مغربي يحرق حماره وعربته احتجاجا على احتقاره

الاثنين 2013/12/16
صاحب الحمار برر حرق دابته بعجزه عن إطعامها

كليميم (المغرب) - لم يتملك مواطن مغربي أعصابه وهو يصب كمية من البنزين على عربته وحماره، ثم يقوم بإضرام النار فيهما، احتجاجا عما وصفه بـ"الحكرة" (الاحتقار)، الذي يعانيه من أعوان السلطة الذين يحاربون مخلفات الحمير في مدينة كليميم المغربية.

وقد سخر الحاضرون من المواطن، وعاتبوه عما فعله في بهيمته البكماء، فرد عليهم بقوله "إن الإسلام يحرم قتل النفس والانتحار"، فتقدم أحد الحاضرين ليشرح له أن حرقه حماره أيضا يحرمه الإسلام، فرد عليه المواطن المحتج أنه لم يعد يجد ما يطعم به لا نفسه ولا حماره، فلجأ إلى إحراق حماره "العزيز" والعربة.

وفي اعتقاد الرجل أن من حرق نفسه يعيش أهله بعده في أحسن الأحوال. لكن الرجل الذي سئم من مطاردة السلطات لحماره لما يتركه من مخلفات متراكمة على طرقات المدينة، فوجئ برجال الأمن يوجهون له تهمة إضرام النار في حيوان وعرقلة المرور، وهي تهمة قد تكون ثقيلة على "المحتج الجديد" الذي عاد ليبكي حماره وعربته بعد فوات الأوان.

ويعاقب في القانون المغربي من أوقد النار عمدا في ناقلات أو طائرات أو عربات بها أشخاص أو في عربات ليس بها أحد يكون جزءا من قافلة بها أشخاص، بالإعدام، فجناية إضرام النار عمدا التي يقوم بارتكابها شخص لأسباب مختلفة وتتسبب في كارثة، لا يمكنه أن يحدد بصفة خاصة الخسائر الناجمة عنها ولا أن يحد من نتائجها، ويمكن اعتبارها جريمة ضد الأمن العام.

يذكر أن الجزائر شهدت أيضا مشهدا مماثلا من قبل حيث، تناقل العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو على يوتوب تظهر شابا جزائريا أضرم النار في حمار في منطقة زراعية وهو يستمع لموسيقى الراي.

وأثار الفيديو حفيظة الجمعيات المعنية بحقوق الحيوان، وتم مسح الفيديو من الموقع لأنه يخرق قواعده ويحتوي على عنف شديد.

24