مفارقات جسدية

الثلاثاء 2013/12/10

في فورة الأخبار والتحقيقات والبرامج الوثائقية التي واكبت ثورات الربيع العربي برز الجسد باعتباره موضوعا جوهريا في تلك المواد الإعلامية المتراسلة دون توقف.

وتجلى أكثر من حيث هو موئل لمفارقات صورية والتباسات فكرية لا تنتهي، فلم يكن يخلو تقرير إعلامي من وثيقة صورية تتضمن عشرات اللقطات الجسدية المتناقضة والمتقاطعة والشديدة التنوع، لأجساد متفحمة، وأخرى مسحولة، ولجثث قتلى، ولكتل متعفنة فقدت ملامحها الإنسانية الفارقة، ولأبدان أنهكها التعذيب الوحشي لأجهزة القمع وعصابات الخارجين على القانون.

وما بين هذا وذاك ثمة دوما، في تلك التقارير، صور ثابتة لأجساد محجوبة (أو منقبة ) وأخرى عارية… وسرعان ما شكلت ثنائية العري والحجاب خلفية مظهرية ورمزية مركزية في فهم تقاطبات القوة والغلبة في جغرافيات ذاك الحراك العربي المتعثر، مثلما أن تلك الثورات ستتنازعها عوارض الخفاء والتجلي (العري والحجاب) في مجمل مخاضات مراحلها النضالية في مقاومة الاستبداد.

ولعل من أكثر الصور دلالة في طابعها الجسدي الصرف، المتصل بجدلية العري والحجاب (الثوريين)، صورة "علياء مهدي" الناشطة المصرية التي التقطت لنفسها صورا عارية ونشرتها عبر برامج التواصل الاجتماعي بشبكة الأنترنيت، احتجاجا، حسب قولها، على العنف المستشري، والتسلط الأبوي والديني في المجتمع المصري.

بطبيعة حال استثارت تلك الصور الفاضحة عددا غير مسبوق من التعليقات والتعقيبات في وسائل الإعلام المصرية والدولية، وهو ما حدث أيضا -وبالغزارة عينها- حين التأمت في الطرف النقيض صور المحجبات المعتصمات في ميدان رابعة العدوية، وفي الحالتين معا (وهما صيغتان ثوريتان متنافضتان للخفاء والتجلي المظهري) سيصادر الجسد ويجابه تعبيره الاحتجاجي بعنف شديد.

الشيء الأكيد أن الجسد تخلى في هذا السياق الثوري المفعم حيوية وتطرفا، في صيغ تواصله وانفعاله، عن كونه "شيئا" إنسانيا فطريا، ليتحول إلى رمز عقدي، وشعار سياسي، ومادة إعلامية مثيرة للسجال. أي أنه في النهاية صار مجازا يضمر عددا هائلا من الأفكار والمستنسخات المتناقضة والراديكالية.

ومن ثم فقد أضحى الواقع الذي من المفترض أنه من لحم ودم صورا ذهنية مخترقة بالالتباسات والمفارقات.

وإذن فالجسد المصوَّر لنا كمتلقين للتقارير الإخبارية، والذي قد يتخايل لنا، مثلا ، ككتل لحمية مقززة بعد هجوم مسلح على قرية آمنة في ريف دمشق، أوبعد انفجار سيارة مفخخة في ضاحية بيروت، أو إثر عملية انتحارية في أحد أحياء بغداد، يكف عن كونه جسدا لصير مكونا دراميا في الخطاب الإعلامي، يتصل ببنية المعلومة وصيغها التأثيرية أكثر مما ينجدل بالحقيقة الجسدية المرجعية.

من هنا نفهم كيف أن تلك الجمل التحذيرية التي ترد قبل بث مشاهد صادمة من هذا النوع، هي في الواقع إعلان للمتلقي بأنه سيواجه شيئا جسديا مختلفا عن الواقع والحقيقي، شيئا ينتمي للسياق الدرامي للإعلام والصور التلفزيونية، يمكن يشبه الجسد الإنساني لكنه يفارقه حتما.

أن أتذكر هنا أن أغلب تلك الشهادات التي تصف ما جرى بعد انتهاء المجازر والتصفيات العرقية والانتهاكات الجسيمة لحقوق السجناء والمعتقلين السياسيين، تنطق عبر لغة الجسد ولمحاته وذاكرته، وتتأرجح كلها بين حدي العري والحجاب، الخفاء والتجلي، مع اقتصاد لغوي ظاهر، وزهد في البلاغة، حيث إنها إما تنحو لحجب الفضيحة الجسدية بالصمت والبياض، والتكثيف الرمزي، وإما تكشف كل شيء بأكثر العبارات بساطة ومباشرة، وفي الحالتين معا يكون الجسد هو الموضوع والفكرة والرسالة اللغوية.

المفارقة الأخيرة أن أكثر الناس عرضة للامتحان الجسدي زمن الحراك الثوري هم الأكثر ضمورا جسديا وزهدا في الرصيد الجسدي، و الأكثر التجاء للضمير واتكالا على الهشاشة الفطرية، فنانين وأدباء من جانب وأطفالا ونساء من جانب ثان.

_____________


* باحث واكاديمي من المغرب

14