مغردو تويتر قاض وخصم ومحام في محاكمة مرسي

الأربعاء 2015/04/22
الحكم يثير المغردين

القاهرة - ضج موقع تويتر أمس بخبر الحكم على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بـ20 سنة سجنا في القضية المعروفة إعلاميا بـ“أحداث الاتحادية”.

وتزعم خط الدفاع عن مرسي مذيعو الجزيرة خاصة وإعلاميو الإعلام الإخواني، إضافة إلى رجال دين وخليجيين محسوبين على التنظيم الدولي للإخوان المسليمن مثل رجل الدين الكويتي طارق السويدان.

وكتب علي القرة داغي أمين عام اتحاد علماء المسلمين الشهير بـ“اتحاد علماء القرضاوي” لدى المصريين على تويتر: إن مصر هي الدولة الوحيدة في العالم التي تصدر فيها أحكام بالسجن عشرين عاما ضد من يتهم باستعراض القوة، في حين أن السلطات الحاكمة في مصر هي التي تستخدم القوة بالفعل وتقتل مواطنيها. واستغرب مصريون ما وصفوه بـ“حالة الهذيان” التي أصابت أعضاء التنظيم الدولي من غير المصريين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أصدرت حكما الثلاثاء قضى بمعاقبة الرئيس المعزول محمد مرسي وآخرين بالسجن المشدد 20 عاما وحبس متهمين آخرين 10 سنين بتهمة العنف وتعذيب المتظاهرين واستعراض القوة وحيازة أسلحة وذخائر. كما قضت المحكمة ببراءة جميع المتهمين بالقتل العمد في القضية.

وعبر عدة هاشتاغات عبر المصريون والعرب عن رأيهم، فاستخدم أنصار جماعة الإخوان المسلمين هاشتاغات على غرار #الحرية_لمحمد_مرسي.

فيما غرد مصريون في هاشتاغات من قبيل “سجن مرسي 20 عاما” و“الحكم على مرسي” وغيرها من الهاشتاغات الساخرة.

الحكم على مرسي تزامن مع احتفالات المغردين بذكرى تأسيس حركة تمرد التي أطاحت بنظام الإخوان
وقال مغردون إن “الحكم على محمد مرسي وأعوانه في أحداث الاتحادية رسالة إلى كل من يتجرأ على أرواح المصريين ومقدراتهم”.

ورفع مغردون على تويتر شعار “حرقوا العلم خانوا الوطن قتلوا الشباب زرعوا الفتن، لا تصالح مع الخونة”. وقالت مغردة “في الاتحادية، الإخوان قتلوا الحسيني أبوضيف لأنه كان يصور جرائمهم وأسلحتهم المستخدمة في فض الاعتصام”. وعلق مغرد “الاتحادية يعني دماء شهداء يعني آخر مسمار في نعش الإخوان”.

في المقابل سيطر الرفض والغضب على أنصار الجماعة المصنفة في مصر إرهابية. وكتب عبدالرحمن يوسف القرضاوي على تويتر “بمنتهی الاستعراض للقوة.. النظام يسجن مرسي ورفاقه 20 عاما بتهمة استعراض القوة”.

وبالتزامن مع صدور الحكم، نشرت صفحة مرسي على موقع فيسبوك فيديو مدته 3 دقائق تضمن مقاطع من الخطاب الأخير لمرسي. كما نشرت الصفحة الرسمية على تويتر تغريدة جاء فيها “فداكي يا #مصر“.

من جانب آخر قارن مغردون بين الحكم على مرسي والحكم على الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الذي نال البراءة مؤخرا. ووصف مغرد “ما يحدث هو تصفية حسابات بين طرفي النزاع على السلطة (تجار الدين وتجار الوطنية)”.

وكتب مغرد “الحل الوحيد لاستعادة الثقة في الأحكام هو قانون عدالة انتقالية يطبق على الكل، نظام مبارك ونظام مرسي، غير هذا فإن أي حكم سيكون محل شك من الجميع”. وشرح مغرد آخر “مرسي حكم سنة واحدة يسجن عشرين سنة !! ومبارك اغتصب السلطة 30 سنة يحصل على البراءة، هذا قضاء مصر المشرف”. ولم يستبعد بعضهم سيناريو محاكمة مبارك في محاكمة مرسي، مؤكدين “قد يحصل مرسي على البراءة بعد عامين مثلما حصل عليها مبارك”.

ونشط هاشتاغ ساخر بعنوان “نحترم الـقضاء، مبروك الـعشرين”. وكانت أكثر تغريدة تداولا في الهاشتاغ “قوة عزيمة إيمان.. مرسي رجع اللومان، (السجن) قوة عزيمة إيمان عصابة مرسي في اللومان”.

حسابا مرسي الرسميان على فيسبوك وتويتر تحولا إلى ساحة للحرب الافتراضية بين المغردين

وسخر مغردون من تصريحات أسامة ابن مرسي لقناة الجزيرة المصرية حين قال “الرئيس مشغول فقط بإعادة الثورة إلى مسارها”! وعلقت مغردة “نحن لو صدرنا الصنف الذي يتعاطاه ابن مرسي للعالم سنحل كل مشاكلنا الاقتصادية”، في إشارة إلى المطالب الأخيرة في مصر بتقنين الحشيش. #وسخر مغرد “نحترم_القضاء_مبروك_العشرين عقبال الأحمر… الاحمر يليق بك أبو الأمراس”.

واتفق مغردون على أن “الدولة تسقط إذا لم يحترم القضاء وأحكامه، لازم يبقى القضاء شامخا”. وكتب مغرد “استعدوا لكام قنبلة كدا وكام تفجير هدية الخونة لمصر بمناسبة الحكم”. فيما ارتفعت نبرة التهديد والوعيد من قبل قيادات تنظيم الإخوان على موقعي فيسبوك وتويتر.

وحرض مغردون على ما أسموه استرجاع الحكم بالقوة إن كانت السلمية لا تنفع. وفي هذا السياق، نشر مغرد صورة قارن فيها بين مسلح وبين محمد بديع مرشد الإخوان بالبدلة الحمراء معلقا “سجن مرسي 20 عاما، الفرق بين العزة والرفعة بالرصاص والذل والهوان، بسلميتنا أقوى من الرصاص”.

كما كتبت القيادية الإخوانية عزة الجرف “سجن مشدد 20 عاما للزعيم محمد مرسي حكمكم تحت أحذيتنا، ثورتنا مستمرة ولن يرحمكم الثوار”. وتابعت “ثورتنا مستمرة حتى تعود مصر حرة ويكون الانقلاب الكسيح عبرة لمن تسول له نفسه أن ينقلب في العالم، أحكامكم وأنتم معها إلى مزبلة التاريخ”.

يذكر أن الحكم على مرسي تزامن مع احتفالات المغردين المصريين بذكرى تأسيس حركة “تمرد”، التي جمعت الشعب المصري ضد نظام جماعة الإخوان، وأطاحت بالرئيس الأسبق محمد مرسي بعد مظاهرات حاشدة شهدتها البلاد في 30 يونيو عام 2013.

19