مغربيان يجمعان الأطفال بالمهرج افتراضيا

فنانون مغاربة ينقلون تجربة المهرج إلى منصات التواصل الاجتماعي ليسعدوا الأطفال في الحجر المنزلي.
الخميس 2020/04/30
لحظات من السعادة

كلميم (المغرب) – نقل نشطاء وفنانون مغاربة تجربة المهرج إلى منصات التواصل الاجتماعي ليتقاسموا مع الأطفال لحظات سعادة بعيدا عن أخبار فايروس كورونا المستجد الذي استعصى على عقولهم الصغيرة فك رموزه.

وجاءت هذه المبادرة الأولى من نوعها في إقليم كلميم المغربي في محاولة للترفيه عن الأطفال الذين حرمهم الفايروس من ركوب المراجيح وقيادة الدراجات ولعب الكرة بالفضاءات العمومية وارتياد المسارح وحدائق الحيوانات والسيرك، لاسيما خلال أيام رمضان. وأطلقت الفنانة حسناء الشريفي بالتعاون مع مجموعة من الشباب عروضها الفنية عبر منصة فيسبوك لتؤسس لعناصر فرجة وفكاهة تجعل للضحك طريقا للبيوت.

وتنقل الشريفي التي تؤدي دور المهرجة “سوسو” والفنان مبارك امكايو الذي يلعب دور المهرج “جوكر”، هذه التجربة ليس فقط بمدينة سيدي إفني بل بكل المدن المغربية.

ووفقا لوكالة الأنباء المغربية، قالت الشريفي إن هذه المبادرة تهدف إلى خلق جو من التنشيط للأطفال خلال فترة الحجر الصحي، ومتنفس لهم عبر الإنترنت باعتبارها السبيل الوحيد الآن للتواصل معهم.

ولفتت إلى أن الممتع والجميل في هذه التجربة هو تفاعل ومتابعة الآباء والأمهات لعروضها المباشرة عبر النت مع أبنائهم، لاسيما عبر تعليقات مشجعة وداعية إلى الاستمرار في تقديم هذه العروض.

ويعرض المُهرّجَان إلى جانب عروضهما البهلوانية، مسابقات فنية على أنغام معزوفات موسيقي.

ويأمل المسرحيان سوسو وجوكر أن يطورا تجربتهما للوصول إلى جمهور أوسع محليا وعالميا.

24