مغردو هولندا متعاطفون مع الأمير فريزو

الجمعة 2013/08/16
مغردون استغربوا دفن الأمير بعيدا عن مدافن العائلة

وداع الأمير يوهان فريزو سيطر على اهتمامات المغردين الهولنديين هذا الأسبوع باعتباره كان محبوبا لدى الشعب.

وأسف مغردون لعدم استطاعتهم «مشاركة العائلة المالكة في وداع الأمير يوهان فريزو الذي توفي يوم الإثنين. فقد اختارت العائلة المالكة الهولندية أن تكون مراسيم الدفن يوم الجمعة في إطار حلقة ضيقة من الأهل والأصدقاء، وبعيدا عن أنظار الصحافة والعالم.

إلا أن المفاجأة كانت بأن المثوى الأخير لأخ الملك الهولندي ويلم الكسندر والابن الثاني للأميرة بياتريكس لن يكون في مدافن العائلة المالكة في كنيسة نيوكيرك في مدينة دلفت حيث يرقد والده وجده وجدته وأفراد الأسرة المالكة. بل سيكون مثواه في مدافن ستولبكيرك القريبة من قصر دراكستين حيث ستسكن والدته الأميرة بياتريكس، وهو القصر الذي ترعرع فيه فريزو قبل أن تصبح والدته ملكة هولندا.

هذا القرار وقع كالصاعقة على المغردين الهولنديين وخاصة محبي عائلة أورانج – ناسو الذين يشاطرون العائلة أفراحها وأتراحها.

وعبر بعضهم عن استغرابهم لقرار دفن الأمير فريزو بعيدا عن مدافن العائلة المالكة في دلفت. واعتبروا أنه حتى ولو خسر حقه في العرش يبقى واحدا من أفراد العائلة المالكة، وفي عروقه «دم أزرق»، وهو تعبير يستخدم في هولندا للدلالة على أن الشخص من عائلة ملكية.

ويفسر مغردون قرار العائلة هذا لأنه «تنازل عن حقه في العرش عام 2004 عندما اختار الزواج من مايبل فيسه سميت من دون موافقة مجلس النواب كما هي العادة المتبعة». واعتبر العديد من المعلقين الهولنديين أن جنازة الأمير المقتصرة على الأهل والأصدقاء تتناسب جدا مع طبعه وشخصيته.

إلا أن اختيار المكان كان مدار تساؤل وحيرة ففي وقت رأى البعض أن اختيار مدافن قريبة من سكن والدته يعكس رغبة الوالدة التي كانت متعلقة جدا بالأمير فريزو الذي كان رجل الحلول المناسبة والعون لوالدته في الشدائد.

ويقول مغردون إن الأمير معروف برغبته في الابتعاد عن الأضواء ولم يكن متحمسا كثيرا لدوره كأمير، خاصة أنه كانت له أحقية في العرش بعد شقيقه الملك ويلم الكسندر (ولي العهد حينها).

واشتهر بقوله للأصدقاء حين كان صغيرا «يمكنكم ضرب شقيقي اليكس (الكسندر) ولكن ليس لدرجة الموت، لأنني سأكون عندها مضطرا أن أصبح ملكا».

وتطلق على الأمير يوهان فريزو الذي تميز بذكاء حاد ألقاب عدة في هولندا ومنها «الأمير اللامع» و»الأمير العبقري».

يذكر أنه في 17 فبراير من العام الماضي أدى انهيار ثلجي إلى طمر الأمير فريزو تحت الثلج في منتجع ليخ النمساوي، دخل على إثره في غيبوبة وتوفي يوم الإثنين الماضي.

19