مغتربون لبنانيون يسكنون طائرة وهرما مصريا ومعبدا يونانيا

عند زيارة بلدة مزيارة اللبنانية أول ما يسترعي اهتمام الزوار هو تلك البيوت الثلاثة الشهيرة والفريدة من نوعها. أولها بني على شكل معبد يوناني قديم والثاني على شكل هرم مصري قديم والثالث على شكل طائرة آيرباص "إيه 380" ويجعل المنزل أجنحة الطائرة بمثابة شرفات له.
السبت 2015/05/23
المنزل الطائرة يثير فضول زوار بلدة مزيارة اللبنانية

مزيارة (لبنان) – “المنزل الطائرة” بيت غير عادي يقع شمالي لبنان في بلدة مزيارة بالتحديد، وهو منزل مغترب لبناني على شكل طائرة “آيرباص إيه 380} تطل من أعاليها على سهول الكورة وعكار ومدينة طرابلس، حتى لتحسبها واقفة على مدرج مطار جبلي وأجنحتها بمثابة شرفات منزل.

وصاحب هذا المنزل يقيم، مثل الكثير من اللبنانيين، خارج لبنان.

وتعود فكرة البيت على شكل طائرة إلى المغترب اللبناني ميشال سليمان الذي اشترى قطعة أرض تبلغ مساحتها 1100 متر مربع وتقع على كتف البلدة التي ترحب بزوارها بلافتة كبيرة منحوتة في حجر شمال لبنان، في إطلالة رائعة.

وصنعت الطائرة من الحديد والأسمنت كأي منزل عادي، وقائمة على 4 أعمدة خرسانية وهي بطول 30 مترا وعرض داخلي يبلغ 6.5 متر، وتتكون من طابقين، الطابق الأول به صالونات وغرفة جلوس ومطبخ وحمامات، والطابق الثاني به غرف للنوم.

ويحتوي الطابق الأول على 46 نافذة والطابق الثاني على 36 نافذة من الناحيتين، وهو ما يغني المنزل عن استعمال المكيفات في الصيف، إلا أنه يحتاج إلى تدفئة في الشتاء.

وعند النظر إلى “المنزل الطائرة” من بعيد يبدو فعلا بمثابة طائرة حقيقية بلونيها الأزرق والأبيض من الخارج، وجناحيها اللذين تحولا إلى شرفتين. أما سلما الدخول والخروج فقد تم تبليطهما بالرخام، في حين صنع باب المدخل من الحديد.

ويعد “المنزل الطائرة” من بين البيوت الفريدة العديدة التي تميز فن العمارة في بلدة مزيارة الغنية بقصور المغتربين اللبنانيين وفيلاتهم.

ومن بين تلك البيوت الفريدة منزل آخر بني على شاكلة معبد يوناني قديم يُرى مثيل له في آثار بعلبك في شرق لبنان.

ويقول شقيق مؤسس أحد تلك البيوت ويُدعى سايد دعبول إن أخاه الأكبر ويُدعى ميشال بدأ في عام 1983 بناء ذلك المنزل على شكل معبد يوناني.

وفي ما يتعلق بالشكل الذي اختاره أخوه للبيت، قال سايد إن الفكرة أتت من بعلبك لأن تاريخ تلك المدينة كان يلهم أخي الذي كان يحب الأماكن التاريخية والآثار.

وتوفي ميشال دعبول قبل أن يكتمل الطابق العلوي للبيت، لكن ابنته ليلى دعبول سمور وأسرتها تقيم في الطابق السفلي.

ويقول سايد وليلى دعبول، التي تعمل مهندسة ديكور، إنهما يعتزمان إتمام المبنى في المستقبل القريب.

وبينما استلهم ميشال دعبول فكرة بيته من آثار بعلبك فان مقيما آخر في مزيارة يُدعى ريمون شاغوري استلهم فكرة بيته من الآثار المصرية. ويعيش شاغوري وأُسرته منذ عام 2000 في بيتهم المُشيد على شكل هرم مصري.

وعند مدخل البيت الغريب يضع ريمون تمثالا لإبنه الراحل شقيق راجح. وتضع كثير من بيوت مزيارة تماثيل أمام مداخلها.

24