مفاوضات تمهيدية جديدة بين كيري وظريف

الأحد 2015/03/15
كيري "يأمل" التوصل إلى اتفاق مع إيران خلال لقائهما

شرم الشيخ (مصر)- أعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن "امله" في ان تتوصل الدول الكبرى وايران "خلال الايام المقبلة" الى اتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني، وذلك عشية استئناف المفاوضات حول هذا الملف في سويسرا. وقال كيري "آمل ان يصبح هذا الامر ممكنا خلال الايام المقبلة".

وبعد 18 شهرا على بدء المحادثات حول ملف ايران النووي وبعد تخطي استحقاقين سابقين، تسعى مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والمانيا) للتوصل بنهاية الشهر الحالي الى اتفاق سياسي مع ايران يضمن عدم حيازتها القنبلة النووية في المستقبل.

وكيري الموجود منذ الجمعة في منتجع شرم الشيخ على البحر الاحمر حيث يشارك حتى الاحد في مؤتمر دولي لدعم الاقتصاد المصري، سيصل مساء الاحد الى مدينة لوزان السويسرية ليخوض مع نظيره الايراني محمد ظريف في جولة جديدة من المفاوضات يمكن ان تستمر حتى الجمعة، عشية عيد رأس السنة الفارسية (النوروز) في 21 مارس.

وردا على سؤال عن امكانية تمديد المفاوضات لما بعد المهلة النهائية المحددة لها في 31 مارس قال كيري "نعتقد جازمين ان ليس هناك اي شيء سيتغير في ابريل او مايو او يونيو يجعلكم تعتقدون ان القرار الذي لا يمكنكم اتخاذه الآن ستتخذونه حينها". وأضاف انه اذا كان البرنامج النووي الايراني "سلميا" بالفعل كما تؤكد طهران "فلننته من هذا الامر".

وكان كيري قال خلال مؤتمر صحفي في شرم الشيخ السبت ان المحادثات بشأن البرنامج النووي الايراني حققت تقدما لكن لا تزال هناك "خلافات مهمة" يجب تذليلها قبل التوصل لأي اتفاق. وقال الوزير الاميركي "حققنا بعض التقدم لكن لا تزال هناك بعض الخلافات، خلافات مهمة".

وقد بدا كيري عشية المحادثات أكثر تفاؤلا بشأن إمكانية التوصل لاتفاق إطار بحلول موعد نهائي في نهاية الشهر. وسيجري التفاوض بعد ذلك على اتفاق نهائي بحلول 30 يونيو.

وكان كيري قد قال خلال المؤتمر إنه ليس من الواضح ما إذا كان التوصل لاتفاق مؤقت أمر قريب . وقال "نعتقد بشكل كبير أن لا شيء سيتغير في ابريل أو مايو أو يونيو يشير إلى أن قرارا لا تستطيع اتخاذه الآن يمكنك اتخاذه حينئذ."

ويشعر البيت الأبيض بغضب من رسالة كتبها 47 جمهوريا من أعضاء مجلس الشيوخ لإيران الأسبوع الماضي هددوا فيها بإلغاء أي اتفاق مع إيران فور ترك الرئيس باراك أوباما السلطة.

وهاجم كيري الرسالة بوصفها "تدخلا مباشرا" في المفاوضات النووية وحذر من أنها قد تعرض جهود التوصل لاتفاق للخطر.وكتب الرسالة توم كوتون وهو سناتور من أركنسو دخل مجلس الشيوخ لأول مرة وينتقد كثيرا السياسة الخارجية لأوباما.

وسئل عما إذا كان سيعتذر عن الرسالة عندما يلتقي مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأحد قال كيري"لن أعتذر عن عمل غير دستوري وغير مدروس من قبل شخص موجود في مجلس شيوخ الولايات المتحدة منذ 60 يوما أو نحو ذلك."وأضاف إنه سيشرح للمفاوضين الإيرانيين والقوى العالمية الأخرى المشاركة في المحادثات أن الكونغرس ليس له حق تغيير اتفاق تنفيذي.

وقال "قد يكون لرئيس آخر وجهة نظر مختلفة بشأنه ولكن إذا قمنا بواجبنا بشكل سليم فإن كل هذه الدول لها مصلحة في التأكد من أن هذا برنامج مؤكد وسلمي في حقيقة الأمر."

واذا توصلت الدول الكبرى وايران الى اتفاق سياسي بحلول 31 مارس ينتقل الطرفان الى اعداد اتفاق نهائي وكامل يتضمن كافة التفاصيل التقنية ويفترض ان يتم ابرامه بحلول الاول من يوليو.

وسيحدد الاتفاق السياسي المحاور الكبرى لضمان الطابع السلمي للانشطة النووية الايرانية واستحالة توصل طهران الى صنع قنبلة ذرية. كما سيحدد مبدأ مراقبة المنشآت النووية الايرانية ومدة الاتفاق وجدول الرفع التدريجي للعقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد الايراني.

1