مفاتيح كشف رموز شخصية المرأة المحيرة ومكنوناتها

الأحد 2014/08/17
شخصية المرأة تختلف باختلاف شكل العين

القاهرة - تحمل شخصية المرأة الكثير من الأسرار، التي لو استطاع الرجل كشفها فإنه يملك قلبها وكيانها إلى الأبد، ولكنه يبذل في ذلك قصارى جهده ويفشل في أغلب الأحيان، فكل امرأة تعتبر نفسها حصناً منيعاً تخفي الطبائع والأشكال والصفات الخاصة بها وتعتبر البوح بها ضعفاً وإفشاءً لأسرار في غاية الأهمية، ولكن تبقى هناك أشياء مفاتيح تستطيع من خلالها كشف رموز تلك الشخصية ومكنوناتها، والمرأة بصفة خاصة كانت ومازالت لغزاً محيراً.

تقول خبيرة العلاقات الإنسانية والبشرية منال عبدالعليم: إن الشّعر ليس تاج الجمال للمرأة فحسب، وإنما هو أيضاً وسيلة لإبراز شخصية تلك المرأة ومعرفتها، وتختلف ألوان الشعر وأشكاله وطرق تصفيفه، وهذا الاختلاف هو الذي يعبر عن تباين شخصية كل امرأة عن الأخرى، فالمرأة ذات الشعر الطويل رقيقة المشاعر حساسة جداً للجمال وتحاول دائماً أن تهتم بمظهرها وأناقتها اهتماماً كبيراً لإبراز جمالها، أما ذات الشعر القصير فتختلف النظرة إليها باختلاف طريقة تصفيفه، فالشعر القصير الخفيف غير المتساوي يرشد عن شخصية مرحة، لكنها متسرعة إلى حد كبير في اتخاذ القرارات، وصاحبة الشعر القصير المصفف بطريقة منسقة جداً يكشف عن شخصية قوية لها نمط واضح في حياتها تنتهجه وتسير عليه، واختلاف لون الشعر له دلالات أخرى، فالمرأة الشقراء تنم عن شخصية مرحة رياضية تحب الانطلاق ويسعى الآخرون إلى صحبتها، لأن قضاء الوقت معها شيء ممتع، أما المرأة ذات الشعر الداكن فينم ذلك عن شخصية غامضة كتومة ليس من السهل اكتشاف ما تفكر فيه.


فصيلة دمك


وتشير الخبيرة الاجتماعية منال عبدالعليم إلى أن العلماء حاولوا البحث لاكتشاف شخصية المرأة إلى حد دراسة فصائل الدم ومعرفة طباع المرأة عن طريق فصيلة دمها، فالمرأة ذات الفصيلة”O”غالباً ما تكون إنسانة عزيزة النفس ومتكبرة وقدرتها على التكيُّف متطورة، وهذه القدرة على التكيُّف تساعدها على الترقي الاجتماعي، وهي حسَّاسة جداً تجاه النقد ورأي الآخرين فيها، وهي امرأة متقلبة المزاج تهتم بالأمور سريعاً كما يزول اهتمامك بها سريعاً، وتحاول دائماً المحافظة على صحتها وشبابها وتحب متع الحياة، خصوصاً متعة الأكل، وتتأثر بسهولة بالشخص الذي تعجب به وهي ربة بيت ممتازة لا تحتمل الرتابة سواء في منزلها أو عملها، وشخصيتها ذات طبيعة ديناميكية ومندفعة وتقيم علاقات ناجحة وبناءة مع الآخرين، وتعرف كيف تطالب ولا ترهب شيئاً، وتنجح في أعمال الرجال خصوصاً، لكن مشكلتها أنها تأمل في تحقيق الكثير، لكنها لا تنجح دائماً في تحقيق ذلك، وبالنسبة إلى علاقتها مع الآخرين فتكون لطيفة معهم ولا تحب أن تجرح أحداً في مشاعره، ولا تشعر بخجل أو ارتباك مع الناس، بل إنها تشعر براحة مع الأشخاص المهمين والمتواضعين، وهي شخصية فضولية بطبيعتها، لكن دون سوء نية، ومن النادر أن تكون عدوانية، ولا تخرج عن طورها إلا إذا تسبب أحد في إيذائها إيذاء شديداً.

