مغردون: لا تقربي لحى "الكهنوت" يا سعاد

الثلاثاء 2014/01/21
الشمري: تغريداتي واضحة قصوها، حملة تصفية حسابات

الرياض - انشغل الناشطون عبر حسابات تويتر في السعودية بتغريدات الناشطة السعودية سعاد الشمري، التي اعتبرت مسيئة للنبي محمد (ص) بتعليقاتها حول اللحية.

ودخل إمام الحرم السابق عادل الكلباني، على الخط، داعيا عليها بشلّ اليد، ما دفعها إلى التهديد بمقاضاته. ويتابع الشمري قرابة سبعة وتسعين ألف متابع.

وقالت الشمري في سلسلة تغريدات عبر حسابها في تويتر “من أغبى الأقوال أن تربية اللحية مخالفة للمشركين.. مشركي الماضي والحاضر.. اليهود والكهنوت.. فالشيوعيون الماركسيون بلحى.. وأبوجهل لحيته أطول من الرسول”.

ولمّا أشار البعض إلى أن إطالة اللحية من الأمور المعتبرة في الدين الإسلامي ردت الناشطة بالقول “هاتولي آية واحدة تحض على تربية اللحية.. الكهنوت والحاخامات أطول لحى”.

وأضافت “ولا يزال الأغبياء المؤدلجون وكثير من المرددين وحمقى من المتصيدين يصرون على أن الرسول ربى اللحية لكي يخالف اليهود والنصارى.. ويربطون طول اللحية بسنة الرسول، والسنة لا يعاقب تاركها، ويقولون إن حلقها معصية ونقد أهلها ذنب كبير”.

وعادت الشمري وعرضت صورة لرجل يهودي متدين قد أطال لحيته وسألت “على سبيل الالتزام بتحريم التشبه باليهود، هل يجوز حلق اللحية وعدم لبس العباءة السوداء وغطاء الوجه حتى لا نتشبه بهم؟”.

وافتتح ناشطون وسما خاصا “سعاد الشمري تتهم النبي بالغباء“ هاجموا فيه الشمري بالشتائم بسبب تغريداتها.

وكان أبرز المشاركين فيه دعاة منهم عادل الكلباني الذي غرد “الله شلّ يدها واعم بصرها واجعلها عبرة يا واحد يا قهار” في تغريدة رددها الكثير من متابعيه، ما دفع الشمري إلى الرد بالقول “آخر الدواء الكي. سأقيم دعوى قضائية على الكلباني لأنه دعا علي بتهمة لم أقترفها ولم يتبين الأمر وأساء لي وأجج الرأي العام ضدي لمكاسب يعلمــها”.

الكلباني
"اللهم شل يدها واعم بصرها واجعلها عبرة يا واحد يا قهار"

وقال الداعية السعودي محمد النجيمي “ما نسب إلى سعاد الشمري من قولها من أغبى الأقوال أن تربية اللحية مخالفة للمشركين إن كان قولها عن علم فهو ردّة تجب استتابتها من الجهات المختصة، فإن تابت في المدة المحددة شرعا، وإلا أقيم عليها حد الردة، وإن كانت جاهلة فتعلم فإن أعلنت عن رجوعها عما قالت وإلا فتتأكد ردتها”.

واستنكرت الشمري اتهام مغردين لها بالتطاول على النبي محمد قائلة “وين التطاول على النبي؟ حدده بالضبط بعدين ترى السب سهلا جدا، من الممكن أن أتخذ أسلوبك بحكم معرفتنا الشخصية السابقة وأقول لك؛ ياغبي يا فاشل”.

وفي طلب من أصدقائها لتوضيح تغريداتها كتبت الشمري “يقول الأصدقاء وضحي للأغبياء والمدرعمين أن قصدك هو ألا نربط طول اللحية بالإسلام والتقديس.. تغريداتي واضحة.. قصوها ولا تقربوا الصلاة.. حملة تصفية حسابات”.

وزادت الشمري “كالعادة نبدأ موضوعا برؤية اجتماعية تتحول إلى صراع بشأن الحلال والحرام وتتأزم للتكفير والقذف وتنتهي بالتهريج، شعب منظر من الفضاوة”.

وأثار الموضوع جدلا واسعا بين المغردين. ولام بعضهم على سعاد ساخرا لأنها تناست أن “اللحى سلاح الكهنوت الذين دخلوا سباق لصاحب أطول لحية لأنها دليل على التقوى والصلاح”.

وقال مغرد “أنا ما أشوف أي تطاول من قبلها على الرسول ولكن للأسف نحن في مجتمع لا يتقبل نقدا خاصة إذا كان من امرأة”. وأكد بعضهم أن الشيوخ هم من “أساؤوا للإسلام بطريقتهم.. كفرتمونا وشتمتمونا وتدخلتم حتى في نوايانا!!!”.

وخاطب بعضهم “الكهنوت” “يعني لو فرضنا انها أخطأت على طول، تكفرونها وتلعنونها وتدعون عليها!!! يعني أنت كذا أعطيت الضوء الأخضر لقتلها.. من كفرك أباح قتلك”.

لكن بعضهم أجاب “كيف تتوقعون أن تكون الإجابة من أناس نصبوا أنفسهم أئمة يتبعهم الأغبياء فقط؟”. وزاد مغرد “أنا أشك في أن ينصفها القضاء في حال إقامة دعوى عليه وكما يقول الشاعر وفيك الخصام وأنت الخصم والحكم”..

19