مغردو السعودية متضامنون

الخميس 2014/05/15
تغريدة إبراهيم تجعل المستشفى يغص بالزائرين

الرياض - “تدرون ما فيه أحد الآن يزورني حتى إخواني وأبي ولا أحد، الذين بجانبي تأتيهم زيارة وأنا ولا أحد، زوروني ستجدون الله عندي وتكسبون الأجر”، تغريدة كشفت مدى معاناة مريض سعودي في المستشفى وكانت كفيلة بأن تجعل المستشفى يغص بالزائرين. ونشر إبراهيم يوم الأحد سلسلة تغريدات على تويتر، قال في بعض منها “اللهم اشفني وسخر من عبادك لي من يساعدني وينتشلني من هذا المستشفى الكئيب”.

إبراهيم عرف عن نفسه في تويتر بالقول “أنا إبراهيم، مقيم في مستشفى الملك خالد جناح 21 غرفة 3 سرير 3 تعرضت لحادث ونتج عنه شلل كامل، وعلاجي يتمثل في زراعة خلايا جذعيه في ألمانيا”.

وأضاف في أخرى “والله ما لكم إلا الأجر، أعيدوا تغريداتي لعل الله يرزقني بفاعل خير، يسوي لي عملية بالخارج وأشفى بإذن الله”.

وبالفعل، لم تمض إلا ساعات قليلة حتى انتشرت تغريدات إبراهيم، فانهالت بعدها الزيارات على غرفته في المستشفى، وبرز على موقع تويتر أكثر من هاشتاغ يدعو إلى مساعدته وجمع التبرعات من أجل علاجه.

وقد أعلن أحد المغردين أن الأمير الوليد بن طلال تبرّع بنصف مليون ريال، كما أعلن رجل أعمال في تغريدة له عن تبرعه بمبلغ 100 ألف ريال، إضافة إلى مئة ألف أخرى من آخر طالب على تويتر رجال الأعمال بالتبرع.

وصرح الشاب المريض إبراهيم، المعروف إعلاميا بـ”مريض تويتر”، أن إدارة مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض منعت الزيارات عنه، وأنها وضعت 4 حراس لمنع دخول الزوار إليه. وكان الشاب إبراهيم غرد عبر حسابه في تويتر قائلا “مُنعت الزيارة، هل استكثرتم عليّ الفرحة.. هل أسجن 22 ساعة وتفتح الزيارة ساعتين فقط؟”.

ويدير صديق لإبراهيم حسابه على تويتر حيث يتعذر عليه تحريك يديه بسبب الشلل، ونشر الصديق على حساب إبراهيم صور الزوار، وأظهرت إحدى الصور اكتظاظا في ممرات المستشفى.

من جانب آخر، دعم مغردون على موقع تويتر أما سعودية يعاني ابنها من “متلازمة شوارتز جامبل” بإعادة بث تغريدتها على نطاق واسع.

وطالبت الأم المغردين بإعادة بث تغريدتها لتتمكن من الحصول على قبول طبي في مستشفى الملك فيصل التخصصي وهو ما تحقق عبر إعادة بث التغريدة 20 ألف مرة خلال 24 ساعة تقريبا.

19