخرى من داخل المنطقة هزت الشباك الجانبية (44).

مع بداية الشوط الثاني كانت الامارات قريبة من الهدف الثاني بلمحة فنية رائعة من عمر عبد الرحمن الذي لعب تمريرة "ساقطة" لمبخوت الذي حاول تلقفها مباشرة لكن الحارس وصل الى الكرة (49).

ورد اليابانيون بتسديدة ارضية بعيدة من البديل يوشينوري موتو لكن الكرة مرت قريبة من القائم الايمن (52)، ثم حصل اللاعب ذاته على فرصة مثالية عندما وصلته الكرة من الجهة اليمنى بعرضية لاندو لكنه لعبه برأسه خارج الخشبات الثلاث (53).

وحاول المدرب الاماراتي المحافظة على النتيجة بعدما زج بلاعب الوسط المدافع حبيب الفردان بدلا من المهاجم احمد خليل (58)، لكن تراجع "الابيض" كاد ان يكلفه هدف التعادل لولا تألق ماجد ناصر في وجه تسديدة خطيرة جدا ومن مسافة قريبة لكاغاوا (60).

وواصل المنتخب الياباني اندفاعه وحصل على عدة فرص متتالية في غضون ثواني معدودة دون ان تجد الكرة طريقها الى الشباك.

وبقي الوضع على حاله وسط هجوم ياباني ودفاع اماراتي منظم وكان حاملو اللقب قريبين من الهدف عبر البديل يوهي تويودا لكن محاولته الرأسية مرت بجانب القائم الايسر (75)، ثم اطاح كاغاوا بالكرة رغم انه في موقع مناسب للتسجيل (77).

وجاء الفرج لليابانيين عندما تبادل غاكو شيباساكي الذي دخل في الشوط الثاني بدلا من اندو، الكرة مع هوندا الذي حضرها له عند مشارف المنطقة فاطلقها البديل صاروخية ارضية على يمين الحارس الاماراتي (81).

وحاول المنتخب الياباني ان يخطف الفوز في الدقائق الاخيرة لكنه اصطدم بتألق الحارس الاماراتي الذي وقف في وجه تسديدة صاروخية لماكوتو هاسيبي، ثم صد متابعة شيباساكي ايضا (86).

وواصل ناصر تألقه وتعملق في صدر ركلة حرة بعيدة من هوندا (87) ثم حصل اليابانيون على فرصة قاتلة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما سقطت الكرة امام كاغاوا وهو في مواجهة المرمى تماما لكن صانع العاب بوروسيا دورتموند الالماني سددها بجانب القائم الايمن.

واحتكم بعدها الى شوطين اضافيين وقد استهل رجال اغويري ضغطهم منذ البداية وسط تواصل تراجع الاماراتيين الى منطقتهم ما جعل رجال اغويري يعانون جدا في محاولة وصولهم الى المرمى فغابت الفرص تماما عن الشوط الاول.

ولم يتغير الوضع بتاتا في بداية الشوط الاضافي الثاني التي شهدت اندفاعا يابانيا وبعض الفرص لرجال اغويري لكن دون التمكن من الوصول الى الشباك بسبب تألق الدفاع والحارس ناصر الذي تعملق في وجه ركلة حرة لهوندا (108).وحصلت اليابان على فرصة اخرى لصاحب الهدف شيباساكي من ركلة حرة لكن الكرة مرت قريبة جدا من القائم الايسر (118).

وبقيت النتيجة على حالها حتى اعلن الحكم صافرة النهاية ليحتكم الطرفان الى ركلات الترجيح التي بدأها هوندا بكرة طائرة في مدرجات "ستاديوم استراليا"، ثم سجل عمر عبد الرحمن على طريقة بانينكا ممهدا الطريق امام رفاقه لكن خميس اسماعيل سدد ايضا بالمدرجات مانحا اليابان فرصة التعادل قبل ان يسدد شينجي كاغاوا في القائم الايمن واضعا اسماعيل احمد امام فرصة منح بلاده التأهل وهذا ما فعله بتسديدة صاروخية في شباك ايجي كاواشيما.

1