مغردون مصريون يكشفون فوائد حظر التجول

الاثنين 2013/09/02
حظر التجول صار من الساعة الحادية عشرة مساء حتى السادسة صباحا

القاهرة - بعد مرور أسبوعين على قرار حظر التجول في القاهرة وعدد من المحافظات المصرية، استقبل نشطاء فيسبوك وتويتر قرار مجلس الوزراء المصري بالاستجابة للمطالب الشعبية وتأخير ساعات الحظر، بالزغاريد والسخرية.

أثار إعلان مجلس الوزراء عن تخفيف ساعات الحظر، لتبدأ من الساعة الحادية عشرة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي، ردود أفعال الناشطين على فيسبوك وتويتر، حيث أبدوا سعادتهم بهذا القرار وجاءت التعليقات الساخرة من «ساعة الحظر اللي ما تتعوضش» عبر هاشتاغ ساخر حمل اسم «اكتشافات الحظر» والذي كسر من خلاله المصريون حالة الملل التي انتابتهم أثناء الحظر.

وقام العديد من الناشطين على المواقع الاجتماعية بسرد تجربة كل منهم الشخصية ومعايشته للحظر و»فوائد الجلوس لساعات داخل المنزل» على حد تعبير أحد المغردين.

وقال أحد النشطاء ساخرا، «من أهم نتائج جمعة الحسم.. تخفيف حظر التجول من 11 مساء إلى 6 صباحا.. لو عمل الإخوان جمعة الحسم 2.. ثاني يوم حيلغوا حظر التجول خالص، شدوا حيلكم معانا يا رجالتنا».

وأضافت ناشطة أخرى، « فرحة الناس بتأخير فترة حظر التجول بتحسسنى إن مصر وصلت كأس العالم»، وعلق آخر قائلا، «بقينا عاملين زي العيال اللي بيفرحوا أن أهلهم مدولهم معاد نومهم ساعة كمان عشان يعرفوا يتفرجوا على الكارتون».

وقال مغرد ساخرا: «لأول مرة أسافر إلى الساحل الشمالي في ساعتين وعلى سرعة 140 البركة في حظر التجول.. وبعد ما كنا نحارب من أجل أن نصل إلى البيت قبل الساعة 9، اكتشفنا أن الحظر سيبدأ من الساعة 11.وتابعت ناشطة أخرى قائلة، «الله هو حظر التجول سيبدأ من الساعة 11، بجد والله؟ طيب ألف مبروك.. أصل أنا كده كده قاعدة في البيت فارقة إيه يعني».

وابتهاجا بتخفيض ساعات الحظر، كتب أحد النشطاء الساخرين، «يعني الأهلي يكسب وصبحي صالح يتمسك والحظر يبدأ من 11.. كل ده في يوم واحد. بس مادام حظر التجول بقي من الساعة 11 يبقى يتعمل على التليفونات مش الشوارع».

ورغم الأوضاع الصعبة التي يعيشها المصريون فقد استطاعوا التغلب على «الحصار» الذي فرض في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة وما شهده من أعمال عنف من قبل مؤيدي الإخوان.

ولم تخل بعض التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عن اكتشافات الحظر، من الطابع السياسي الساخر والوضع الحالي في مصر وآراء البعض في تنظيم الإخوان بعد رحيل محمد مرسي، فجاء تعليق مغرد على تويتر: «عدد معدلات الكذب عند الإخوان 159 كذبة في الدقيقة الواحدة»، أهي الحكومة خافت من مظاهرات الإخوان بدليل أنها خففت حظر التجول». وقام النشطاء بإنشاء «الهاشتاغات» وأعلنوا أنهم بعد بقائهم في بيوتهم طيلة فترة الحظر بدؤوا ينتبهون لاكتشافات من حولهم في المنازل لم يلاحظوها من قبل. وانشغل البعض بإعلان أنه اكتشف لون الحوائط في منزله، أو قدرة استيعاب الثلاجة، وعدد السلالم. وأن «المرتبات كبيرة بس كانت بتتصرف بعد الساعة 7» و»درج الثلاجة بيشيل 66 لمونة و57 خيارة بالطول». وأن «المسافة بين المطبخ والأوضة 19 خطوة» و»السيفون بيأخد 3 دقايق و20 ثانية عشان يملى». وكتبت مغردة: «القهوة بتجهز بعد دقيقتين و 32 ثانية لو النار عادية.. لو نار عالية دقيقة و 13 ثانية.. و لسة متأكدة حالا من الموضوع دا».

لكن أخطر ما اشتكى منه المصريون هو أن الحظر ضاعف من الأكل والشرب وقلل الحركة وضاعف من الأوزان وانتشرت صور عن الوزن المتضاعف بعد الحظر تحت عنوان «اوزن نفسك قبل الحظر وبعده».

كما خلق حظر التجوال نوعا من التعايش بين المصريين الذين كان قبولهم له هذه المرة أكبر من المرات السابقة، وقال ناشط: «أثبت أن الحظر مفيد للأسرة المصرية وكان أحسن فرصة للواحد عشان يتعرف كويس على أبوه و أمه وإخواته». وقال مغرد على تويتر: «طلع عندنا أهل وبيت وأخوات». و»الأفراح ممكن تبقى الصبح عادي»، مع اختراع أغاني توضع فيها كلمة حظر. ومن هاشتاغ أغاني الحظر على تويتر نجد أغاني للسيدة فيروز تشدو «سألتك حبيبي لوين رايحين.. دا طلع في حظر. هنلف وراجعين» وعدوية يرقص على «السح الدح إمبو.. حظروا الواد وأبوه».

فكانت الأفراح جزءاً من حالة تعايش بين المواطنين وتقبلهم للحظر لاعتقادهم أنه يضمن استقرار الأوضاع، وأبدوا ضيقا لكنهم تفهموا وطالبوا بسرعة رفع الحظر، وإن كان البعض قال إنه اكتشف إمكانية أن يتم تطبيق مواعيد إغلاق المحلات والمقاهي لتكون منتصف الليل. ليكتشفوا أن الحظر له عيوب وميزات يمكن تعميمها.

19