مغردون: جلد رائف ترضية للدواعش

الأربعاء 2014/09/17
الحكم على بدوي بالسجن 10 سنوات و1000 جلدة وغرامة مالية

الرياض - أطلق نشطاء سعوديون في تويتر هاشتاغ #جلد_رائف_بدوي_الشهر_المقبل، لتسليط الضوء من جديد على قضية المدوّن السعودي، رائف بدوي، الذي سيبدأ تنفيذ الحكم بجَلده الشهر المقبل.

وكان قد صدر ضد بدوي مؤسس “الشبكة الليبرالية السعودية”، وهي مجموعة ناشطة في مجال حقوق الإنسان، في مايو الماضي، حكما يقضي بجلده ألف جَلدة وسجنه 10 سنوات، فضلا عن تغريمه مليون ريال سعودي وأيدت محكمة الاستئاف الحكم أوائل سبتمبر الحالي. واتهمت المحكمة بدوي بالردة وإهانة الإسلام.

ومنذ إعلان الحكم في حق بدوي تشهد مواقع التواصل حملات تضامن معه، حيث يعبّر ناشطون وحقوقيون عن استنكارهم لقرار المحكمة، مرفقا بهاشتاغ الحرية لرائف بدوي و #FreeRaif. كما أطلق ناشطون عريضة بعنوان “الحرية والحماية للسعودي الليبرالي رائف بدوي، لا للألف جلدة”، يطالبون من خلالها “السلطات السعودية بإطلاق سراحه والتوقف عن تهديد الناس لمجرد التعبير عن آرائهم، لأنه دون حرية التعبير لا يمكن مواجهة الأفكار المتطرفة المنسوبة إلى الإسلام والتي تؤدي في نهاية المطاف إلى أعمال إرهابية وتهدد سلامة جميع الناس".

ويقول مغردون إن الحكم سياسي تقف وراءه هيئة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، “لمعاقبة الشبكة على انتقاداتها على الإنترنت”. ومن تغريدات #رائف_بدوي”أن العري عري العقل لا الجسد!!”.

وكتب مغرد تحت وسم هاشتاغ #رائف_بدوي “الأحرار لا يُسجنون”. وتساءل مغرد “ألف جلدة لرائف بدوي وكم جلدة يستحقها من فجر الأبرياء والأطفال والنساء ألف جلدة وكم جلدة يستحقها من قمع حرية الرأي”.

وفي نفس السياق كتب مغرد “سياطكم التي أصابها الشلل أمام من يقتل ويدمر ويفجر ويكفر اعتراها نشاط غريب ضد من يحلم ويكتب ويتكلم ويفكر”. وقال آخر “المهللون للحكم على رائف بدوي هم أنفسهم من يقولون إن داعش لا تُمثلنا. أنتم دواعش الهوى باختلاف الآليات فقط”.

وقال آخر لأن العفوبة “ترضية لتيار الداعشي الداخلي بعقوبة رجل مسالم قال رأيه لا تليق”.

وانتقد بعضهم تخلي ليبراليي السعودية عنه وعلق أحدهم “حمل الراية وحيدا وناضل وحيدا وسجن وحيدا. وتخلى عنه رفاق دربه الجبناء الذين جعلوه ضحية وكبش فداء. أدعياء الليبرالية خونة مخادعون”.

وفي نفس السياق علق أحدهم “عش في سجنك يا رائف، فأصدقاء فكرك لن يتخلوا عن ليبرالية الهواء من أجلك!”.

19