مغربي يحتج على عطالته بالسفر مشيا من بلدته إلى الرباط

الثلاثاء 2013/12/10
نصر الله: "رسالتي هي لم شتات المعطلين"

الرباط ـ حوالي 700 كلم، هي المسافة التي قرر الشاب المغربي مهند نصرالله، مشيها على الأقدام من بلدته الأصلية بمحافظة طانطان إلى الجنوب المغربي، متجها نحو الرباط العاصمة، احتجاجا على طول مدة عطالته وعدم حصوله على عمل، رغم حصوله على شهادة عليا.

استقبل العاطلون، أو "المُعطلون" كما ينعتون أنفسهم في المغرب، بمدينة بني ملال الواقعة وسط المملكة المغربية والتي تبعد عن مدينة الدار البيضاء حوالي 250 كلم، مؤازرين بهيئات حقوقية ونقابية وسياسية، مساء أول أمس الأحد، بساحة المسيرة الخضراء وسط المدينة الجبليــة، الشاب المغربي مهند نصراللــه، الذي وصلها مــرورا بعدة مــدن مغربية متوجها نحو العاصمة، رافعا شعاره "مسيرة على الأقدام إلى الرباط من طانطان".

وقد استقبل مهند نصرالله ببني ملال استقبال الأبطال وبحفاوة كبيرة، وقدم له التمر والحليب من طرف منظمي الاستقبال الذين رددوا شعار "شغل أو ارحل" ضد حكومة بنكيران، وشعارات أخرى منددة بسياسته في مجال التشغيل والسياسية والاقتصاد والاجتماع.

وفي تصريح لمهند نصرالله ببني ملال خص به الصحافة وهو متجه إلى المكان المخصص لاستقباله قائلا: "رسالتي من المسيرة الاحتجاجية هي لم شتات المعطلين والوحدة للمعطلين ورفض سياسة الظلم الشاملة في التشغيل".

وعلمت (العرب) من مصادر حقوقية قريبة من مهند، أنه تعرض لمضايقات من طرف السلطات بأولاد عياد حيث حاولت بعض الجهات ثنيه من دخول المدينة وحاولت نقله عبر سيارة خاصة مباشرة إلى مدينة بني ملال، كما تم سحب بطاقة تعريفه الوطنية (هويته) من طرف أمن مدينة قلعة السراغنة لبعض الوقت لتسجيل معلوماته ومعرفة "أسباب وأهداف رحلته".

24