مغردون: العراق للعراقيين لا للخميني

السبت 2015/02/21
عراقيون يطالبون بتخليص بلادهم من الاحتلال الإيراني

النجف (العراق) – أثار إطلاق تسمية الخميني على شارع مطار النجف انتفاضة على تويتر في العراق. وعارض العراقيون التسمية الجديدة عبر هاشتاغ “شارع_مطار_النجف_عراقي_وليس_إيرانيا”.

وكتب مطلق الهاشتاغ "الهاشتاغ لكل عراقي يرى بأن هذه الأرض ارتوت بدماء شهداء العراق وهم أحق بها وبأسماء شوارعها..".

وسخرت مغردة تدعى أم دريد “ما رأيكم أن نسمي شارعا آخر باسم بوش (الرئيس الأميركي جورج بوش الابن الذي قاد تحالفا دوليا ضد العراق) وثالثا باسم داعش، وكل من يحتلنا نطلق اسمه على شارع”.

واستمات مغرد يدعى أبو شهاب في الدفاع عن التسمية الجديدة وكتب على حسابه على تويتر “ضحت إيران بأرواح أبنائها وأنفقت ملياراتها على لبنان والعراق ودائما أجد اللبناني شكورا والعراقي جحودا!” الرد لم يقنع العراقيين الذين جابهوه بالحجة والبرهان واصفين إيران بالإرهاب.

وكتب مغرد “من لم يفقد عزيزا ومن لم يعش ويلات الحرب العراقية الإيرانية لا يحق له أن يتمنطق علينا.. الخميني رمز على شعبه ليس علينا”.

وأكد معلقون “عار على النجفيين أن يكون وجه محافظتهم وأول شيء يمر به الخارج من مطار النجف شارع باسم الخميني”.

ونشر مغردون صورا لشهداء الحرب العراقية الإيرانية، منهم صورة الأسير الذي تم تقطيع جسده عبر سحبه بين سيارتين في اتجاهين مختلفين ويومها اختار العراق الأول من ديسمبر يوما للشهيد العراقي.

وكتب معلق “لم يكن يعلم هذا الشهيد أن يوما من الأيام سيُسمى شارع في العراق باسم قاتله وعدوه”. وكتب مغرد “النجف مدينة الإمام علي ستبقى عربية”.

وقال ناشط “الأمة التي لا تمجد حروبها ولا تكرم أبطالها هي أمة ميتة… لا ولن تكون الأمة العراقية ميتة. الشهداء أكرم منا جميعا”. وفي نفس السياق علق آخر “كم من امرأة بصراوية دكت بيتها الراجمة الإيرانية بين سنة 1980 و1988، احترموا مشاعرهن”.

وقالت مغردة “هل شحَّ العراق العظيم برجالاتهِ لكي نأتي باسم يثير مشاعر العراقيين جميعهم ويذكرنا بتاريخ عصيب”.

وتساءلت أخرى “ماذا قدم الخميني للعراق من خدمات حتى يتم تسمية الشارع باسمه؟ أغرس نخلة بأرض العراق وليس صاروخا؟”.

غير أن مغردين قالوا “النجف كلها تصيح إيران بقت على الشارع العراق كله مباع”.

وقال عراقيون “يجب تخليص بلادنا من الاحتلال الإيراني حتى لا نقول: مرحبا بكم في محافظة العراق الإيرانية”.

19