تختلف ألوان الشعر وأشكاله وطرق تصفيفه، وهذا الاختلاف هو الذي يعبر عن تباين شخصية كل امرأة عن الأخرى

أما المرأة ذات فصيلة الدم”AB”فهي تعاني من عدم ثبات نفسي وجسدي، فرغم أن شخصيتها غنية بالإمكانات لكنها مليئة بالشوائب والتناقضات، ولذلك فهي تعاني باستمرار من صعوبة توافق نزعاتها المتناقضة، لذلك تكون ممزقة بينها وغير قادرة على موازنة شخصيتها، وهي أيضاً حسَّاسة تجاه رأي الآخرين فيها، ودائماً لا تستطيع أن تعمل بهدوء وموضوعية، بل هي انفعالية وعفوية ودائماً تريد أن تظهر في أفضل صورة ممكنة، وغالباً ما تعامل الغير بكياسة ولطف، لكن في معظم الأحيان تقع ضحية لتناقضاتها الداخلية، وبالرغم من أن إمكاناتها كثيرة وواسعة، إلا أنها في معظم الوقت لا تستطيع أن تستغل هذه الإمكانات، وتحتاج دائماً إلى الحب والاهتمام، لكن أي صدمة عاطفية يكون تأثيرها عليها شديداً، وتؤدي إلى اضطرابات وردود أفعال عصبية حادة، وغالباً ما تسعى إلى الجمال وهي دائماً تحتاج أن تكون مُحاطة بالجمال، ولهذا فهي تحسن تزيين منزلها وتنسيقه، لكن من أهم عيوبها أنها مراهقة إلى الأبد، لا تتخلى عن أحلام الشباب وعن رومانسيّتها، والحب بالنسبة إليها نوع من التواصل الروحي.


صحتك في أظافرك


وتضيف الخبيرة الاجتماعية: وكما أن الأظافر تعبر عن الحالة الصحية فإنها دليل صادق يكشف خبايا شخصية المرأة وأسرارها، فأشكال الأظافر تختلف من امرأة إلى أخرى، فمنها ما هو مربع، وما هو مستطيل وما هو مقعر وما هو طويل، فالأظافر العريضة ترشد عن قوة تلك المرأة وقدرتها الكبيرة على المقاومة، أما صاحبة الأظافر الضيقة فتنم عن شخصية ناعمة حالمة رقيقة، أما الأظافر الطويلة فتكشف عن شخصية مليئة بالحيطة والحذر، وصاحبة الأظافر القصيرة هي إنسانة ذات طبيعة عصبية ثائرة.

ولا شك أن للعيون لغتها الخاصة التي قد تفهم في أغلب الأحيان بقليل من التدقيق، كما نجح الإنسان عبر العصور في استخدام لغة الأعين في حالات الغضب والفرح والتحذير بالحركات المتفق عليها وغيرها، وعين المرأة لها سحر وأسرار خاصة، تنم عن شخصية تلك المرأة التي تختلف باختلاف شكل العين، فالمرأة ذات العين الواسعة لامعة النظرات تثير الخيال، وتدل على أن صاحبتها ذات مقدرة غريبة على الملاحظة، كما أنها ذوَّاقة للجمال وتسعى إليه وتفتقده بشدة، وكذلك من صفات تلك المرأة أنها كثيرة التأمل، وذات نفس مولعة بالقتال واقتحام الميادين، وهي طبيعية في معظم الأحيان تجلب على صاحبتها انتقادات لا داعي لها، وتستهلك الكثير من طاقتها ووقتها في أنشطة لا تحتاج إليها، أما المرأة ذات العين الصغيرة فهي نموذج للطبيعة الحذرة المتسمة بالحيوية، والتي تهتم بكل هموم العالم ومشكلاته، ولديها الرغبة المستمرة في التجريب واكتشاف عادات وآفاق نفسية جديدة، لهذا السبب لا تعرف الحب الصادق المخلص، وذات العين الغائرة تكشف عن امرأة شخصيتها قوية، كثيرة الانتقادات لإظهار عيوب الآخرين، وصاحبة تلك العين تستنفد طاقتها في الكلام غير المجدي، أما صاحبة العين الزرقاء، فهي ذات طبيعة ماكرة جداً، وكل شيء لديها محسوب حتى المشاعر والعلاقات الشخصية والاجتماعية، وهي عملية جداً في كل تصرفاتها بعيداً عن المشاعر والرومانسية.

21