مغردون يفندون مسعى القرضاوى لبث فتنة الفتاوى

الخميس 2014/06/26
نشطاء يعتبرون أن القرضاوي يهدف إلى إغراق مصر في الفتنة

القاهرة – نشرت مواقع التواصل الاجتماعي رد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر على الشيخ يوسف القرضاوي، معلقاً على الخبر الكاذب "أن شيخ الأزهر يسعى إلى دفع الدية لمن قتلوا في ميدان رابعة"، وبالرغم من أن الأزهر قد نفى هذا الخبر الكاذب جملة وتفصيلا، إلا أن الشيخ يوسف القرضاوي يصر على نسبة هذا الخبر إلى شيخ الأزهر.

واعتبر النشطاء على تويتر وفيسبوك أن القرضاوي يهدف إلى إغراق مصر في الفتنة والفوضى ويتعمد نشر شائعات كاذبة بهدف شحن مؤيدي الإخوان للاستمرار في أعمال العنف.

جاء هذا بالتزامن مع النظر في الدعوى المقدمة بمحكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة، المطالبة بسحب الشهادات الأزهرية من يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السابق، والتي تم تأجيلها لجلسة الأول من سبتمبر المقبل لتقديم المستندات.

وكان سمير صبري المحامي، طالب في دعواه بإلزام شيخ الأزهر بسحب جميع الشهادات الأزهرية الحاصل عليها القرضاوي.

وأشارت الدعوى، إلى أن هناك جرائم عديدة ارتكبها يوسف القرضاوي، في حق الوطن، وكلها جرائم لا تندرج إلا تحت وصف قانوني واحد وهو “الخيانة العظمى”، إرضاء لحكام قطر وجماعة الإخوان.

كما تداول النشطاء دعم القرضاوي للجماعات الإرهابية، وقالوا إن القرضاوي قد فقد الأهلية للحكم على الأمور فكيف له أن يفتي في الشؤون الإسلامية وجاءت تغريدة بالقول، “أول مرة أرى أن سحب الشهادات تسحب معها العقل، القرضاوي سحب الأزهر شهادته فانسحب معها عقله وانضم إلى داعش مفتياً ومباركاً!”.

وكتب آخر عن علاقة القرضاوي بدولة قطر “القرضاوي يبحث عن المعارك.. ولولا أموال قطر لما سمع عنه أحد”. وفي تغريدة أخرى، “لما صبي الصهاينة يصرح أنو يدعم قطاعين الرؤوس والسفاحين …يعني لازم نفهم المخطط الصهيوأمريكي!”.

وجاء في تعليق على موقع فيسبوك “القرضاوي مفتي قطر يعتبر أن ما تقوم به داعش ثورة شعبية، هل عرفتم الآن من يمول داعش ومن يقسم البلدان العربية؟ من ليبيا إلى العراق إلى سوريا”.

كما أشارت تغريدة إلى انزعاج قطر من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي وتناول القرضاوي فيها وكتب فيها “قطر هزت كيانها الهش وأغضبتها تغريدات مغردين يدافعون عن وطنهم في تويتر فأرسلت قائمة لمنعهم والبعض يريد أن يقنعني أنها لاتستطيع ردع القرضاوي!”. يذكر أن المحامي سمير صبري كان قد كشف مخططا كانت تنوى جماعة الإخوان تنفيذه من خلال نجل القرضاوي عبد الرحمن يوسف الذي بدأ يدعو إلى عمل تحالف جديد مع القوى الثورية لمواجهة الثورة المضادة-على حد وصفه-.

لذلك قام صبري برفع دعوى قضائية ضد عبد الرحمن يوسف القرضاوي يتهمه فيها بعقد اجتماعات سرية لتشكيل تحالف جديد ضد النظام الجديد في مصر.

وأكد صبري في فى دعواه أن مصادر بالتنظيم الدولي للإخوان كشفت عن تكليف نجل الشيخ يوسف القرضاوى الذى يتولى والده رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بالبدء في تشكيل تحالف جديد داخل مصر ضد النظام الجديد، يضم عدداً من القوى الثورية ويتبع (( وثيقة بروكسل )).

وأشار إلى أنه حصل علي معلومات تفيد أن عبدالرحمن القرضاوي عقد اجتماعات سرية الأيام الماضية مع أعضاء من الإخوان وقيادات تحالف أنصار التنظيم وحركة 6 أبريل والاشتراكيين الثوريين وحزب مصر القوية الذي يرأسه عبدالمنعم أبوالفتوح في إحدى الشقق السكنية في وسط القاهرة، للاتفاق على شكل التحالف، لافتا إلى أن الإخوان تسعى إلى ضم أعضاء منها غير معروفين إعلامياً إلى التحالف حتى لا تظهر سيطرتها عليه.

ومن جانبه لم ينف عبد الرحمن يوسف ما جاء بالدعوى القضائية بل أكد في بيان له على دعوته لتشكيل تحالف سياسي جديد.

19