مغردون يفضحون تجار مخدرات في حزب الله

هاشتاغ بعنوان حزب_الله_مصدر_المخدرات، يتصدر اهتمام مستخدمي الشبكات الاجتماعية في العالم العربي بعد تداول أنباء عن اعتقال عناصر مرتبطة بالحزب اللبناني المدعوم من إيران مؤخرا بتهمة تهريب المخدرات.
الثلاثاء 2017/07/11
القدس مطية

بيروت - تصدر الاثنين هاشتاغ #حزب_الله_مصدر_المخدرات، مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية الاعتقالات التي طالت أعضاء في الحزب حول العالم بتهمة “الاتجار بالمخدرات”.

ويقول معلقون إنه “ليس جديدا أن يتم اتهام حزب الله بالتورط في تجارة المخدرات”.

ولطالما تورط حزب الله في شبكات الاتجار بالمخدرات وتبييض الأموال، وكان دائما يتملص من هذه الادعاءات، غير أن الملفات التي تم فتحها عام 2016 والاعتقالات التي طالت أشخاصا محسوبين عليه لم تدع له فرصة لإثبات البراءة أو النفي، فقد كانت أكبر من أن يتم دحضها أو تكذيبها.

ويتذرع الحزب بأنه يحصل على التمويل من مشاريع خيرية ومتبرعين بعد الإدراج المتكرر لشخصيات لبنانية على لوائح الإرهاب والمطلوبين عربيا وعالميا.

وذكرت تقارير تداولتها الصحف الأميركية بينها وول ستريت أن حزب الله يمول الإرهاب باستخدام عملية معقدة لتهريب المخدرات ويستمر في تحقيق المكاسب من بيعها على الرغم من اعتراض العالم. وأكدت أن حزب الله يكسب في المقام الأول أرباحه من خلال بيع المخدرات في أميركا اللاتينية، ولكن تم تتبع أنشطته عبر عدة قارات.

وبالإضافة إلى ذلك يستخدم حزب الله عائدات من مبيعات السيارات المستعملة غير المشروعة في غرب أفريقيا، حتى تم الكشف عنها لاحقا من قبل المسؤولين.

وأجمع المشاركون في الهاشتاغ على اتهامات لحزب الله اللبناني بالتورط في تجارة المخدرات.

وقال مغرد يدعى نايف “ومن أيد حزب الله غير #تنظيم_الحمدين، لولاه لما كان له صولة وجولة، حزب شيطاني ملعون كان ولايزال”.

ويقصد المغردون بتنظيم الحمدين، وهو هاشتاغ متفاعل على تويتر، أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة وحمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء القطري ووزير الخارجية السابق. وكتب خالد “حزب… معدوم الأخلاق تجارة مخدرات، ودمار للشعب اللبناني؛ ليصبح الشباب في غيبوبة”.

وغردت سلمى “حزب الشيطان وعبيد إيران، وليس حزب الله لأن حزب الله هم المفلحون وهؤلاء يسلكون واديا ويسلك الفلاح واديا آخر”.

معلقون يرون أن الحزب يخدع البسطاء بشعارات زائفة كشعار المقاومة، مؤكدين أنه يستخدم القضية الفلسطينية مطية

ويقول معلقون إن الحزب يخدع البسطاء بشعارات زائفة كشعار المقاومة، مؤكدين أنه يستخدم القضية الفلسطينية مطية.

وغرّد الوزير السابق في الحكومة السورية المؤقتة محمد ياسين نجار على تويتر، “حزب الله مصدر المخدرات والتي من خلالها يمول عملياته الإرهابية في سوريا واليمن والبحرين”، مطالبا بـ”محاسبته ووضعه على قوائم الإرهاب عالميا”.

فيما احتج مؤيدون لحزب الله على الحملة في تغريدات مضادة لم تدافع عن تجارة محسوبين على حزب الله بالمخدرات، وإنما كالت الاتهامات والشتائم لدول الخليج ودافعت عن إيران.

وسبق أن اعتقلت السلطات الكولومبية عام 2008، شبكة لتهريب المخدرات وغسيل الأموال على صلة بحزب الله، قبل أن يعترف تاجر المخدرات الكولومبي وليد مقلد بعدها بثلاثة أعوام بالتعاون مع الحزب في تجارة الكوكايين.

وفي عام 2009 أعلنت هولندا اعتقال شبكة دولية لتهريب المخدرات مرتبطة بحزب الله ونقلت 2000 كيلوغرام من الكوكايين، بين دول عدة خلال عام وأرسلت الأرباح إلى لبنان.

وأظهرت اعتقالات حديثة في أوروبا أن أشخاصا لهم ارتباط بحزب الله كانوا يبرمون صفقات سرية لشراء أسلحة، تبين أنها لصالح حزب الله وأن الهدف منها دعم أنشطته في سوريا.

كما اعتقلت السلطات في الولايات المتحدة خلال فبراير الماضي عددا من ناشطي حزب الله المدرجين على قوائم الإرهاب، والذين تبين أنهم يعملون مع عصابة مخدرات كبيرة.

وحجزت الجمارك اللبنانية في مارس 2012 عبر مرفأ بيروت آلتين لتصنيع حبوب الكبتاغون المادة الأكثر رواجا في سوريا.

ويترافق كل ذلك مع غياب تام لأجهزة الدولة اللبنانية عن حقول البقاع الشمالي التي تزرع بحشيشة الكيف والخشخاش، فيما عين تاجر المخدرات (ن ز) قائد كتيبة في لواء القلعة الذي تشكل لمحاربة التكفيريين.

وأكدت مصادر إعلامية لبنانية أن “إجراءات مسلكية” تم اتخاذها بحق عناصر قوى الأمن الداخلي اللبناني بعد توقيفهم، الأسبوع الماضي، ابن شقيق أحد الوزراء اللبنانيين التابعين لميليشيا حزب الله بعد أن وجدوا بحوزته كمية كبيرة من المخدرات. وتهكم مغرد “لم أجد… حسن ولا نصر ولا الله! مخدرات فقط”.

وغرد الناشط الأحوازي قاسم المذحجي على حسابه الموثق على تويتر “#حزب_الله_مصدر_المخدرات لماذا العالم يتجاهل جرائم حزب الله من إرهاب واغتيالات وترويج مخدرات! هل يريدون تفتيت دولنا… الظاهر أنني أجبت”. واضاف “هل تعلم أن أكبر مافيا دعارة ومخدرات في أوروبا يديرها حزب الشيطان الإرهابي”؟

وكتب مغرد آخر “مصانع الكبتاغون في لبنان يديرها ويمولها حزب الله ومن ورائه إيران وتوزع وتهرب لدول الخليج العربي”.

وقال مشارك في الهاشتاغ “قالها الشيعي صبحي الطفيلي أن إيران مشروع يخدم إسرائيل في المنطفة وعلى الشيعة العرب أن يعوا ذلك جيدا، فمنذ أن أتى الخميني على متن طائرة المخابرات الفرنسية إلى المشرق الإسلامي وأتى معه بالفتن والإرهاب والمخدرات والطائفية، امتطى بعض الشيعة العرب لتدمير الدول العربية”.

وكتب آخر “السيد حسونة البطل القومي ما هو إلا تاجر مخدرات رخيص”.

19