مغردون مستاؤون: هل خامنئي مرشد للمنطقة

الخميس 2014/06/05
نشطاء: هل يحاول أمير الكويت أن يكون حمامة سلام بين طهران والرياض

طهران- يؤكد مغردون أن ما يقال علنا غالبا ما يكون ستارا للتغطية على أمور تدار في الخفاء. فماذا وراء وصف أمير الكويت للمرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية بأنه “ليس مرشد إيران فقط بل مرشد المنطقة؟”.

أثارت تصريحات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والتي أدلى بها الاثنين، حيث وصف آية الله خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية بأنه “ليس مرشد إيران فقط بل مرشد المنطقة كلها” غضب مغردين على تويتر عبر هاشتاغ #خامنئي_مرشد_المنطقة.

وكان أمير الكويت قد أعلن خلال زيارته لطهران استعداد بلاده لفتح صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين. يشار إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي أعلنت أكثر من مرة عن احتجاجها على تدخل إيران في شؤونها.

وسيطرت التفسيرات السياسية على تصريح أمير الكويت، تحت شعار “ما يقال علنا غالبا ما يكون ستار دخان للتغطية على أمور أخرى تدار في الخفاء”، فمن المغردين من اعتبر أن الشيخ يسعى إلى أن يكون حمامة سلام بين الرياض وطهران، لحل الملفات العالقة في المنطقة، ومن أهمها ملفات البحرين ولبنان وسوريا التي تشكل ساحة النفوذ والصراع بين الرياض وطهران.

لكنّ آخرين أكدوا “يا عقلاء الكويت، تصريح أميركم يعطي ضوءا أخضر للثورة الفارسية لابتلاع الكويت (العرق الفارسي دساس)”، خاصة بعد أن حسمت طهران بالسلب الجدل حول إمكانية لقاء قريب مع القيادة السعودية.

وتمر العلاقات السعوإيرانية بمرحلة توتر شديد يشبهها مغردون بتلك التي سادت بين موسكو وواشنطن، إبان الحرب الباردة، ولكن بتوازنات إقليمية يبدو أن الكفة مالت فيها لصالح إيران، خاصة في العراق ولبنان وسوريا واليمن. وقال ناشط “سياسة التوازنات، خيوط خفية في المنطقة، ما على العرب إلا أن يستوعبوا دروسهم، وإلا فمفاجآتهم سوف لن تعدّ”.

ومن هذا المنطلق يقول مغردون على تويتر إن “#خامنئي هو عدو المنطقة وليس مرشدها! ومن يهن يسهل الهوان عليه!” ووافقه مغرد رأى أنه لا يمكن التغاضي عن الخلافات السياسية بين إيران ودول عربية في ما يتعلق بسوريا والمستمرة في العراق.

وانتقد مغردون وصف خامنئي بالمرشد مطالبين بتعديل الهاشتاغ إلى #خامنئي_إرهابي_المنطقة. من جانب آخر، ذهب بعض المنتقدين إلى أن ما قاله أمير الكويت دليل على تشيعه. وعبر هاشتاغ #تشيع_أمير_الكويت، سرد مغردون دلائل على تشيعه كزيارته للحسينيات سابقا واعترافه بذلك إضافة إلى تصريحاته وعلاقته بالشيعة.

وأكد آخرون أن الشيخ يحاول أن ينال ثقة الأعضاء الشيعة في البرلمان لأنهم كانوا ثائرين بعض الشيء وبهذا الكلام يهدئ من ثورتهم خوفا من انقلابهم عليه”. وكتب مغرد أنه “مدخل ليحافظ من خلاله أمير الكويت على عرشه فهو يوظف إيران لأجل بقائه”.

في المقابل، قال نشطاء إن كلام أمير الكويت “سليم مئة بالمئة” فبعد تقارب إيران مع أميركا أصبح #خامنئي_مرشد_المنطقة وشرطيها!”. وكتب مغرد “صراع القومية الذي تزعمته مصر انتهى بمقولة السادات “99 بالمئة من أوراق اللعبة بيد أميركا وهو نفس معنى جملة أمير الكويت #خامنئي_مرشد المنطقة“.

وقال مغرد “متى سنتوقف عن إلقاء اللوم على أعدائنا ونتهمهم بتسليم رقابنا إليهم نتيجة أخطائنا التي نرتكبها ضد بعضنا بعضا!”. يذكر أن الهاشتاغ لقي رواجا ولم يخل من التغريدات الطائفية وقد تم استخدامه أكثر من 17 ألف مرة يوم إطلاقه.
19