مغردون: دبي فخر اكسبو 2020 رغم "بئر الغاز"

الجمعة 2013/11/29
يوتيوب قدمت أكثر من 40 فيلما وتقريرا احتفالا بفوز دبي بإكسبو

دبي- ما يفوق نصف مليون مشترك عبر الصفحات الرسمية على فيسبوك، وأكثر من 65 ألف متابع عبر تويتر و150 ألف مشترك عبر قناة يوتيوب التي قدمت أكثر من 40 فيلما وتقريرا، احتفلوا بفوز دبي بإكسبو.

وأطلق بعضهم على مدينة دبي "سيدة السياحة والنور التي تضيء الشرق الأوسط" حتى أن بعضهم اعتبرها "غابة كريستال يحاصرها الضوء من كل مكان".

وعلق مغرد "سمعت كثيرا عن أحلام تحققت إلاّ أني لم أشاهد قط حلما تحقق بهذا الجمال وهذه الروعة إلا في إمارة خليجية فاتنة يسمونها دبي".

واعتبر مغردون عرب أن "فوز دبي هو فوز الأمة العربية جمعاء".

يذكر أن شخصيات عالمية دعمت دبي آخرها وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الذي خاطب وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على حسابه الشخصي على تويتر متمنيا للإمارات الفوز".

غير أن أكثر ما شد الانتباه موقف قطر الذي أثار سخرية المغردين بسبب كمية "الحقد"، فقد أكدت مصادر أن "بئر الغاز" كما يصفها بعضهم صوتت لصالح الملف التركي.

واستغرب مغردون تصرف قطر مؤكدين أنها "لم تر بالمعروف وأخرجت كل ما فيها من حسد"، متسائلين "ألم تصوت الإمارات لها حتى تحتضن كأس العالم 2022؟".

وقال مغرد "يبدو أن موقع الجزيرة على الإنترنت آخر من علم بفوز دبي الرائع! هل هم نائمون أم متغافلون أم حاقدون على أصحاب الإنجازات الحقيقية!!!

وأكد بعضهم أن قطر لم تتمن فوز الإمارات بإكسبو 2020 لأن ذلك سيؤكد حتما ريادة الإمارات العربية المتحدة في المنطقة إذ أن استضافة إكسبو أهم من استضافة كأس العالم على جميع المستويات، باعتبار أن "إكسبو جسر ثقافي وامتداد لربط العقول حول العالم، إكسبو ليس مجرد معرض ينتهي في 6 أشهر كغيره من الأحداث، بل هو معرض يمهد لسنوات طويلة بعد ذلك من الاستثمار والتطوير".

من جانبه احتفل محرك البحث الشهير غوغل أمس بفوز دبي بتنظيم الحدث العالمي إكسبو 2020، حيث زيّن شعاره برمز إكسبو، وعند الوقوف بمؤشر الماوس على شعار غوغل تظهر عبارة "مبروك دبي.. المدينة الفائزة بتنظيم إكسبو 2020".

وتداول آلاف المغردين بإعجاب صورا لولي عهد دبي، الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، معتليا قمة برج خليفة، أعلى مبنى في العالم، رافعا علم الإمارات بفرح لحظة إعلان فوز الإمارات بحق تنظيم معرض إكسبو 2020 بعد اكتساحها التصويت الأربعاء.

وعلق الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم عبر حسابه في انستغرام قائلا "هذا العلم اعتاد على أن يكون في القمة.. وسوف تبقى القمم له.. ألف مبروك". وكان الشيخ حمدان بن محمد نشر عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي انستغرام صورة رفع فيها شعار النصر الإماراتي، ملوحا بقبعته التي حملت شعار إكسبو.

كما تداول المغردون الإماراتيون على نطاق واسع أغنية "إماراتي" التي مثلت واحدة من أجمل الفيديوهات الترويجية لملف إكسبو دبي 2020، وأداها الشابان، الإماراتي عادل إبراهيم (29 عاما) الذي يعمل منسقا للموسيقى في شبكة الإذاعة العربية في دبي، وزميله الهندي جاسم إم.

وحظي الشابان بفرصة تمثيل ملف الإمارات في سباقها نحو إكسبو 2020 بعد أن اختارهما نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ليكونا ضمن "سفراء إكسبو" من أجل دعم ملف الإمارات الخاص باستضافة المعرض الدولي، وذلك ضمن الحملة الوطنية التي أطلقت تحت شعار "كن جزءا من الحدث"، بهدف حشد تأييد داخلي وخارجي واسع النطاق لترجيح فرص الدولة في الفوز باستقطاب الحدث العالمي.

ويقول مغردون إن الأغنية "رسالة تؤكد على أن دبي هي أرض الحب والسلام وهي مضيافة وترحب بكل الناس على أرضها مهما اختلفت جنسياتهم ودياناتهم وأعراقهم".

من جانب آخر، نشر المكتب الإعلامي لحكومة دبي، صورة لوزير الخارجية الإماراتية، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، فور تلقيه نتائج الجولة الأولى من التصويت والتي حصلت فيها دبي على 77 صوتا.

وتظهر على الشيخ عبدالله بن زايد معالم الفرحة والسرور والرضا بالنتائج الأولية.

كما هنأ نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الدولة والقيادة والشعب بالفوز بإكسبو 2020.

وقال عبر صفحته على تويتر "نبارك لدولة الإمارات ولرئيسها ولشعبها ولجميع المقيمين على أرضها فوزنا باستضافة إكسبو 2020 المعرض الأضخم والأعرق عالميا".

وأضاف الشيخ محمد بن راشد "أشكر أخي الشيخ خليفة على دعمه وأشكر دول العالم التي صوتت لنا، وأشكر فرق العمل الوطنية التي عملت بإخلاص خلال سنتين لتحقيق الإنجاز". وتابع "أشكر شعب الإمارات على تفاعله ودعمه وحماسته وفرحته، الصغير قبل الكبير، والنساء قبل الرجال، الكل ساهم في تحقيق هذا الإنجاز ورحب نائب رئيس دولة الإمارات، بضيوف الدولة قائلا "سنرحب في 2020 بـ25 مليون زائر من كافة أنحاء العالم، ونعدهم بتنظيم أفضل دورة في تاريخ المعرض، وَعَدْنا العالمَ بأننا سنبهرُه في 2020، ونؤكد اليوم وَعْدَنا، ونَعدُ أيضا بأننا سنحقق شعارنا في تواصل العقول لبناء مستقبل أفضل".

19